أقسام خاصة أوراق حضارية
قراءات (17507)  تعليقات (45)

الصفحة الأكثر دموية في تاريخ الجماعة الإسلامية المسلحة

"الجيا" قتلت محمد سعيد ورجام وادّعت وفاتهما في معركة مع الجيش

بقلم التائب: عبد الحفيظ بن علي/المدعو: عبد الخالق
محمد السعيد
محمد السعيد

في يوم خريفي من أيام نوفمبر 1995، وفي منطقة جبلية بين بوقرة والبليدة، قامت الجماعة الإسلامية المسلحة تحت قيادة جمال زيتوني بتصفية محمد السعيد وعبد الرزاق رجام وعدد من مناصريهما، بحجة أنهما يريدان الاستيلاء على قيادة الجماعة.

  • *زيتوني اتهم الجزأرة بتنفيذ ثلاث محاولات انقلاب للسيطرة على الجماعة
  • تصفية الشيخ محمد السعيد وعبد الرزاق رجام:
  • حسب علي بن حجر، فإن »محمد سعيد وعبد الرزاق رجام كانا في مهمة في غرب البلاد في ربيع 1995 قصد إقناع الـجيش الإسلامي للإنقاذ بالانضمام إلى مبايعة أمير الجماعة الإسلامية المسلحة. مباشرة بعد هذه المهمة، استدُعِيَ كلاهما إلى مركز قيادة الـجماعة المسلحة في بوقرة (البليدة): »كان جمال زيتوني يشك في أنهما قد تآمرا ضدّه، وفي طريقهما إلى بوقرة توقفا عندنا في تيمزقيدة من 20 إلى 22 يوليو 1995، ولقد فَعَلتُ (يقول علي بن حجر) كل ما كان بوسعي لأثنيهما على مواصلة الطريق فقد كانت لدينا دلائل حول ما تنوي جماعة جمال زيتوني القيام به، فقد حكموا بالإعدام على »عمور حبشي« أمير الوسط ونفذوا فيه الحكم بعد عودته من غرب البلاد، ولكن »محمد سعيد« رفض الإصغاء لنا وقال بأنه »لا يريد أن يكون حجة للشقاق بين المسلمين«. في الخريف الموالي أعلنت »الإمارة الوطنية للـجماعة الإسلامية المسلحة عن استشهاد محمد السعيد، في »اشتباك مع الجيش« عندما كان في طريقه لزيارة أهله، »إننا كنا نعلم أنهم قتلوه، هو وعبد الرزاق رجام، وكذلك الكثير من إخواننا المنتسبين إلى تيار الجزأرة«.
  •    في بادئ الأمر لم تستطع قيادة الجماعة تبنّي مقتل الشيخين إذ أعلنت، كما جاء في نشرة الأنصار الناطقة باسم الجماعة في الخارج: »أنّ محمد السعيد وعبد الرزاق رجام قُتلا تحت راية الجماعة الإسلامية المسلحة في معركة من معارك الإسلام ضد الجاهلية... وأنهما سقطا قبل شهرين تقريبا ـ أي في أكتوبر ـ في مكمن نصبته قوات الأمن. وقدّمت النشرة مبررات لعدم إعلان الجماعة خبر مقتلهما وهو رغبتها في عدم إعطاء نظام الحكم فرصة إظهار الفرحة بنجاحه في قتلهما«. 
  •    ويذكر »علي بن حجر« أنّ هناك بعض الأشخاص كانوا يتنقلون بين المراكز ويقولون: إنّ »الجماعة« قالت للشيخ محمد السعيد إنها نظّمت له زيارة لأهله وأعطته سيارة للانتقال إلى هناك، لكنّه قال لهم »إنني لا أريد سيارة فقد استدعاني الأمير وقد جئت من الغرب وعندي شيء أقدمه إليه« فقالوا له: لا، اذهب إلى أهلك، فذهب إليهم في زيارة. لكنهما (محمد السعيد وعبد الرزاق رجام) وقعا في كمين وقتلا في المنطقة بين بوقرة والبليدة في سهل المتيجة.   
  •    وهاجمت »نشرة الأنصار« بعنف »الجبهة الإسلامية للإنقاذ« التي كانت أوساطها أوّل من كشف أنّ متشددين في الجماعة هم من يقف وراء قتل الشيخ محمد السعيد وعبد الرزاق رجام. إذ كتبت »إننا على يقين بكذب وافتراء الأصوات الخبيثة التي حاولت استغلال الخبر لنصرة مذهبها الباطل وطريقتها البدعية، وبثّ الإشاعات المغرضة لتفريق الصف وزعزعة الثقة بالجماعة عند أنصارها، وإننا على يقين كذلك أنّ الجماعة لصادقة فيما تقول، فلو وقع ما افترى به المنافقون لما خشيت الجماعة من إظهار الحقيقة، فإنّ حدّ الله وحكم الشرع لا يفرقان بين رجل ورجل... ولقد أقامت الجماعة الحدّ على بعض أفرادها وأعلنت ذلك للملأ ولم تخش في الله لومة لائم...«.
  •    وانطلاقا من هذا النفي الجازم بالنسبة للمشرفين على نشرة الأنصار لم يكونوا يتوقعون أن تُبْلِغهم الجماعة مسؤوليتها عن قتل محمد السعيد وعبد الرزاق رجام، إذ أبلغتهم الجماعة من الجزائر أنها هي حقّا من قتلهما، وأبلغت الجماعة المشرفين على الأنصار أنّ الذين أبلغوها أنّ السعيد ورجام قُتلا في معركة مع قوات الأمن ليسوا هم المسؤولون عن ملف الإعلام فيها ولا يمثلون بالتالي موقفها الرسمي التي تعبّر عنه بيانات الأمير جمال الزيتوني، وأرسلت لهم خلاصة لما أسمته »اعترافات« لأحد مسؤولي الجزأرة وهو المدعو »عبد الوهاب لعمارة« يقرّ فيها بأنّ هذا التيار »الجزأرة« كان يريد تنفيذ انقلاب على الجماعة »واتبعت الجماعة هذا الإقرار ببيان طويل لأميرها جمال زيتوني يشرح فيه تفاصيل صراعه مع الجزأرة وسبب تصفيته قادتها، وحمل البيان عنوان: »الصواعق الحارقة في بيان حكم الجزأرة المارقة« واستهلّه زيتوني بالتحذير من »أهل البدع« وتأكيد »عدم وجود مكان لهؤلاء بين أهل السنة والجماعة« واعتبر أنّ الجزأرة