author-picture

icon-writer ليلى شرفاوي

أعلنت وزارة التعليم العالي في منشور وزاري أن الطلبة المتفوقين في البكالوريا الراغبين في الإلتحاق بالمدارس الكبرى لطلبة الإمتياز عليهم التسجيل في أقسام تحضيرية سيتم فتحها ابتداء من الدخول الجامعي المقبل خاصة بالطلبة المتفوقين.

  •  الأولوية لطلبة الشعب العلمية والرياضية والتقنية
  •  لتكون بوابة التحاق هؤلاء الطلبة بالمدارس الكبرى، على أن تعطى الأولوية لطلبة البكالوريا في الشعب العلمية والرياضية والتقنية والتكنولوجية والتسيير والإقتصاد والمحاسبة والمالية، ليتم توجيه طلبة الأقسام التحضيرية بعد سنتين من الدراسة التحضيرية إلى المدارس الكبرى لطلبة الإمتياز والتي ستفتح أبواها ابتداء من سبتمبر المقبل، ويسمح لكل حاملي شهادة البكالوريا أو شهادة أجنبية معادلة لها الإلتحاق بالتعليم والتكوين العاليين في الجزائر.
  • وأوضحت وزارة التعليم العالي أنه في إطار القواعد العامة المطبقة في مجال التسجيل الأولي وتوجيه حاملي شهادة البكالوريا الجامعية لسنة 2009 و2010 على حاملي شهادة البكالوريا الراغبين في الإلتحاق بالمدارس الوطنية المتمثلة في المدرسة العليا المتعددة التقنيات والمدرسة الوطنية العلي للأشغال العمومية والمدرسة الوطنية للري والمدرسة الوطنية العليا للمناجم بعنابة والمدرسة الوطنية العليا للإعلام الآلي والمدرسية الوطنية العليا للهندسة المعمارية والمدرسة الوطنية العليا للتجارة والمدرسة الوطنية العليا للعلوم والمحاسبة والمدرسة الوطنية العليا للتخطيط والإقتصاد التطبيقي، القيام بالتسجيل الأولي بالأقسام التحضيرية وأن يتم إلتحاقهم بهذه بالأقسام التحضيرية على أساس الإنتقاء شرط أن يفوزوا في المسابقة الوطنية بعد سنتين من الدراسة في الأقسام التحضيرية.
  • بالنسبة للشروط البيداغوجية المطلوبة للإلتحاق بالمدارس التحضيرية والأقسام التحضيرية المدمجة والمدرسة العليا للتكنولوجيا، فإن أولوية الإلتحاق بالمدارس التحضيرية وعلوم وتقنيات بالجزائر وعنابة وتلمسان وهي كل من المدرسة الوطنية العليا المتعددة التقنيات والمدرسة العليا لأشغال العمومية، والمدرسة العليا للري والمدرسة الوطنية للمناجم بعنابة، تعطى الأولوية للناجحين في البكالوريا في شعب رياضيات، علوم تجريبية، تقني رياضي، علوم دقيقة، علوم طبيعة والحياة، تكنولوجيا، ويتم الترتيب على أساس المعدل العام المحصل عليه في امتحان البكالوريا.
  • في حين تعطى الأولوية للناجحين في البكالوريا في شعب التسيير واقتصاد، رياضيات تقني رياضي، علوم دقيقة للإلتحاق بالمدارس التحضيرية لعلوم الإقتصادية التجارية وعلوم التسيير بالجزائر العاصمة وهي كل من المدرسة الوطنية العليا للتجارة، والمدرسة الوطنية العليا للعلوم المالية والمحاسبة والمدرسة الوطنية العليا للتخطيط والإقتصاد التطبيقي، ويتم الترتيب كذلك على أساس المعدل العام المحصل عليه في امتحان البكالوريا.
  • أما بالنسبة للإلتحاق بالمدرسة الوطنية العليا للهندسة المعمارية أو المدرسة المتعددة التقنيات للهندسة المعمارية سابقا بالجزائر العاصمة، وكذا بالمدرسة العليا للإعلام الآلي أو المعهد الوطني لإعلام الآلي سابقا ـ أقسام تحضيرية مدمجة ـ بالجزائر العاصمة فتعطى الأولوية في كلا المدرستين للناجحين في البكالوريا في شعب الرياضيات، وتقني رياضي، وعلوم دقيقة وعلوم تجريبية.
  • أما الإلتحاق بالمدرسة العليا للتكنولوجيا  بالجزائر العاصمة فتعطى الأولوية للناجحين في البكالوريا في شعب الرياضيات، تقني رياضي، علوم دقيقة وتكنولوجيا، ويتم الترتيب على أساس المعدل العام المتحصل عليه في امتحان البكالوريا.
  • وحددت وزارة التعليم العالي ثلاث حالات خاصة، أولها بالنسبة لحاملي شهادة البكالوريا بتقدير جيد جدا عليهم أن يقوموا بملء بطاقة الرغبات عبر الخط، على أن يسجل فيها ثلاثة اختيارات ضمن الفروع والجذوع المشتركة أو الميادين مع احترام الشروط المتعلقة بشعبة البكالوريا ليلبى اختيار من الإختيارات المعبر عنها.
  • وتقرر إخضاع حاملي شهادة بكالوريا أجنبية سنة 2009 في التسجيل لأحد فروع العلوم الطبية أو في المدارس التحضيرية والمدرسة الوطنية العليا للتكنولوجيا بالإضافة إلى المعدل الأدنى المطلوب  للإلتحاق بهذه الفروع إلى شروط إلتحاق إضافية ستحدد من خلال منشور تكميلي، يخضع الإلتحاق بالميادين أو الفروع والجذوع المشتركة الأخرى إلى نفس شروط التسجيل البيداغوجي المطبقة على الجزائريين الحاصلين على شهادة البكالوريا.
  • أما الحالة الثالثة فيسمح لحاملي شهادة البكالوريا الجزائرية المحصل عليها قبل سنة 2009 والذين لم يسبق لهم أن سجلوا بالجامعة بتقديم طلب تسجيل للسنة الجامعية 2009 ـ 2010 لدى مؤسسة التعليم والتكوين العاليين التابعة لدائرتهم الجغرافية حسب الشروط البيداغوجية والعلامة الدنيا للإلتحاق بالفرع والميدان أو الجذع المشترك المحددة في التنظيم المعمول به سنة الحصول على شهادة البكالوريا وفي حدود الأماكن البيداغوجية المتاحة.
  • وطلبت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من رؤساء مؤسسات التعليم والتكوين العاليين ومديري الخدمات الجامعية كل فيما يخصه تسخير كل الإمكانات واتخاذ كل التدابير الضرورية للقيام بحملة إعلامية واسعة النطاق اتجاه حاملي شهادة البكالوريا الجدد وأوليائهم، حول محتوى هذا المنشور لاسيما المعلومات المتعلقة بأطوار التكوين العالي والشهادات المتوجهة لها، بالإضافة إلى شروط الإستفادة من الخدمات الجامعية.