من »الطوائف المبتدعة« واتهمها بأنها »اخترقت« صفوف »الجماعة المسلحة« و»حاولت الوصول إلى قيادتها واحتوائها بعد الوحدة في ماي 1994«. وعدّد زيتوني في هذا الإطار، ما اعتبره محاولات من الجزأرة لـ»احتواء الجماعة« فقال: »إنّ المحاولة الأولى تمّت في إمارة عبد الحق العيادة متّهما نائبا من الإنقاذ بأنه المتسبّب في اعتقاله في المغرب«. وأضاف، أنّ المحاولة الثانية وقعت بعد مقتل الأمير السابق الشريف قواسمي في سبتمبر 1994 عندما سعى تيار الجزأرة إلى تثبيت محفوظ طاجين على رأس الجماعة. وقال زيتوني إنّ محاولة الانقلاب الثالثة قادها جعفر »عمور الحبشي« أحد قادة الجماعة في جبال الونشريس. وانتهت تلك المحاولة بمحاكمة الحبشي وقتله. أمّا المحاولة الرابعة فقادها بحسب زيتوني أبو خليل محفوظ »محفوظ طاجين« بدعم من قادة الجزأرة وعلى رأسهم محمد السعيد الذي اتهمه بأنه »دخل الجماعة بنية مبُيَّتة« وأنه »لم يتب من بدعه ومنهاجه وتنظيمه الضال«. وعَدَّدَ بيان زيتوني بعض الأسماء من القياديين الذين حكم عليهم بالقتل وكان من بين هؤلاء: سليمان بوسعدونة، عبد الحميد بوشة، عبد الرزاق رجام، الطيب سمار، بشير تركمــــان، عز الديـــن أبو زينب، عبد الوهاب لعمارة ومحفوظ طاجين.
  •    وما زاد الطين بلة في هذه الحوادث هو موقف أبي قتادة الفلسطيني الداعم دائما لسفك الدماء، حيث برّر أفعال القتل هذه بقوله: »للأمير السنّي السلفي أن يقتل المبتدعة إذا حاولوا الوصول إلى قيادة الجماعة لتغيير منهجها لأنّ فعلهم هذا أشدّ من ضلال الداعي إلى بدعته«. ثمّ قدّم معالجة شرعية لموضوع قتل المبتدع فقال: »لا خلاف على أنّ المبتدع بدعة مكفّرة يُستتاب، فإن فعل عصم نفسه وإلاّ فإنّه يقتل« وتابع موضّحا منهجه في هذا الشأن »وأنا أعتقد بكفر من رفع راية الديقراطية في حزب أو تنظيم في وضع مثل وضع الجزائر، فمن دعا إلى العودة إلى الديمقراطية وحلّ الأزمة (كما يسمونها كذبا وزورا) عن طريق العودة إلى البرلمان والتعددية الحزبية وبالتآلف والتحالف الوطني فهو يُقتل ردّة (بعد استتابته إن كان مقدورا عليه، وبدون استتابته إن كان غير مقدور عليه كما في الجزائر) وخاصّة أنّ أمثال هؤلاء دورهم الرئيسي هو القضاء على الجهاد وإعطاء فرصة للدولة الطاغوتية للاطمئنان وترتيب أوراقها للقضاء على الإسلام وأهله«.   
  •    ومع العلم أنّ أصحاب هذا التيار يرفضون أصلا وصفهم بأنهم جزأرة أو القول إنّ أفكارهم تخرج عن عقيدة أهل السنة والجماعة، وقد نفى الزعيم السابق لهذا التيار الشيخ محمد السعيد بنفسه الانتقادات التي توجه إلى تياره، إذ سأله بعض أعضاء الجماعات المسلحة بعد إبرام »عقد الوحدة« عام 1994 عن حقيقة ما يقال عنكم أنكم من واجهة ما يسمى جماعة الجزأرة؟ فأجاب:
  •    »هذا في الحقيقة داخل في إطار التنابز بالألقاب. ونحن والحمد لله على عقيدة أهل السنة والجماعة وعلى هدي السلف الصالح من الصحابة ومن تبعهم بإحسان. ولذا فهذه التسمية هي من صنع أعداء الإسلام الذين يضعون هذه الألقاب من أجل تشويه سمعة المسلمين وسمعة العاملين من أجل إعلاء كلمة الله. ولهذا أنا أقولها اليوم بصراحة: مهما كانت هذه الاتهامات ومهما كانت هذه الإشاعات، فأنا بريء من كلّ فكرة تخالف ما في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهدي سلف الأمة من الصحابة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين» (1)
  •    وكتب الشيخ محمد السعيد رحمه الله مقالا في مجلة الجماعة الناطقة باسم الجماعة المسلحة في عددها رقم 4 بتاريخ 29 فيفري 1995 ممّا يبيّن أنّ فكر الشيخ تغيّر كليّا وأصبح مقتنعا بكثير من أفكار الجماعة إذ شدّد في مقاله: »على الوحدة في إطار الجماعة المسلحة وكذلك هاجم الذين يقبلون قانون الرحمة الذي أعلنته السلطة لمن يستسلم من الجماعات المسلحة. واعتبر أيضا أنّ الحكم الجزائري »يعامل الشعب المسلم بالقهر ويحكمه بالكفر... وكلّ من أعانه وانضمّ إليه فهو مرتد من الناحية الشرعية«
  • انشقاق الجماعة:
  •    بعد هذه الأحداث الدامية التي وقعت أعلنت الكثير من الجماعات انشقاقها عن تنظيم الجماعة المسلحة، ولم يقتصر الأمر على المنتمين أو المتعاطفين مع جماعة الجزأرة بل كان منهم الكثير من الجماعات السلفية. وبذلك انقسم المنشقون عن الجماعة المسلحة إلى قسمين أساسيين:
  • القسم الأوّل: هو انشقاق جماعات سلفية عبر مختلف مناطق الوطن، وكانت جماعة الغرب »جماعة حماة الدعوة السلفية« بقيادة عبد الرحيم بخالد »قادة بن شيحة« من أوائل المنشقين ثم تبعتهم جماعة من الوسط والتي أطلقت على نفسها فيما بعد جماعة الوسط »المهاجرون« وكانت تحت قيادة خالد أبو صهيب »خالد الساحلي« وهو من أعضاء مجلس شورى الجماعة.
  • وأما القسم الثاني: فهم المنتمون أو المتعاطفون مع جماعة الجزأرة، ويأتي في مقدّم هذا النوع من الجماعات ما يسمّى بالجناح المسلح لتيار الجزأرة والمعروف بـ»جماعة الفدا«، »الجبهة الإسلامية للجهاد المسلح ( Fida، وكان نشاطها قائما في العاصمة خاصّة. كذلك هناك جماعة المدية التي يقودها النائب في الجبهة الإسلامية للإنقاذ من تيار الجزأرة علي بن حجر والذي أطلق على جماعته اسم »الرابطة الإسلامية للدعوة والقتال«. وهناك أيضا جماعة الأربعاء التي كانت تحت قيادة محمد حمزة ومصطفى كرطالي. وقد انضمت هذه الأخيرة إلى تنظيم الجيش الإسلامي للإنقاذ، ثم التحقوا كلّهم بالهدنة التي أعلن عنها الجيش الإسلامي للإنقاذ في 1 أكتوبر 1997.
  •    والآن نأتي على ذكر الجماعات التي أعلنت انشقاقها عن تنظيم الجماعة الإسلامية المسلحة ومنها:
  • 7) جماعة حماة الدعوة السلفية:
  •    وقد كانت قبل هذا معروفة باسم سرية أو كتيبة الأهوال تأسست في مارس 1994 لما كانت تحت تنظيم الجماعة الإسلامية المسلحة، ثم ما لبثت أن انشقّت عنها وغيّرت اسمها إلى جماعة حماة الدعوة السلفية في يوم الاثنين 8 ديسمبر 1995 ببلدة أولاد الحاج (الشولى تلمسان) كان أميرها قادة بن شيحة المعروف باسم أبو عبد الرحيم السلفي. ثم لمّا قتل في 27 سبتمبر 1996 خلفه أبي جعفر محمد (جريري الطيب) الذي قتل كذلك يوم 12 فبراير1997 ثم خلفه محمد بن سليم المكنى بأبي جعفر محمد السلفي الساكن بمدينة بلعباس والذي كان الضابط الشرعي خلال إمارة قادة بن شيحة وهو أمير جماعة »حماة الدعوة السلفية« حاليا، وكان مقر نشاطها بمنطقة الغرب الجزائري في جبال الرمكة من ولاية غليزان (300 كلم غرب العاصمة) وغيرها من الأماكن.
  •    كانت جماعة حماة الدعوة السلفية (سرية الأهوال سابقا) عند انضمامها إلى الجماعة الإسلامية المسلحة في أيامها الأولى قد حذّرتها من الجماعة القطبية التي كانت تسعى للاستيلاء على الجماعة، لأنه في ربيع الثاني من سنة 1413هـ الموافق لأكتوبر 1992 عندما كان أبو عبد الرحيم (قادة بن شيحة) ببلدية براقي (العاصمة) صدر بيان الوحدة الذي ظهر فيه ذكر اسم جماعة القطبيين كمؤسسين للجماعة الإسلامية المسلحة وَكَانُوا قد ادَّعَوْا من قبل تَبُرؤهم من القطبية بحضور الشيخ عبد الناصر علمي، فاستنكر أبو عبد الرحيم هذا الأمر وقتها أمام عبد الحق العيادة محذرا إياه من مآل ذلك.
  •    وفي ربيع الأول 1415هـ الموافق لـ1994بعدما تمكنت سرية الأهوال من الاستيلاء على كمية معتبرة من السلاح والذخيرة إثر قيامها بعمليتي تلاغ وسبدو، لم يرضَ رؤوس التنظيم القطبي بالغرب الجزائري، أن تقوى شوكة سرية الأهوال، فأشاعوا على أبي عبد الرحيم (قادة بن شيحة) إشاعات كثيرة ومتنوعة، ومن أجل حلّ هذا الإشكال استدعى أبو عبد الرحيم رؤوس التنظيم القطبي للنظر في شكاويهم وعلاجها، فرفضوا ذلك بحجة توقيفهم للسمع والطاعة، فقام أبو عبد الرحيم بإرسال وفد إلى أمير الجماعة الإسلامية المسلحة أبي عبد الله أحمد (شريف قوسمي) على رأسه المدعو »ثابت« الذي التقى به في بساتين بوفاريك، فبيّن له أن هذه الفتنة المفتعلة هي من صنيع التنظيم القطبي الأفغاني الذي يقوده الثلاثي: أسد أبو البراء وغريب أبو عمر وعكاشة عبد اللطيف، وأن الجهاد في خطر، وانتهى هذا الخلاف في تلك الآونة بعقد لقاء بين أبي عبد الرحيم وخصومه بمنطقة الحجوط حضره أمير (الجماعة الإسلامية المسلحة) آنذاك أبي عبد الله أحمد.
  •    وفي ذي القعدة 1415هـ الموافق لأبريل 1995 وبعد فترة من وصول أمير المنطقة الأولى عمور الحبشي إلى منطقة الونشريس عقد أبو عبد الرحيم (قادة بن شيحة) معه جلسات حضرها الكثير من الأمراء، واستمع الحاضرون في أول هذه الجلسات إلى كلام الحبشي الذي تحدث مفصلا عن انحراف قيادة (الجماعة الإسلامية المسلحة)، وبعدها تم مناقشة جملة من النقاط، وأول نقطة طُرحت هي مسألة تثبيت الجماعة المُفَجِّرَة للجهاد، والتي كان قد طرحها أبو عبد الرحيم على الحاضرين وألح عليهم بضرورة مناقشتها والفصل فيها، وبعد المناقشة تمكن أبو عبد الرحيم (قادة بن شيحة) من انتزاع الاتفاق منهم ـ بما فيهم رؤوس التنظيم القطبي ـ على »تثبيت الجماعة المفجرة للجهاد وهي جماعة محمد علال (موح ليفي) ونَفْي أن تكون أي جماعة كتنظيم غير جماعة (محمد علال) تَدَّعي تفجير الجهاد، والرد على البيان الأول الذي ثبت فيه أن للقطبيين يد في الجهاد«.   
  • ـــــــــــــــــــــــــ
  • 1 - هذه النقاط من نص التقرير الذي اتفق عليه بعض أعضاء المجلس الشورى لـ(الجماعة الإسلامية المسلحة) يوم الأحد 02 ذي القعدة 1415 هـ الموافق لـ1 أفريل 1995، وهذا التقرير نُشر في شريط سمعي بعنوان (أحداث الونشريس).

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (45)


الفضل لله ثم للجيش العبي الوطني الذي انتسبت غليه بين 1995 / 1997في الحفاظ على جزائرنا الحبيبة
1 - kamel ـ (algerie(baraki))
2009/04/03
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله و سلم عليه تسليما و الله يستاهل سعيد و رجام ذهبوا لتقتيل الجزائريين المسلمين فقتلهم الله الله لا تربح كل هذه التيارات الخنزيرية التي تشوه صورة الجهاد الحقيقي و ما هم مجاهدين و إنما مجرد خنازير قتلة جهلة سيلقون عند الله غيا يا ربي ورينا فيهم نهار في الدنيا قبل الاخرة يا الله و المجاهذين الحقيقين رجال الجيش و الامن و الياتريوت و الحرس البلدي و كل الشرفاء المصلحين في الارض و ليس سافكي دماء المسلمينمن أمثال القاعدة و أبو كلباوة و الخنازيري وبن خنازرالله لا تربحهم سرطان عملاء يريدون القضاء على أمة الاسلام و الصلاة و السلام على رسول الرحمة المهداة صلى الله عليه و سلم تسليما
2 - smail23 ـ (Algerie)
2009/04/03
خسئت و خسئوا في الدنيا والاخرة
3 - استئصالي حتى النخاع ـ (الجزائر الحرة)
2009/04/03
ان الله يمهل و لا يهمل و جعل كيدهم في نحورهم فبداو بانفسهم قبل غيرهم في القتل ( النار تاكل نفسها ان لم تجد ما تاكله)
4 - عبد القادر ـ (الاغواط)
2009/04/03
دائما تشيدون بهذه الأقزام التي اندثرت
يجب التفكير في بناء الجزائر بعدما دمرها هؤلاء الخوارج
5 - omar ـ (algerie)
2009/04/03
سيد قطب يتحمل واسلافه الخوارج مسؤولية ظهور الجهلة من طينة زيتوني والسعيد وزوابري بهذا الفكر الهدام التكفيري الكفري
6 - محمد السلفي
2009/04/04
science fiction!
7 - un pure algérien ـ (alger)
2009/04/04
لما انتهت مهمة الخونة المجرمين بتصفية الزعماء و العلماء و الكوادر الجزائر, بسطت لهم أيدي إخوانهم للتوبة و الرحمة و بالوئام و المصالحة.....و على رأسمهم أبو حمزة و كثير م زملائه, في تلك الحقبة كان أمير المنطقة الثانية في عهد جمال و لحد كتابة هذه الكلمات لا يزال يثني على جمال و زمرته
8 - السلفي ـ (بومرداس)
2009/04/04
est ce que c 'est utile de publier des notes internes de criminels , mettez vous a la place des fils , des freres , des femmes ou meme des proches de ceux qui sont tombés victimes de ses barbares d'un autre age, vraiment je me demande ou est l'éthique journalistique , et je vous implore d'arreter la derive
9 - Nadir di lpari ـ (fransa)
2009/04/04
ولكن اخي الأمير التائب: عبد الحفيظ بن علي هل ممكن ان تقص علينا كم تم قتله تحت إمارتك وكم بنتا تم إغتصابها وكم وكم وكيف ولماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
10 - حقيقة ـ (دزاير)
2009/04/04
نسأل الله العافية النار تأكل بعضها البعض إذ لم تجد النار ماتأكل
11 - الشيخ بوعمامة ـ (البيض)
2009/04/04
هؤلاء لم يتوانوا في قتل بعضهم البعض فكيف لا يقتلون الأخرين......أتوا على الأخضر واليابس ......ها قد سقط القناع يا أدعياء ( من يقتل من؟..)ومازال في هذا البلد الجريح من يعتقد بأن الحزب المحظور لا علاقة له بما حدث من قتل وتدمير ( اللهم أهدي قومي فأنهم لا يعلمون)
12 - تقي الدين ـ (وهران)
2009/04/04
J'aimerai que votre journal demande l'avis de H.HATTAB .
13 - WEYA ـ (TEBESSA)
2009/04/04
الله لايتربح صحاب الجبل شردو أطفال رملو نساء ويقولو حكم الشرع
14 - nkfk ـ (06)
2009/04/04
اتخذوا رؤوسا جهالا فأفتوا فضلوا وأضلوا، ولا يغرنك أن يكون هذا أو ذاك دكتورا، فإنهم والله لا يفقهون من الأمر شيئا، لكن كما قالوا، ألي يخلط في النخالة ينقبوه الجاج، وكما قيل أيضاً، يستهل من يبني صورو بغير تلساس، ويستهل من يدخل الحرب دون صارم، ويستهل من يدخل البحور دون رياس ويستهل من يطلع لعو بلا سلالم، كان على محمد السعيد رحمه الله أن يترفع عن هؤلاء السفلة، ويتابع نهج الطلب والعلم بدلا من أن يسير المسار الذي انتهجه، ويتبع موح ليفيي، وعبد الحق لعيادة وجمال زيتوني وأمثالهم، وانظر كيف كانت تصدر الفتاوى، من أناس جهال يتكنون بكنى ظنا منهم أن هذه الكنى هي التي تزيد في إيمانهم وعلمهم، فهذا أبو تراب وذاك أبو القعقاع، وهكذا والآن يتبجحون، ولكن ما كان لله دام واتصل وما كان لغير الله انقطع وانفصل، وانظر صراعهم حول من فجر الجهاد في الجزائر، فلو كان الأمر لله لما كان يقتضي إثبات من كان الأسبق لهذا العمل الذي يقتضي الإخلاص التام لله رب العالمين، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم أول من تسعر بهم النار يوم القيامة: ورجل جاهد ليقال باسل وقد قيل (أن جماعة موح ليفي هي التي فجرت الجهاد، وأخرى تقول غير ذلك)، فيأمر به ويكب في النار، أسأل الله السلامة والعافية، كما أسأله أن يحقن دماء المسلمين، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.
15 - محرز ـ (الرياض)
2009/04/04
No comment
16 - Seif ـ (Algerie)
2009/04/04
salem alykoum ama baad j'aimerias bien que cette personne nous donne plus des details sur l'assassinat des povres gens et sur quelles fatwa ils ont basé leurs crimes
17 - houari ـ (algerie)
2009/04/04
لا يهمني تفصيل ما حدث وكل يحاسب يوم القيامة حسب نواياه الدي يدهشني هو ما وقع عند مرقد سيدي يحي ببئر مراد رايس حوالي 15 يوم قبل مقتل بويعلي وهو ان امراة وربما خالتي وريدة تاع لفهامة لان تلك المراة كانت تتكلم بالامازغية
حاملة عصا بيدها تضرب التابوت بكل قواها بالعصى تلك وكانت تطلب من امي وجارتنا ان تتدخلا من اجل ايقاف ما سياتي بطريقة الضرب تلك لم تكن الا تزعج الجن وتفرح الشيطان
حسب ما وصفت امراة لامي شاهدتها يوما في سيدي يحي عندما بداني لا اعرف ما هو هي نفسها و قد طلبت مني الدخول معها الى حيث يوجد التابوت يوم سبت قبيل صلاة العصر وقد سمعت الطبيل ........................... امر غريب حدث لي ذلك اليوم
صحاب لفهامة اعرف انكم صحاح بزاف وانكم تعرفونني منذ البداية باخضرا لي اكسترا تيريستر لي كانو يحبطو في بوفاريك على جال لا ريزيستونس الزلابية كيف كيفن في الصماطة ان لم تكونو مسلمين مستحيل ولا داعي للحلم انني ساصبح معكم يوما ما لكنني حاليا اسير حسب اما ان اكون او لا اكون في جميع الاحوال ان كنتم اشرارا فستسيئون الي وان اتقيتم الله يوما فذلك ما اريد الوصول اليه وان كنتم مسلمين فذلك ما اتمناه




يبدو ان الحكام لعبة في ايدي الشوافين ولهدا حدث ما حدث
هل يا ترى لا تزال عندهم زيارة الشوافين قال صوفيين قال
18 -
2009/04/04
Qu'ils aillent au diables cette bande d'analphabète et de tueurs sanguinaires tous autant qu'ils sont car ils ont plein de sang d'innocent sur leurs mains.
19 - Algérien
2009/04/04
بسم والححمد لله والصلاة على رسول الله وبعد....ربما الكثير منكم لايعرفون الشيخ محمد السعيد وعبد الرزاق رجام عليهما رحمة الله إن الرجلين قد أفضو إلى ربهم وهو سائلهم وما منكم من أحد وكل لمحاسبتهم ,ثم إن سبب قتلهم هو دعوتهم للحوار مع من كان يطاردهم ويتربص بهم ليزج بهم في غيابات السجون ومحتشدات الصحراء ,وذاك هو سبب فرارهم نحو الجبال ولم يكونوا أبدا ممن يستحل دماء المسلمين وذاك هو سبب قتلهم من بل المجرم زيتوني ,ولو بقيا احياء لجنبا الجزائر الكثير من الدماء والله أعلم ولكن قدر الله وما شاء فعل ....,ولا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل ونسأل الله جل جلاله أن يخرج الجزائر من محنتها ويعيد عزتها ....أمين يارب العالمين
20 - حسين بن أحمد ـ (الجزائر الغالية)
2009/04/04
والله سيدفعون الثمن في الدنيا وفي الآخرة على جرائمهم البشعة التي ارتكبوها في حق ألأبرياء الذين لا ذنب لهم فيها وأن العاقبة للمتقيين ولاعدوان إلا على الظالميين...
21 - عبد القادر ـ (algerie)
2009/04/04
الفضل لله ثم لبوتفليقة و للجيش الشعبي الوطني في الحفاظ على جزائرنا الحبيبة
22 - tadj ـ (laghouat)
2009/04/04
لتعلموا أيها الجزائريون الاشراف أن هذه الطائفة الضالة ـ الخوارج ـ مازالت تدعو إلى همجيتها و دمويتها من خلال بعض الجهال من هنا وهناك و ولاية المدية احدى الاماكن و انا احد المحاربين لهؤلاء الضالين الذين عاثوا في الارض الفساد , ودعوتي من هذا المنبر الى كل جزائري حر شريف عامة و الى كل مداني له غيرة على الدين فانكم يا أهل المدية أهل الدين و المحافظة و الحياء خاصة العمل جاهدين على إزالة هؤلاء الخونة الذين خانوا الله و رسوله صلى الله عليه وسلم عملا بقوله صلى الله عليه وسلم : " سيكون بعدي أمراء لا يستنون بسنتي و لا يهتدون بهديي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب شياطين في جثمان أنس " قيل يا رسول الله و ماذا نفعل إذا أدركنا ذلك ؟ قال : " تسمع وتطيع للامير وأن ضرب ظهرك وأخذ مالك " وفي الاخير تقبلوا مني إخواني و أحبابي الجزائرين من المسلمين فائق المودة و الاحترام لان هذا الشعب لطالما كان و مازال مجاهدا فلا يستحق من يعلمه الجهاد . مع بيان أن جهاد هؤلاء المنافقين باللسان والقلم ضرب من الجهاد الشرعي و السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته .
23 - أبو زيد المداني ـ (المدية)
2009/04/04
رحمك الله يا شيخ يا محمد السعيد
24 - عبدالرحمن ـ (الشلف)
2009/04/04
الى الأمير التائب: عبد الحفيظ بن علي/المدعو: عبد الخالق
اولا التوبة لله و هو وحده القادر على العفو و الصفح بشرط الندم الشديد على ما فات و النية بعدم الرجوع اليه و الاشادة به ...
أسأتم للشعب الجزائريو تركتموه يعيش في خوف على ابناءه و أمواله و لدينه حيث اعطيتم الفرصة للغير للانتقام منه و عرضتموه للقيل و القال ...
لا زالت لنا تجاهكم كراهية و بغض نسال الله تعالى ان يخرجها من قلوبنا اقتداء بسنة نبيه صلى الله عليه و سلم .
25 - محمد ح ـ (أدرار)
2009/04/04
لقاء رائع الشيخ عبد المالك رمضاني على امواج اذاعة القرن : حيّاّ الله مستمعي إذاعة القرآن الكريم بالجزائر ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام ،أنتم معنا في هذه الحصة الخاصة على المباشر وعلى أمواج إذاعة القرآن الكريم نناقش ونحلل ظاهرة غريبة ودخيلة على المجتمع الجزائري ألا وهي ظاهرة التفجيرات الانتحارية التي شهدتها الجزائر مؤخراً، إبتداءا بعملية 11 أفريل التي استهدفت قصر الحكومة ومقر الشرطة بباب الزوار ثم بهجوم انتحاري على ثكنة الأخضرية العسكرية وأعقبت بعملية نكراء فجر فيها الانتحاري نفسه في عاصمة الأوراس الأشّم بمدينة باتنة ثم أخرى على ثكنة حراس السواحل بمدينة دلس، كل هذا كانت النتيجة عشرات القتلى من الأبرياء من الجزائريين ذنبهم الوحيد أنهم أبناء الجزائر والإسلام .


حول هذا الموضوع تستضيف إذاعة القرآن الكريم ثلة من الأساتذة والدعاة والمشايخ .


الأستاذ يوسف:
والآن نحاول أن نربط الاتصال بمدينة الرسول الأكرم عليه الصلاة والسلام مع فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني الجزائري إمام سابق لمسجد البدر بحيدرة بالجزائر العاصمة وهو الآن مقيم بالمدينة المنورة .
فضيلة الشيخ السلام عليكم ورحمة الله وتقبل الله منّا ومنكم ورمضان كريم.


فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني :
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته .


الأستاذ يوسف :
فضيلة الشيخ إنّي أعلم علم اليقين أنكم تتألمون لما تسمعونه من أعمال تفجيرية انتحارية تقع في بلدكم الجزائر وأنتم وقفتم مع الجزائر دائما وأذكر هذا منذ عام 1994م بمؤلفاتكم "فتاوى العلماء الكبائر لما أهدر من دماء في الجزائر"و مع مؤلفكم الأخير "تخليص العباد من فتنة أبي القتاد " .


شيخنا بارك الله فيكم هل من كلمة توجهونها عبر إذاعة القرآن الكريم بالجزائر لهؤلاء الشباب لمراجعة النفس والتوبة إلى الله من هذه الأفكار المنحرفة والأعمال النكراء بارك الله فيكم؟


فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني الجزائري :
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
نشكركم بارك الله فيكم على هذه الجهود الطيبة في حقن دماء المسلمين ورأب الصدع ولمّ الشمل ومحاولة النهوض بهذه الأمة نحو الأصلح وهذا واجب كل مصلح .
مسائل التفجير العشوائي والتفجير الجماعي لا أظنها تحتاج إلى فتوى ولا إلى رأي لأنها لو عرضت على أي آدمي من أي دين كان ومن أي ملة كان لأنكرها، ربنا عز وجل يقول "أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [النجم : 38]
" يعني لا يحاسب شخص بذنب آخر كما قال الله تعالى "كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ [المدّثر : 38] "والإنسان يحاسب يوم القيامة بذنبه .كيف تفجر تفجيرا عشوائيا لتصيب زيدا أو عمرا ثم تصيب من معهم من لا ناقة له ولا جمل فيما أنت فيه .هذه من مصائب هذا العصر .
أنا أنصح هؤلاء الشباب بتقعيد أراه عظيم إن شاء الله تبارك وتعالى أن يدعوا التكفير للحكام هذا التكفير بالكوم كما يقال يعني بلا عد ولا حساب.
لا يكفرون مباشرة حتى يسألون أهل العلم، أهل العلم لا نعلم فيهم اليوم من يكفر حكام هذا الزمان أما من كفر منهم في بعض البلدان بتصريح وما يشبه ذلك هذا بينه وبين ربه لسنا عليه وكلاء ولا ندافع عنه، لكن التفكير العام للحكام حكام المسلمين ولوزرائهم ولما يسمونهم بسياجهم أي الجند والشرطة والعساكر هذا أمر ما أنزل الله تعالى به من سلطان وليس بعمل المتورعين الخائفين أن يقوموا يوم القيام بين يدي الله ونقول لهم هذه الدماء عند رؤوسهم يحاسبون عليها يوم القيامة لقد روي عبد الرزاق في مصنفه أن بعض الرجال أتوا الحسن البصري رحمه الله يدعوه إلى أن يخرج عن الحكام فقال لهم ما الإسلام ؟ قالوا شهادة أن لا الله إلا الله وأن محمد رسول الله وحج البيت وصيام رمضان وذكروا أشياء فأصابوا.
فقال الحسن لرجل منهم إنك تقتل من هذا دينه أنت الآن تقتل من هذا دينه تعترف بالإسلام هي هذه الأركان التي ذكرتها وأنت الآن تقتل من يقر بهذه الأشياء ويعمل بها كيف تقتله وبأي حق تستبيح دمه ولذلك لما قيل لعبد الله بن عمر في فتنة ابن الزبير رضي الله عنهما كان يراجع الحجاج بن يوسف والحجاج مشهور بأنه مسرف في الدماء فقالوا له أن الناس خرجوا وأنت عبد الله بن عمر صاحب الرسول صلى الله عليه وسلم . فماذا يمنعك أن تخرج .
قال: أن الله يمنعني ،أن الله حرم دم أخي " رواه البخاري لماذا لم يقف عبد الله عمر إلى جانب عبد الله بن الزبير وكل منهما صاحبي جليل وعبد الله بن الزبير لا يقارن أبدا بالحجاج بن يوسف لأنه لو قام إلى جنب عبد الله ابن الزبير وقاتل الحجاج سيقتل معه مسلمين وهذا حرام أين ورع هؤلاء من هؤلاء ؟
ولذلك ننصح هؤلاء الشبان قبل أن يلجئوا إلى التفكير أن يسألوا العلماء حاكمنا فلان هل تكفرونه هذه واحدة ،الثانية فرضا أن العلماء يكفرون وهذا لم يحصل والحمد الله، لكن فرضا ذلك لا يلجئون إلى حمل السيف حتى يسألوا العلماء الكبار هل نحمل السيف في وجوه هؤلاء ونقاتل لذلك اليوم تجدون هؤلاء الشبان الذين يظنون بأنهم يقاتلون في سبيل الله حملوا السيف على غير هدى من الله لم يسألوا العلماء والعلماء الذين بلغتهم فتواهم واضحة جلية زعموا بأنهم أذناب سلطان وأنهم خوار و خوافون جبناء هكذا تهم بلا دليل وإنما مجرد أهواء واتهامات فننصح هؤلاء الشباب أن يكونوا صادقين ومتبعين للحق ،الحق حق أن يتبع ،الله عز وجل في أمر الدماء وأمر التفكير أحالنا على العلماء الكبار المجتهدين وذلك في قوله تعالى "وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً [النساء : 83] " وأنتم تعلمون بارك الله فيكم أن التفكير وما يتبعه من قبل هو أمر أمن أو خوف طيب ثم جاءت النصيحة القرآنية ماذا قال ربنا عزوجل ؟
قال " وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ "إذن أنت يوم القيامة إذا قال لك ربك لماذا لم تكفر الحاكم الفلاني وقد كان كافرا قل له أنت يا ربي أحلتني على العلماء المجتهدين وقد رجعت إليهم فلم يكفروا هذا الحاكم فأنا كنت تابعا لحكمك متبعا لأمرك هذا الذي ننصح به هؤلاء ما يأخذون فتواهم عن أصحاب المواقع العنكبوتية لأن هؤلاء جبناء يفتون ويختفون بل يتركون إخوانهم يتقاسمون ميراث المحاسبة والعتاب والمتابعة و السؤال ثم يكتبون على مواقع الانترنت بأسماء مستعارة ويختفون وراءها إذا كنتم مجاهدين فأظهروا أنفسكم وكونوا على شجاعة تامة وبيّنوا وجهاتكم ثم هؤلاء الذين يكتبون لكم على هذه المواقع لا يعلم منهم عالم واحد أيعقل أن يكون الحق معكم والعلماء في جانب وأنتم في جانب. ما يعقل هذا أبدا فالعلماء ليسوا معكم والحق حينئذ لن يكون معكم فكيف نتبعكم؟
أنتم أهل إذاعة القرآن إن شاء الله تعالى تقرؤون في القرآن الكريم أشياء كثيرة وما دام الوقت الآن قد ضاق بنا،أنا أذكركم بشيء قد رواه سعيد بن منصور بسند صحيح حذيفة بن نعمان رضي الله عنه امتحن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه فقال له "أرأيت لو أن رجل خرج بسيفه يبتغي وجه الله فضرب فقتل أكان يدخل الجنة" تأملوا خرج يبتغي وجه الله بسيفه فضرب حتى قتل أيدخل الجنة قال أبو موسى الأشعري طبعا الإجابة معروفة قال نعم قال حذيفة لا ولكن إذا خرج يبتغي به وجه الله ثم أصاب أمر الله فقتل دخل الجنة ومعنى أصاب أمر الله أي أصاب السنة كان جهاده في حق وبحق ما يكفي أن تزعم لنفسك النية الحسنة وأنك تريد شريعة الله ثم تخرج على الأمة بسيفك تضرب برّها وفجارها ولا تتحاشى لذى عهدها وما إلى ذالك لا يمكن أن يكتب لك الفلاح ولا أن تأيد ولا أن يكون جهادك شرعيا تأملوا كلمة حذيفة هذه لا يكون أهل الجنة حتى يخرج يبتغي وجه الله ويصيب أمر الله أي السنة ولذالك قال ابن مسعود كما روى ذلك ابن وضاح في البدع والنهي عنها قال "على سنة ضرب أم على بدعة "إذن هناك ناس يضربون بسيوفهم على بدعة فاعتبروا.
قال الحسن البصري رحمه الله لما نظر إلى قوم من ثائرين ثاروا على بعض حكامهم قال"فإذا بالقوم قد ضربوا بأسيافهم على البدع " إذن هناك جهاد بدعي حتى قال حذيفة رضي الله عنه "والذي نفسي بيده ليدخلن النار في مثل لذي سألت عنه أكثر من كذا وكذا "يعني هناك ناس يدخلون النار في هذا الذي خرج يقاتل ويزعم أنه يقاتل في سبيل الله ولهذا قال ابن تميمة رحمه الله بين أن هناك جهاد بدعي وجهاد شرعي قال الكتاب و السنة مملؤان بالأمر بالجهاد و ذكر فضيلة الجهاد لكن يجب أن يعرف الجهاد الشرعي الذي أمر به الله و رسوله من الجهاد البدعي جهاد أهل الضلال الذين يجاهدون في طاعة الشيطان و هم يظنون أنهم يجاهدون في طاعة الرحمن كجهاد أهل البدع والأهواء كالخوارج و نحوهم " إلى آخر كلامه رحمه الله فليتأمل هذا كل امرئ ناصح لنفسه و الله وليّ التوفيق .


الأستاذ يوسف :
شيخنا بارك الله فيكم و أنتم في مدينة النبي عليه الصلاة و السلام الأمة عندنا حكومة و شعبا . وانطلاقا من قوله تعالى "لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً" [النساء : 114] .
لزلنا نتمسك بخيار السلم و المصالحة كخيار و مبدأ فهل من كلمة ونداء توجهه لمن بقي من فلول هؤلاء على شعاب الجبال ؟


فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني :
أنا أقول لهؤلاء لو كنتم في عصر الحجاج والله ما بقي منكم أحد نصف نهار يعيشه لو كنتم في دولة الحجاج ما كان ليسمح لأحد أن يعيش لو ضبط وتمكن منه ،أنتم الآن في نعمة دعيتم إلى المصالحة وإلى الرجوع ،أنصحكم أن ترجعوا وما بقي عندكم من مسائلات وشبهات وما إلى ذلك ‘اسألوا أهل العلم وأنتم في كامل أمنكم وتمام عقولكم اسألوا أهل العلم واحدة واحدة ولا تقدموا أنفسكم هكذا هدية للشيطان تموتون بلا فائدة كما سمعتم في الأثر السابق اثر. حذيفة :هذه المصالحة وكانت مدتها هذه نعمة منّ الله بها عليكم مع أن الذي أحدثتم والله إنه لعظيم إراقة الدماء ما أشدها عند الله عز وجل أعظم ذنب بعد الشرك بالله تبارك وتعالى ثم يمنّ الله عز وجل عليكم أن يعطف الدولة عليكم فتدعون إلى المصالحة .، المصالحة كما قال ربنا عز وجل "والصلح خير " ثم أدرسوا هذه الموضوعات وحاولوا واحدة واحدة . وهذه الحقيقة من شرع الله فارجعوا . بارك الله فيكم وتوبوا إلى الله واعملوا إن الإنسان إذا عاند لن يصلح الله رأيه ،الرأي الصواب أن يقول تبت ورجعت أما العناد فهذا ليس بطيب .
لكني أنصح الجانب الآخر أن لاتكتفي الدولة بأن ترجع هؤلاء حتى تمكن أهل النصح حقيقة من المنابر ليبينوا لهؤلاء الحق فيما هم فيه ويزيل عنهم الشبهات هذا ضروري لأن الواحد منهم ينزل من جحره الذي كان فيه ثم يدخل آمنا مع الناس ولا يجد من يبين له وجهة الحق هذا يبقى على الشبهات وربما يفسد المجتمعات بأفكاره والله تعالى أعلم .


الأستاذ يوسف :
أشكر فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني الجزائري من مدينة النبيّ عليه الصلاة و السلام وتقبل الله منّا ومنكم الصيام و القيام .

هذا واسال الله ان يجعل بلدنا امنا مطمئنا و سائر بلاد المسلمين و الصلاة و السلام على رسول الله.
26 - عبد مسلم ـ (الجزائر)
2009/04/04
ما حدث قد حدث لمادا لا ندهب الى محاكمة عادلة ونكشف بالضبط ما جرى أول بأول
أنا لا أظن أن ما حدث تتحمله الجبهة وحدها
لمادا لا تلعنون حزب فرنسا الدي مازال لهم الحكم
لاتنخدعوا ببوتفليقة وكلامه وحتى حركاته البومديينية
27 - عبدالله ـ (الجزائر العزيزة)
2009/04/04
c'est quoi ce pays ou le criminel teroriste est bien protégé.aller a oued rhiou un encien crimil est devenu l'homme le plus riche de la ville.dans un proche passé était rechercher par l 'etat(renssant plus de deux cent million)proposé par l'etat a toute personne possede des renseignements conçernant ce criminel qui est devenu du jour au lendemain un archi milliardaire et pourtout etait un simple enseignant avant le terorisme.quel pays des miracle!!!!
28 - mohammed ـ (france)
2009/04/04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رحم الله الشيخ محمد سعيد ، ورجام
أين حسن الضن بالناس ، من عرف محمد سعيد حتى يتجرأ عليه و يقول عليه هذه الألفاض التي تدل على مستوى الجهل الذي يعيشه القوم ، و الله نحسبهم من الرجال المخلصين و الله حسيبه ، عايش الرجل زمن الفتن التي لم يسلم منها من كانت له ذرة غيرة على دين الله عز وجل ، من لا يرحم لا يرحم ، ولا كن تدور الدائر على من تجرأ على إخوانه بالسب و الطعن و تغيير الحقائق . حسبنا الله ونعمل وكيل
29 - نورالدين ـ (عين الدفلى )
2009/04/04
salam, sachant que ma famille est victime de terrorisme, mais je dois dire une chose concernant mohamed said , hadi chahada li allah, avant les evenements il demander a l etat de venir negocier pour une solution, et ceci a la mosquee anour de beo, il a dit que ci les choses derivent, personne ne peut les arreter, alors il etait sincere en demandant le dialogue avec l etat, mais personne ne voulais l entendre, il faut demander a zitouni qui a ordonner de tuer said, we lfahem yefham, et en plus qui a tuer hachani, il faut eclaircir les choses, je dit ca sachant que j ai perdu des gens proche a moi a cause du terro, rabi yeghferna ajma3ine, au fait qui a fait les massacre de rais, beni messous etc, qui a dit la peur doit changer de comps, si vous le connaisait alors vous avait tout compris
30 - raka ـ (algerie)
2009/04/04
بسم الله الرحمن الرحيم
لا ينبغي أن نخلط الأوراق بهذه الطريقة فشتانا بين هؤلاء المجرمين القتلة وبين محمد السعيد ومن معه الذين لم يكونوا يريدون إلا الخير للبلاد والعباد فكل شاتم لمحمد السعيد ومن معه فهو جاهل للموضوع أو عدو يريد النيل منهم فقط فاتقوا الله في علمائكم يا ناس ورحم الله الداعية إلى الله المخلص محمد السعيد وغفر الله لنا وله آمين يا رب العالمين والسلام على من اتبع الهدى
31 - عبدو ـ (الجزائر)
2009/04/04
رجال من طينة محمد السعيد و عبد الرزاق رجام رحمهما االله
و إن كانوا أخطأوا في منهاج حمل السلاح و الخروج عن المسلمين , هم من خيرة ما أنجبت هذه الأرض
و يجب دراسة الضروف التي أدت إلى تلك الإنزلاقات و النظر في مسؤولية النظام آنذاك في كل هذا
32 - صالح ـ (algerie)
2009/04/04
أيها الاخوة ألا يحق لهم التوبة الله المستعان !!!!!!
33 - Ali ـ (Libya)
2009/04/04
يا أصحاب التعليقات السخيفة والله لو كان أحدكم شسعا فى نعل محمد السعيد لكفاه ذلك فخرا فمحمد السعيد بتاريخه الدعوي والسياسي والجهادي ليشرف كل أحد أن يحشر بمثل عمله ولو قدر الله ووصل هو وأمثاله الى سدة الحكم لما كان أبناء الجزائر اليوم ما بين حراق وسكير وبطال فرحمه الله الله وحشره مع الذين أنعم الله عليهم من النبيئيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
34 - حواسين على ـ (hg^:hwv)
2009/04/04
wayellon llarab min char gad ektareb
35 - mamiche ـ (algerie)
2009/04/04
رحم الله شهدائنا محمد السعيد وعبد الرزاق وبئس للمتملقين الجاهلين من المعلقين في هذا المنبر والسلام
36 - جزائري + أغواطي ـ (laghouat)
2009/04/04
الحمد لله لقد تعافت الجزائر بنسبة90 % .
اللهم اصلح كل الجزائريين وارحم كل الذين ماتوا غدرا .
آمين
وغدا يوم القيامة سيحاسب كل واحد على عمله.
37 - السبتي ـ (زوي/ خنشلة)
2009/04/04
رحم الله محمد السعيد إنه من خيرة ما أنجبت الجزائر و هو مثقف ولكن أخطأ وجال من لا يخطئ تلك فتنة أخذت الأخضر و اليابس
38 - المخلص لدينه
2009/04/04
حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم
39 - ندى ـ (الجزائر)
2009/04/05
رغم كل ما يقوله هدا المؤرخ المزيف الا انه كان الأجدر به أن يسكت ويستحي لأنه حمل السلاح في يوم من الأيام في وجه الأبرياء
40 - عبد القادر ـ (الجزائر)
2009/04/07
السلام عليكم لو كان محمد السعيد حي لكان له راي اخر لاننا عرفناه رحمه الله انسان على دين و خلق ولم نعرفه مصاصا للدماء وما نعرفه وسمعناه وقتها انه اختطف واجبر على الفتوى لكنه لم يرضخ للامر فقتل هدا ما شيع وقتها والله اعلم .لدلك شهاده لله الرجل كان انسانا يخاف الله ووطني بالدرجه الاولى اقول ان اخطاتم مره في حق هدا الشعب وهدا الوطن فكونوا شجعانا وقولوا الحقيقه ولو كانت ضدكم هدا ادا كنتم تبتم التوبه النصوح كما تزعمون.
41 - جزائريه حرة ـ (العاصمه)
2009/04/08
رحم الله شهدائنا محمد السعيد وعبد الرزاق وبئس للمتملقين الجاهلين /
42 - mohamed ـ (Biskra)
2009/04/09
الحمد و الشكر لله، نسأل الله أن يرحم أموات الجزائر المؤمنيين الذين ماتوا في هذه الفتنة. نسأل الله أن يثبتنا على الحق. أعلموا أنه من يدعي أنه ذكي أو متنور و لم يسقط في الفتنة لخبرته و دهائه فهو كاذب و غبي. فقد أخذت هذه الفتنة العاقل، القوي، و التقي، و المسالم، و البرئ. فكانت كالعاصفة الهوجاء لم يسلم منها إلا من قدر الله السلام، فأشكروه على سلامتنا و خذوا الدروس، و ألتفوا حول العلماء.
43 - فوزي ـ (الجزائر)
2009/04/11
الله يهدي الجميع لايجب على مافعلو بالجزائر فالجزائر أمنا ولايجب أن ندمرها
44 - محمد من الجزائر الحبيبة ـ (الجزائر)
2009/04/20
بسم الله و كفى و بعد الى الذي ينعت نفسه بالتائب و دخل علينا من باب التاريخ ليخرج بنا الى ابواب الاصول و الفروع و الفقه وما نحسبه فقيها و ما هو انت التائب من دماء المسلمين من دماء اخوانا من رجال الدرك و الجيش من دماء ابناء الجزائر لقد كان لك السبق في ان شربت دماء اخوانا حتى الثمالة وخططت وفجرت فان لم تكن فعلت فقد اريت و ذالك اضعف الايمان و لان غفر لك الشعب هذا ان لك موعدا مع ربك و ستلقاه فما تقول في قوله ربي سل هذا في ما قتلني و اله ان امرك لعجيب تنعت نفسك بالتائب و نشر صورك و تتبجح وكان شيئ لم يكن الاجدر بك ا تلتفت عن الدنيا تبكي ما بقي لك من العمر الو تسمع قول الله تعلى "ومن يقتل مومن متعمدا" و قول الرسول صلى الله عليه وسلم "لايزال المرئ في سعت من امره مالم يصب دما حرام" الله بيننا وبينك
و دخلت من باب التاريخ سكتنا اما وان تدخل في الفقه وغير فلا و اللله وتذكر من هم خير منك بالسوء كان خير لك لن تصمت الشيخ شمس الدين اني لااحب هذا الرجل لكن هو خير منك اشعري العقيدة مالكي المذهب يعرف ما يقول و لم يقع في دماء المسلمين ما قتل وماخرب اين انت منه اقول لك انت تنعق بما لاتعقل التفر منهم الوهابيون ولا ال سعود و احسبك لاتاريخ و لا دين الو تعرف بامر المعاهد و -وهي موثقة- تقر بان اذا اسقط الوهابيون و ال سعود الخلافة كان لهم المك على الحجاز- معاهده بريطانية سعوديه- اترف لا والله انت التدري و لاتدري بانك لاتدري و تغضب وتزمجر ...
كنت اود ان انعتك بكا ما هو مشين و اراني لن اضلم كل ما هو مسين ارفع منك قدرا و اجل جاه لن ارفعك بها فهي اسمى منك " ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق ربنا وانت خير الفاتحين"
45 - زين الدين الهلالي ـ (الجلفة)
2009/04/23

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

(94 مشاركة) شارك برأيك

2014-10-14

● ما هي أهداف التحرك الأمريكي ضد داعش؟

حشدت الولايات المتحدة الأمريكية عدة دول لمواجهة تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام، هل تعتقد أن الهدف من هذه الحملة هو القضاء على...

شارك

آخر المشاركات

لا داعش ولا هم يحزنزون ..
مصالح أمريكا لما تهدد تتدخل لحمايتها وحماية عملائها الذين نصبتهم..
والقتل كله واقع على أهل السنة ..سواء في العراق أو سوريا أو اليمن ..

بواسطة: جزائري 2014/10/22 - 14:58
استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة