image
الكاتب:
أمين الزاوي
2012/02/16
قراءات (10693)
تعليقات (81)
الرأي

بين‭ ‬مصطفى‭ ‬الأشرف‮ ‬والشاب‭ ‬مامي‭!!‬

قد يتساءل البعض مستغربا، ما علاقة مصطفى الأشرف (1917 - 2007)، المفكر العقلاني حفيد ابن رشد وابن خلدون في المنهج والتحليل وصاحب كتاب دارَ العالمَ وتُرجِمَ إلى لغات متعددة هو: "الجزائر، أمة ومجتمع"، يا ترى ما الذي يربط هذا المؤرخ والسياسي ورجل الدولة بمغني الراي‭ ‬الشاب‭ ‬مامي‭ ‬صاحب‭ ‬أغنية‭ ‬‮"‬شيري،‭ ‬با‭ ‬دو‭ ‬شيشي،‭ ‬تقلشي‭ ‬وزيدي‭ ‬تقلشي‭ ‬‮" » ‬Chérie‭ ‬pas‭ ‬de‭ ‬Chichi‮«‬؟؟

بكل بساطة ومباشرة، هل تعلمون أن منزل المفكر مصطفى الأشرف اشتراه الشاب مامي!! وبالتالي تحولت "الجزائر، أمة ومجتمع" بقدرة قادر إلى "" Chérie pas de Chichi.. إن لله في أمره وفي بلدانه شؤونا.

 

مثلُ هذا لا يحدث، ولن يحدث في بلد آخر تحت سماء الله الواسعة هذه، تخيلوا، لا سامح الله، وهذا مستحيل التخيل: لو حدث أن بيع منزل عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين إلى الراقصة سامية جمال أو تحية كريوكا أو بيع بيت نجيب محفوظ لشعبولا؟ ماذا يا ترى كان سيحدث؟ متأكد‭ ‬من‭ ‬أن‮ ‬القاهريين‭ ‬والمصريين‭ ‬جميعهم‭ ‬بمسلميهم‭ ‬وأقباطهم،‭ ‬بإخوانهم‭ ‬وشيوعييهم‭ ‬ولائكييهم‮ ‬كانوا‭ ‬سينزلون‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬إلى‭ ‬ساحة‭ ‬التحرير‮.‬

لماذا أحدثكم، وبكل هذه المرارة، عن منزل المفكر مصطفى الأشرف، لا لأنه بيت عاش فيه مصطفى الأشرف وفقط، وكما روى لي بعض من عرفوه جيدا، ولأنه أيضا كان بيتا عامرا بكل معنى هذه الكلمة، فقد كان يحتوي على ثلاث مكتبات من أغنى المكتبات التي احتضنتها بيوتات العائلات الجزائرية‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر‭ ‬والعشرين‮.‬

أما المكتبة الأولى: فهي المكتبة التي أسسها وعلى مدى ثمانين سنة مصطفى الأشرف وهو الذي عُرف عنه عشق الكتاب والمخطوط، أسسها كتابا على كتاب، وثيقة فوق أخرى، مخطوط إلى جانب مخطوط، وتبعا لذوق الأشرف وحساسيته ككاتب ومفكر وشاعر وسياسي يمكننا، انطلاقا من ذلك، تصور محتوى أرصدة هذه المكتبة، وهو المثقف المزدوج اللغة أيضا مما يجعل الكتب التي كانت تحتويها هي اللغتين العربية والفرنسية. ومكتبته، كما أتصورها، لن تكون إلا على شاكلة مكتبة الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي مثلا، وقد كان لي شرف استلام جزء منها هدية منه إلى المكتبة الوطنية حينما كنت على رأس هذه المؤسسة، وعرفت عن قرب مدى غناها وتفردها، وأنا أتابع تصنيفها وقد افتتحنا وقتها فضاء سمي باسم الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي الذي نتمنى له الصحة ومزيدا من الكتابة، كان ذلك ذات أكتوبر 2006. 

أما المكتبة الثانية: فهي مكتبة الفنان التشكيلي البوسعادي التبني "إتيان دينيه" أو "نصر الدين دينيه" (1861 - 1929)، أو على الأقل جزء منها، وبوسعادة التي عشقها إتيان دينيه هي المنطقة التي ولد بها مصطفى الأشرف، إذ أنه من مواليد سيدي عيسى غير بعيد عن بوسعادة، وعلى وجه الدقة في دوار كرمة بوزيان، وعلى ضوء ما عرف به إتيان دينيه هذا الرسام والكاتب والرحالة من حب لبوسعادة وللكتاب والمخطوطات والكتب النادرة، فيمكننا تصور ما قد يمكن أن تكون عليه هذه المكتبة التي يكون قد حصل عليها، أو على جزء منها، مصطفى الأشرف صاحب الذوق‭ ‬والعين‭ ‬والنقد‭ ‬والاختيار‮.‬

وأما المكتبة الثالثة: فهي مكتبة المؤرخ محمد شريف الساحلي المتوفي في 5 جولية 1989، مات في صمت ونسيان، مؤرخ من عيار خاص ومثقف مناهض للكتابات الكولونيالية، صاحب كتاب "تحرير التاريخ: مقدمة لتاريخ المغرب الكبير" 1965، » Décoloniser l?Histoire : introduction à l?histoire du Maghreb « وهو مؤرخ مجهول لدى القارئ الجزائري، ويعتقد أن العلاقة الثقافية والفكرية التي ربطت طويلا بين الثنائي محمد شريف الساحلي ومصطفى الأشرف هي التي جعلت هذا الأخير يحصل على هذه المكتبة، ربما خوفا عليها من الضياع أو التسرب بين الأيدي التي لا تعرف‭ ‬للكتاب‭ ‬قيمة،‮ ‬وربما‭ ‬أيضا‭ ‬نتيجة‭ ‬الوضع‭ ‬العائلي‭ ‬الخاص‭ ‬للمؤرخ‮ ‬محمد‭ ‬الشريف‭ ‬الساحلي‮ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬عزلة‮. ‬

 الآن وقد عرفتم لماذا أتحدث بكل هذه المرارة عن منزل لمفكر من عيار مصطفى الأشرف وبثلاث مكتبات تعود في جزئها أو كلها لعلمين من أعلام الثقافة في الجزائر تنتهي بين مغني الراي الشاب مامي صاحب  Chérie pas de Chichi 

ولأن الأماكن تستمد قوتها من قوة من سكنوها، وبما عُمرت من كتب وتحف، تخيلوا معي الشاب مامي، داخل هذا البيت الذي امتلأ بتاريخ واحد من ألمع المثقفين المجتهدين في الجزائر المعاصرة، ماذا سيقول المكان للشاب مامي؟ ربما سيقول ما قاله محمد شريف الساحلي مع تحوير طفيف‭: ‬حرروا‭ ‬البيت‮ ‬Décolonisez‮ ‬la‭ ‬demeure،‮ ‬وماذا‭ ‬سيقول‭ ‬مامي‭ ‬لذاكرة‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬الرمزي؟‭ ‬سيكتفي‭ ‬بأن‭ ‬يغني‭ ‬له‭ ‬‮""‬Chérie‭ ‬pas‭ ‬de‭ ‬Chichi‭ ‬ربما‭ ‬استهزاء‭ ‬منا‮ ‬نحن‭ ‬الذين‭ ‬نصرف‭ ‬ضوء‭ ‬عيوننا‭ ‬في‭ ‬الحرف‮ ‬والكتاب‮.‬

لو أن هناك حضورا قويا لما يمكنه تسميته بـ "المجتمع الثقافي" الضاغط والوازن، في جزائر اليوم، لكنّا قد تمكنا من إيقاف مثل هذه الاغتيالات الرمزية، اغتيالات تطال الأسماء والأماكن، حتى نستعير عنوانا لكتاب آخر لمصطفى الأشرف (Des noms et des lieux)، إن منزلا كمنزل مصطفى الأشرف، أو مالك بن نبي أو الأمير عبد القادر ليس مأوى للنوم أو ملكية عائلية بسيطة يتصارع عليها الورثة، إن هذه الأماكن من حيث ما تمثله من رأسمال رمزي تنتمي إلى التراث المادي الوطني الذي يجب أن يكون أولا وقبل كل شيء تحت حماية الدولة، باعتبار أن هذه البيوت هي "متاحف" وهي "بيوت للحكمة" ومرجعية للاستقرار وللتراكم الثقافي تستأنس بها الأجيال المتلاحقة التي تعيش فوضى المكان والرمز والأسماء والمراجع. هذه البيوت لا يمكن أن تباع في السوق كما يباع السردين، وأن قيمتها لا تقدر بكيس من المال (شكارة) فالأماكن مثل هذه،‭ ‬أَمْنُها‮ ‬وتأمينها‭ ‬هو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬‮"‬أمن‭ ‬الدولة‭ ‬المعاصرة‮" ‬وهي‭ ‬قطعة‭ ‬نادرة‭ ‬من‭ ‬‮"‬بوزل،‮" "‬ذاكرة‭ ‬الأمة‮"‬،‭ ‬من‭ ‬يعتدي‭ ‬عليها‭ ‬فقد‭ ‬اعتدى‭ ‬على‭ ‬تاريخ‭ ‬البلد،‮ ‬وبالتالي‮ ‬خرب‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬ذاكرته‮.‬‭

image

قرار فلسطيني تاريخي

صالح عوض

قراءات (331)تعليقات (0)
image

"المعارضات" والسلطة: هل هو نفس النسيج ونفس المنهج؟

محمد سليم قلالة

قراءات (89)تعليقات (0)
image

جزائر ما بعد رئاسيات 2014

عبد العالي رزاقي

قراءات (247)تعليقات (0)
image

إصلاح المنكر

عمار يزلي

قراءات (98)تعليقات (0)
image

النّشيد الوطني الجزائري.. هل يمكن إعادة كتابته؟

سلطان بركاني

قراءات (268)تعليقات (0)

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (81)


لو أن كاتب المقال كان إسلاميا أو عروبيا " متطرفا " لقيل إنهم يحاربون الفن والابداع تاع مامي...سؤال للزاوي: يا ترى لوكان المنزل لشيخ من شيوخ الفقه كالشيخ طاهر آيت علجات هل كنت ستكتب عنه وبنفس الحمية؟؟؟ أجب نفسك بصدق.
1 - محمد الجزيري ـ (الجزائر)
2012/02/16
ماذا فعل لشرف في الجزائر .. غير محاربة اللغة العربية كما يحارب الشاب مامي الأخلاق ؟!
2 - الضرغام الحارث ـ (الجزائر)
2012/02/16
الطيور على أشكالها تقع يا سي أمين . فاعتبر قبل فوات ....؟
3 - الشناوي ـ (bba)
2012/02/16
بقدر ما حزّ في نفسي هذا الخبر بقدر ما تأكدت مرة أخرى أنّ الثقافة في بلادنا ياسيدى لا تتعدى الحناجر التي تنعق، إنّه منطق السيدي والديفيدي وليس للكتاب مكان.
وأنا على يقين بأنّ معاليها وزيرة الثقافة لا تعرف عن الأشرف شيئا حيث أنّنا في أرض لم يترك لنا فيها نعيق مغنوا الراي فسحة لسماع الصوت الهادئ للأدباء والكتاب
4 - نصيرة ـ (الجزائر)
2012/02/16
شكرا على ما كتبت سيد الامين الزاوي ان وزارة الثقافة بالجزائر يستلمها من يصرف المال العام بغير وجه حق وساخبرك شيئا والقراء كذلك السنة ما قبل الماضية دعاني احد الاخوة وهو مسؤول جزائري دعوة خاصة الى حضور مهرجان جميلة للغناء والاسراف المادي وهو يعلم الخط الذي اسير عليه في حياتي السياسية والفكرية فاعتذرت منه بادب وعدت لالتقيه بعد ايام ليخبرني انه اندهش لما انفقته وزارة الثقافة والدولة الجزائرية على هذا المهرجان فكان المبلغ 80يفوق مليار سنتيم ببعض المليارات .
فقل لي يا سيدي كم هو ثمن البيت؟
5 - السيد الرئيس ـ (الجزائر)
2012/02/16
إذا ذكرت كلمت الثقافة في الجزائر فإنها تقرن بالرقص والغناء..ولهذا لا عجب أن يمتلك الشاب مامي بيت الأستاذ مصطفى الأشرف لأنه رمز من رموز الثقافة في الجزائر!!!؟؟؟لم نسمع منك يا أستاذ الزاوي في يوم من أيام أن شاب مامي أو خالد أو .. قد أساءوا للثقافة الجزائرية فلماذا نلومه اليوم على شراء بيت الأستاذ مصطفى الأشرف؟؟؟؟؟
6 - أبو الوليد ـ (مستغانم)
2012/02/16
انت رائع يا سي امين لكننا في بلاد chichi
7 - halim zitouni ـ (algerie)
2012/02/16
في الحقيقة لا أجد فرقا بين الشاب مامي ومصطفى الأشرف، ومايقوله مامي بعفويته، أقل بكثير مما لقنه صاحبك من سموم لأجيال كاملة، وعلى فكرة أين هذا الفكر الذي تنسبه له
8 - جزائري ـ (Alg)
2012/02/16
Pourqu'oi ne pas l'avoir acheté vous même!
9 - Bouzid de SEG ـ (Alger)
2012/02/16
ليس من الضرورة أن يكون الدب متنسبا مع الأهواء، و لكن من الضصروريّ ألا يخرج عن المرجعية الذاكريّة الوطنيّة....
الأستاذ الزاوي إنسان له أفكاره و ليس غريبا أن نختلف معه، و لكن الحقيقة هي أنّه تغيّر أقصد فكره و اهتمامَه في اتجاه مستساغ، وليس من الممكن أن نسوي بين لاهٍ يلتقط مفداته من أسوإ المواقع، و ينطقها في أسوإ الأحوال، و يقدّمها في أسوإ مظهر و بين كاتب ترك ضوء عينيْه على صفحات الكتب قراءةً و تأليفاً...آن الأوان لإعادة صياغة مفهوم الثقافة.
10 - ابن سطيف ـ (ALGERIA)
2012/02/16
لو كان المرحوم مصطفى الاشرف حريص علما تقول لترك وصية لابنائه بعدم بيع المنزل وجعله متحفا او مكتبة عامة للشعب والمثقفيين لكن اسئل نفسك ياسي الزاوى من اين له هدا البيت وكيف تحصل عليه ومتى تم بيعه لعرف حقيقة المثقف الجزائرى ,حبذ لو تكلمت عن بيوت الله واماكن العبدة التى اهلت .
11 - شريف ـ (london)
2012/02/16
لم نسمع في أي بلد آخر إستصغارا للفنانين و إقصاءا لهم من دائرة الثقافة كالجزائر ... حتى أنت يا أستاذ أمين تحتقر الفنان و تستصغره و تقلل من قيمته الثقافية ... خارج الجزائر و في الغرب خاصة الذي لا نقدم له أي إنتاج محترم ننافسه به الناس يعرفون الشاب مامي و يدللون به عند ذكر الواجهة المشرقة من الثقافة الجزائرية لكنهم لا يعرفون الأشرف ولا الزاوي ... فكفانا إحتقارا لذواتنا و تهجما على كل نجاح ... هي الحقيقة سواء قبلتها أو لم تقبلها
12 - طارق ـ (الجزائر)
2012/02/16
للجزائري الذي قال لا يوجد فرق بين مامي و مصطفى لشرف،يا أخي عيب عليك لو قرأت لهذا المفكر لما قلت هذا الكلام ،مصطفى لشرف مفكر من طينة الكبار ،و مواقفه و أفكاره كبيرة ،و كمثال على ذلك كان دائما يدافع عن الشعب الجزائري و في الثمانينات قال للمسؤولين أنذاك ليس هكذا تبنى الأمم، وكان دائما يعطيهم طرق لبناء المجتمع الحقيقي ،لكن كما تعلمون لا حياة لمن تنادي،فيا أخي الجزائري بدلا من أن تقول لا فرق بين مامي و لشرف ،اقرأ للأعلام و المفكرين و العلماء حتى ينفتح عقلك ،شكرا أخي الزاوي ،أطال الله في عمرك
13 - مـــــراد الجزائري ـ (الجزائر)
2012/02/16
هاك عمَّر راسك بهذه إحصائيات الأسبوع ...:"أربعة مليون رواية مطبوعة بيعت في بريطانيا في شهر جانفي الفارط أقل من العام الماضي2011 في نفس الشهر بمليون كتاب (يعني أنه بِيع حوالي 5 مليون )
تراجع الرقم الإجمالي في مبيعات الكتب ب:12%" حسب جريدة دايلي تليغراف.و الله أتعجب عندما واحد يحير كيف أن دار زيد أو عَمْرمن المثقفين تتحول إلى وكر للفساد (كما حدث مع منزل بن نبي) ياوُدِي اللي يحكمُونا ما يعرفوش يكَونُوا جملة ِكيفاه تحب الناس تحترم ذاتها....
14 -
2012/02/16
يا للمهزلة صار كل شيء يباع لكن الذنب ليس ذنب الشاب مامي بل هو ذنب خليدة تومي المسئولة عن الثقافة و التراث كنت اتمنى ان تكون انت يا استاذ الزاوي وزيرا لثقافة بدل هذه المراة التي لا تفقه شيء في الثقافة لكن الامور في هذا البلد لا تسند الى اهلها حتى صارت الرداءة هي سيدة الموقف وخاصة في الجانب الثقافي اشهد لك انك احسن مثقف في الجزائر يا استاذ الزاوي
15 - mohamed berkane
2012/02/16
إذا أتاك الزمان بضره فإلبس له ثيابا من الرثى
وأرقص للقرد في دولته وقل يا حسرتاه على ما مضى
16 - khelil kamal ـ (Algerie)
2012/02/16
si c'été un étranger qui a acheté la maison je suis sur que tu fait pas cette article
mais voila mami c'est un algérien comme toi c'est pour ça tu ouvre la gueule
17 - abdou ـ (algerie)
2012/02/16
مامي قال : بلادي هي الجزاير وعليها راني حاير ...أما أنت فهربت لانجلترا
18 - moh ـ (saida)
2012/02/16
أقرأ كل كتاباتك وأحترم أفكارك إلا واحدة وهي تتمثل في تصريحك عبر
الإذاعة الوطنية بمناسبة الانتخابات الرئاسية السابقة عندما قلت
لنقف جميعا في طابور الانتخاب....
فقلت في نفسي هل سي أمين المثقف ينطق بهذه العبارة التي تدل على أن السلطة قد اشترته...
أتتذكر هذا التصريح ياسي أمين الذي يجعل كل الشعب الجزائري في سلة واحدة.
19 - جزائري حر ـ (الجزائر العميقة)
2012/02/16
الخبر قديم شوية . مامي اشترى البيت من زمان قبل دخوله السجن وإن لم تخني الذاكرة فثمنه 17 مليار أو نحو ذلك .

وعملية الشراء هذه منطقية وموضوعية جدا وتعبر عن حال البلاد تعبيرا صادقا ، ولو كنت مكانك يا صديقي لقمت باستغلال الموضوع في رواية طريفة يمكنها أن تتحول إلى فيلم جميل ﻻ يخلو من مسحة كوميدية .

ع.حاجب .قاص وروائي جزائري.
20 -
2012/02/16
كاتب مقال أكبر من الأشرف ومعلقون أقل من مامي
21 - عبد القادر ـ (Oran)
2012/02/16
يعطيك الصحة يا سي امين
22 - محمد ـ (برج بوعريريج)
2012/02/17
where is Khalida, Dr.Zaoui
23 - ـ (ALGERIA)
2012/02/17
إثارة الموضوع لفتة جيدة ، لكن الاختلاف الايديولوجي بين الجزائريين أدى إلى عدم الاتفاق حول مفهوم المثقف والرصيد الذي يؤهله لينال شرف الإجماع. فمامي المغني بلغ النجومية والعالمية ومن حقه هو أن يشتري أو يرث الفيلة، فهو فنان دخل سجل الفنانين الكبار بغض النظر عن من يروقه هذا الغناء...وقد دفع نقدا وعدا...والحديث قياس
24 -
2012/02/17
مغالطات الأستاذ أمين الزاوي قبل الحديث عن المغالطات أريد أن اصحح خطأ كبيرا وقع فيه الأخ الزاوي هو عنوان الكتاب هو: الجزائر الأمة و المجتمع وليس أمة ومجتمع وشتانا بين هذا وذالك . اما بخصوص منزل الأستاذ الأشرف هو من باع المنزل لهذا المامي لما تأكد انه مفارق الحياة لأن زوجته المكسيكية لا تريد البقاء في الجزائر وابنه مهاجرا و لهذا باعه وقسم التركة بين المكسيكية و المهاجر اما مثال نجيب محفوظ يبدو أن الأ ستاذ الزاوي يجهل أن جنازة نجيب محفوظ لم يحضرها الشعب المصر ي
25 - على الغسال ـ (الجزائر)
2012/02/17
silence attention madame khalida est la cache toi
26 - noureddine douib ـ (alger)
2012/02/17
يا استاذ نا الكريم ماذا كنت تنتظر ان يحدث في بلد الشعب فيه اناثه يهتمن بكتب الطبخ والتجميل و ذكوره بكتب الشعوذة وفنون شمهروش و ما مآل بلد كان فيه الساسة يقتنون الكتب و ينشئون المكتبات كما تفضلت وفي ايامنا ....الم تسمع رئيس الجمهورية حفظه الله ينهر احد المواطنين ويوبخه لأنه سأله ان يطهر البلد من ثقافة cherie pas de chichi ...
27 - عمر ـ (الجزائر )
2012/02/17
عجيب أمر هذا الزاوي: هل موضوع المقالة هو تهويل الفارق بين "عظمة" لشرف و "وضاعة" مامي؟... لسان حاله يقول: "آه من جزائر هذا الزمان: تحتقر عظماءها حتى يتطاول هذا الوضيع، (و يعطي نموذجا من سفه شعره المُغنى) و يشتري العرين الذي كان يجب أن تحوله الدولة إلى مزار".
الغريب أنه، و من أسبوع، كتب هذا الزاوي في "ليبارتي" يأسف على تجاهل الرأي العام و الدولة لعظمة ...الريميتي.
سأترك لكم الإجابة على احتمال: ماذا لو اشترت الشيخة الريميتي فيلة لشرف الكولونيالية؟.
إمضاء بوعمامة ـ العين الصفراء
28 - الشيخ بوعمامه ـ (العين الصفراء)
2012/02/17
والله هذا الخبر فكرني بالمثل : كل إناء بما فيه ينضح . فإناء الجزائريين اليوم مليء بالترف و اللهو و البعد عن كل ما هو مفيد إلا ما رحم ربك من العظماء الذين غيروا منحى التاريخ كابن باديس و الابراهيمي ... أما هذا الحمار الذي خرج لنا فهو من الذين يدوسون على كل ما هو قديم وأصيل ويكفيك سبب سجنه.ونحن نقول دائما اللهم فك أسر الأقصى من اليهود فلا بد لنا اليوم أن نقول اللهم فك أسر بيت الاشرف من يد هذا الحمار الأجوف. (الجزائر)
29 -
2012/02/17
يا أستاذنا الكبير نحن شعب في حالة ضياع فكري ..... والله وأسف على هذه الكلمة لقلت أنت المثقف الوحيد في الجزائر وعذرا للجزائر
30 - رحماني ـ (الجلفة )
2012/02/17
رغم انني لا اعرف اين يقع المنزل لكن الافضل ان اشتراه الشاب مامي على الاقل هو جزائري و ليس يهودي و لا فرنسي و لا معادي لكل ما هو جزائري ...و ليس معادي للفكر الوطني ...ماذا لو اشتراه حركي و باعه لشركة متعددة الجنسيات كما الحال مع بيوت حيدرة و بن عكنون......و.... و على اي حال يمكنك ان تكتب للشاب مامي صاحب اغنية بلادي هي الجزائر لكي يتبرع بالمنزل لوزارة الثقافة لتجعل منه بيتا للرقص و العربدة المشروعة بدل ان تكتب عنه لكي تنزع عنه كل ما يمكن يكون لك وحدك ...يارب مللنا من الاحاديه السياسية حتى تسلط عنا الاحادية الثقافية و الفكرية...... استر علينا يارب.


..ما خذلنا مث
31 -
2012/02/17
المخلصون في الجزائر و المفكرون لا يملكون المال للمحافظة علي موروثنا الثقافي و التاريخي لذا فان اصحاب المال و الشكارة هم من النوع المنحط علميا و ثقافيا اغلبيتهم حتى اكون منصفا ؛ولا يختلف عنهم كثيرا المسؤولون عن الثقافة عندنا كثيرا في ظل ثقافة الربح و النهب السريع ؛وان كان مامي مغنيا ذو مستوى محدود فانه غنى للجزائر وهي في احلك ايامها وتالم لمعانتها وهذا يشفع له اما المتطفلون ثقافيا فباعوها واشتروا بها ثمن قليلا والي ان ترجع الجزائر الى اكفاءها ؛نظل نحن نبكي ضياع الوقت و الثقافة معا
32 - samir ـ (FRANCE)
2012/02/17
شعب يقــــــــــرأ شعب لا يجـــــــــــــــوع
33 - amine rm ـ (الجزائر)
2012/02/17
و من هو الشاب مامي
34 -
2012/02/17
و هل نسيت بيت مالك بن نبي الدي تحول لماخور بتبسة
35 - badri ـ (sougahras)
2012/02/17
القيم في الجزائر اصبحت بالمقلوب. فلا غرابة إذا رأيت الضبع يمتطي الاسد قي زماننا هذا وفي بلدنا هذا.
36 - عبد القادر ـ (27)
2012/02/17
اناارى ان اللوم على من باع وليس على من اشترى اي كان سواء كان الشاب مامى او غيره
37 - assia ـ (tlemcen)
2012/02/17
إلى صاحب التعليق 30
السلام عليكم، يا سيدي يبدو أنك لم تقرأ المقال جيدا، و تطلق الأحكام عشوائيا فالدكتور أمين الزاوي ذكر بيت مالك بن نبي و بيت الأمير عبد القادر و ما يتعرضان لهما من انتهاك و اهمال فله منا الشكر الجزيل و إني أشهد بأن مقالات الأديب الزاوي من أهم ما يكتب في الشروق لشجاعتها و تفردها حتى وإن كنا قد نختلف حول هذا الرأي أو ذاك، و لكني أرى بأن الدتور أمين الزاوي خير من يمثل المثقف الحر و المدافع عن مواقفه,
فله منا الاحترام و ليحفظ الله هذا القلم للجزائر و ثقافتها.
38 - عبد القادر بن سالم ـ (بشار)
2012/02/17
لقد عَقَ شعبه قبل أن يَعُقَه
39 - محمد بلغيث
2012/02/17
يشتريه الشاب مامي ويحفظه و يرممه احسن من أن يبقى مرتعا للرذيلة والفساد كمنزل مالك ابن نبي . لماذا يا سيد أمين أنتم الذين تعتبرون أنفسكم مثقفي الجزائر لم تجتمعوا و تشتروا هذا المنزل و تؤسسوا عليه مؤسسة ثقافية تسمونها باسم صاحبه (الأشرف) الوقت ما زال تستطيعون الآن أن تكتروا المنزل من الشاب مامي وتؤسسوا هذا المشروع.يا سي أمين لو كان لديك الشكارة و عرض عليك هذا المنزل أنا متأكد أنك ستشتريه حتى وإن لن تسكن فيه.رانا كرهنا الشعارات الثقافية الجوفاء ما عدنا نثيقوا في حتى واحد.
40 - مواطن ـ (بسكرة)
2012/02/17
بسم الله وبعد/ أولا تحية تقدير للكاتب الذي أحترمه كثيرا ونستهويني كتاباته وأفكاره أما كلامي فأوجهه لصاحب التعليق رقم 1 فأقول: منذ متى كانت وزارة الثقافة الخليدية إن صح التعبير تقيم للثقافة والأماكن التاريخية وزنا؟ كثير من المعالم التاريخية تتآكل وتتهاوى ولا ترمم أما الأموال فتبدد في اللهو ( الغناء والرقص) بالملايير .الدولة غائبة والوزارة عابثة وذاكرة الشعب تدفن وقليل من ينتقد كأمثال الأستاذ الزاوي أمين فتحية تقدير لكم مرة أخرىسيدي
41 - ferhati ـ (jijel)
2012/02/17
أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الأمم ؟
42 - عبدالحق صبيان ـ (Tlemcen)
2012/02/18
الجزائر مسكينة يملكها غير CHERIE MADAME EY OMRI و ينجح بائع الريح و الذي يقبض الصحيح كصاحب رائعة CHERIE PAS DE CHICHI‮
الم يكون يوما هذا المامي ناطق رسمي يتكلم عن صحة الرئيس اين عجز اكبر الديبلوماسيين من التكلم عن ذلك منها السيد بلخادم و سفير الجزائر بفرنسا.ما تقول يادكتور فيه شجون لكن لما تولى الامور لمن لايستحون ولايفرقون بين المثقف والراقصة ومغني الكباريه ويضعونهم في نفس السلة و قولون عليهم مثقفين فهذه الكارثة بعينها ولله في خلق مسؤولينا شؤون شبه المثقفون و يظنون انهم اعلم خلق الله في الكون
43 - قادة ولد لمين ـ (الجزائر العميقة)
2012/02/18
celui la pourquoi il ecrit encore
44 - mm ـ (alg)
2012/02/18
ما كل هذا التناقض يا ايها الكاتب بيت عرض للبيع ما ذنب مامي في كل هذا و لو حدث هكذا حدث في مصر ما كان ليثار كل ما قلته و في تصوري على كل افراد الشعب ان يتكاتفو كيفما كانت مشاربهم كاتبا كان ام مطربا ام ......
45 - mohamed ـ (sba)
2012/02/18
سيدي بعد عمر مديد اجعل بيتك متحفا .....
و ان اصبحت وزير الثقافة لانه فبل ان توجه لنا النقد وجهه لوزيرة الثقافة قم باسترجاعه ثم اوقفه..................
46 - سارة بنت الدزاير.
2012/02/18
هذه مقارنة سخيفة . كيف تقارن بين مغني و كاتب. الشاب مامي فنان نجح في أسماع صوته في العالم رغم مستواه العلمي المحدود. نجح في أعطاء الغناء الجزائري البعد العالمي. لماذا هدا القدح في الناس. أنت تريد أن تحيي ذكرى مفكر بمحاولة النيل و الاطاحة بفنان لا جنب له الا أن الله وهبه موهبة الغناء. هل يمكن المقارنة بين المغنية الا مريكية هيوستن و الكاتب فوكوياما. أنه الهراء بعينه
47 - ضياء ـ (الجزْائر)
2012/02/18
الأشرف أكبر من كاتب المقال ومعلقون أقل من مامي
48 - mhamed ـ (algeria touffana )
2012/02/19
أما أنا فلدي رأي خاص جدا، ألا و هو أن الأدب الذي لا يطالعه أحد أدب فاشل و التاريخ الذي لا يكترث له أحد فهو أيضا محاولة كتابية فاشلة كما المسرح الذي لا يشاهده أحد فهو مسرح فااااااااااشل و هذا هو حال الأدب و الحركة الفكرية في الجزائر. و لكن قد يتساءل سائل إذن الغناء الساقط الذي نسمعه حاليا هو غناء ناجح؟ أقول بالتأكيد لا و ألف لا و لكن الرذالة وجدت طرقا لها في زمن غابت فيه الجودة
49 - caesar
2012/02/19
لم يدفع فيها حتى الدينار الرمزي الذي يقولون عنه و لم يرثها طبعا من ابيه و باعها ب17 مليار و هذا ما صرح به ان لم يكن الضعف و تتحدثون عن الثقافة
50 - فريال ـ (الجزائر)
2012/02/19
أظن أنه على الأقل كان الأجدر عدم ذكر الألقاب أو الحديث بالتلميح و أقصد هنا الشاب مامي لأن لب الموضوع لا يتعلق بفنان ثري اشترى بيتا بل بيت مفكر شهد زخما تراثيا و ثقافيا من خلال احتضان مكتبات تضم كتب و مؤلفات متنوعة جدا لكن لم يؤخذ بعين الإعتبار و لم يقدر حق قدره.
51 - rachid kouba ـ (algérie )
2012/02/19
ما هده نظرة الاستعلاء لمدا كل هدا المقال و تجرير قي شخص ما مامي او اي انسان اخر كانك انت المثقف الوحيد في هدا البلد اليس مامي كيف ما كان له نسبة من الثقافة لمدا اتعبت نفسك في مسح الارض بشاب مامي الذي له باع او شهرة في مهنته مهما كانت و انا هنا لست من هواة اغنية الراي ..اخي المحترم امين بذل من اجل ان تكتب من اجل فقط ان لا يمر عليك موعد كتابة عمودك كان عليك الاتصال بشاب مامي و طرح عليه فكرة تبرع بالمكتبات هاته او فتح بيثه للمتثقين من اجل نهل العلم منه و انا متاكد انا مامي لن يرفض لانه لانه انسان
52 - سمير ـ (سعيدة)
2012/02/19
يا ا مين يا زاوي في اسلوبك تعال وعجرفة ما مامي الا جزائري له اسلوبه في التعبير عن افكاره وما انت باحسن حال منه اما عن نجيب محفوظ لكل رايه فيه وانا اتعالى ايضا واترفع واقول مثلك انه اسقط روائي عربي مليح لكل رايه وفكره فلا داعي للتعالي وانت كمثقف جزائري ما\ا قدمت للجزائر ولممؤرخيها الدين تتباكى على تراثهماسف اضع بدل ال\ال دالالان الحرف هرب مني كما تهرب الافكار عندما نجبر ان نقرا لكم وتريد الصراحة انا قرات موضوعك لان فيه اسم مامي عالاقل هو طبق المثل القائل اخرج لربك عريان يكسيك
53 - عبد العالي ـ (بلاد الزيف)
2012/02/20
يااااااااااااامة زيفت كل التاريخ
54 - عبد العالي ـ (بلاد الزيف)
2012/02/20
أرى ان المنزل قد عرض للبيع و من عرضه للبيع بالتأكيد هم أهل الأشرف و مقربيه فمن جهة من ببيع فإنه يتحرى عن من يدفع اكثر بغض النظر عن هويته و لا اقصد هنا جنسيته فلا اشكك طبعا في جزائرية مامي بل يمكن ان يكون محبا للجزائر اكثر مني فلا اخلط هنا بين العمل الصالح و غير الصالح فالجزائر لكل الجزائرين و لن نكون كلنا أئمة ولن نحب الاشرف خير من اهله لكن الدنب دنب الوصاية على الثقافة كان بالاحرى بها ان تشتري المنزل و توظفه في الثقافة... بكل بساطة يشتريه مامي من كده و تعبه ؟ خير من يشتريه مسؤول و من مال الشعب
55 - وليد سكيكدة ـ (الجزائر)
2012/02/20
حسب مفهومك :
- لا يتزوج الطبيب الا طبيبة كمثال.
- مامي لازم يشري ملهى يسكن فيه؟

لهذا السبب عندما يكون الاديب ليست له دراسة تقنية أي يكون
ادبي الدراسة، نلاحظ عليه قلة الاقناع أي قلة التفكير و من ثمة قلة القياس في الامور.
56 -
2012/02/20
Celui qui défend le cheb mamai doit en avoir le niveau de cheb mami, celui qui defendre le niveau du Docteur Amin Ezzaoui il doit en avoir son niveau aussi chacun doit choisir son camp
57 - YASSINE ـ (BELGIQUE)
2012/02/20
لا تبتإس أيها الأمين - إن قومي لا يعلمون - ولا يمكنهم وإن أرادوا أن يشعوروا بالحرقة والغصة التي تعتصر المثقف على أولئك الذين طواهم الردى أو منهم الآن في طي النسيان. أن يخلفهم المشوهون خلقيا والمشبوهون فكريا . وللذي لا يعرف.. فليسأل سجون باريس ومحاكمها عن الخليفة والمالك الجديد.
قيدما قالت الأجداد : " محل مقفول ولا بيعة مْشُومَة( مشؤومة)"
58 - لمين غالم ـ (AIN BEIDA)
2012/02/20
تحية ، الأستاذ أمين الزاوي.. شكرا على المقالة ، أقول : سبق لحرم الأشرف أن اشتكت بأنها ذهبت لصندون الضمان الاجتماعي لتسوية وضعية ولم تجد أحدا هناك يعرف لشرف او يسمع به..
59 - أبو العباس برحايل ـ (الجزائر)
2012/02/20
أكتبتَ زبورا يا دكتور.إذا الأمر كذلك فلمن تكتب وعلى من تقرأه.
غذا كنا رتقرا مابين الاسطر.
60 - وحيد الجزائري ـ (الجزائر)
2012/02/20
لماذا نحن العرب لا نعرف قيمت الشيء إلا عند ضياعه . ربما لست كفوا ان اخاطب أمين زاوي خصوصا عن هذه المقالة لكن ما شأننا نحن بالمنزل الذي تربى فيه مصطفى الأشرف ؟ هل سايربي أجيال المجتمع الجزائري القادمة ؟ ما كنت اعلم ان للجدراني القدرة على تعليم ؟و لماذا تقاذف على شاب مامي الذي اشترى ذلك المنزل ألم تعلم الأسباب ؟ فمسك زهرة نرد ولعب لعبت الإحتمالات لعلك ستفه شيئا من ما لم تفهمه من وراء هذا المقال
61 - المجادي عبد الرؤوف ـ (الجزائر )
2012/02/21
هذا رأيك والمرء مع من أحب، أما أنا فلا أرى أي فرق بين الرجلين، فأحدهما كان عن الحق حائدا وقد آل إلى خالقه، والآخر في الفحش سابح ومآله حتما إلى ربه يوما، هدانا الله جميعا وغفر لحينا وميتنا، آمين
62 - مار من هنا ـ (europe)
2012/02/21
يا عزيزي الثائر على الفارغات لابد أن المنزل عرض للبيع من طرف أهل المرحوم ولابد أنهم اختاروا من يدفع أعلى سعر فيه ولم يدققوا في كونه مغنيا أو راقصا أو وزيرا يسرق من أموال الشعب ليدفع ثمنه أرى أنك ترقص في عرس لست مدعوا إليه فاضرب النح والتزم بأمورك أحسن للجميع
63 - ميمة الشاوية
2012/02/21
c'est le niveau du cheb mami, qui reine en Algérie, Amine ezzaoui ne vous fatiguez pas avec des gens qui ont oublier qu'est ce que c'est un livre!!!!!!!
je vous remercie pour l'article, c'est impressionnant bonne continuation
64 - YASSINE ـ (BELGIQUE)
2012/02/21
لمن تقرا ْ زابورك يا داود يا سي الزاوي لمن تكتب انت في واد والبعض الاخر في واد انهم لم ولن يفهموا ما تكتب
ومن البلية عذل من لا يرعوي عن جهله --- وخطاب من لا يفهم سلام
65 - كمال 19 ـ (alger)
2012/02/21
J'espère que cette maison n'est pas celle qui a
servi à la fameuse tentative forcée d'avortement qui a mené Mami à la prison
66 - Malek ـ (Dzair)
2012/02/21
لا تأسفن على غدر الزمان فطالما رقصت على جثث الأسود كلاب
لا تحسبن برقصها تعلوا عـلى أسيادها تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب
67 - khaled ـ (الجزائر)
2012/02/21
يضحكني العميان حين يقاضون الألوان و ينادون بشمس تجريدية

تضحكني الأوثان حين تنادي الناس إلى الإيمان. لا تقلق يادكتور سيأتي زمان يصبح فيه المفكر مفكرا ولبكاتب كاتبا والمغني في الدرك الأسفل من المجتمع . إن شاء الله .
68 - H M ـ (alger)
2012/02/21
في الذكرى الماضية لليوم الوطني للفنان إحتفلت القناة الاولى للاذاعة الوطنية بهذه المناسبة , وبعد نهاية الحصة التي شارك فيها عدة فنانين بثت القناة اغنية كان عنوانها : رعشلي مسلاني
69 - م ط ر reziga ـ (alger)
2012/02/21
شعب يقــــــــــرأ شعب لا يجـــــــــــــــوع ?

مقولة فعلا غبية؟

----- أشبعي يا كرش غني يا راس -----

هل سمعتم يومل عن أدب أسمه أدب الجوع؟ أنا لا

دراهم غير قابلة للصرف مقابل العملات الأخرى
لا عمل
لا مسكن
لا مواصلات
لا.......

هل بعد كل هذه النقائص تقرأ؟ تقرأ ماذا؟

لذلك أكرر الأدبيين ذو دراسة غير تقنية = لا جدوى من أدبهم و تفكيرهم
70 -
2012/02/22
تصحيحا لمولد مصطفى الاشرف فهو من مواليد شلالة العذاورة فرقة أولاد بوزيان
71 - prolog prolog ـ (algerie)
2012/02/22
هل تعلم يا سي الزاوي أن الشاب مامي هو من كان ناطقا رسميا للرئيش بوتفليقة لما كان مريضا في فال دوقراس.
وهل تعلم يا سي الزاوي أن البحث العلمي في الجامعة الجزائري يأتي في المرتبة الأخيرة عالميا بعد بوركينافاسو
72 - البومباردي ـ (tiziouzou)
2012/02/23
لقد أصبت بالدوار وانا استمع إ لى كلمتك أمام المرزوقي مناشدا إياه صيانة حق التعبير.فهل ما قامت به قناة نسمة حرية تعبير في رأيك ؟
73 - bachir bouketir ـ (ras el oued)
2012/02/25
الاجدر بك يا سي الزاوي ان تكتب على أغنية الراي التي جعلت من الصعاليك مامي و خالد و ..نجوما.
74 - moh ـ (osb)
2012/03/03
شاب مامي من ا ساطير اغنية الجزائرية و يستهل هدا البيت
75 - oualid ـ (maroc)
2012/10/30

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

تواصل مع الكاتب

(195 مشاركة) شارك برأيك

2014-04-18

● هل تتوقعون تغير الأوضاع بعد فوز بوتفليقة؟

اختلفت ردود الفعل حول النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بين السياسيين، فما رأيكم في النتائج المعلنة وكيف تتصورون مستقبل البلاد على ضوئها، والتحديات التي تواجهها، وهل...

شارك

آخر المشاركات

اتمنى من الشروق حق الرد كل ما اريد قوله هو ان الشعب انتخب باغلبية ساحقة عل بن فليس وفي الاخير تم فوز بوتفليقة لعهدة رابعة مع ان كل المعطيات تقول ان الانتخابات تم تزويرها وتم ايضا تضليل الري العام بان بن فليس يهدد الجزائريين وانه يرجع البلاد للعشرية السوداء لكن بهده الطريقة فاز بوتفليقة بطريقة نجسة سيكتبها التاريخ كلنا مازال رئيسنا هو بن فليس لانني لا اعترف كجزائري بحزب بوتفليقة 20 سنة باطل قتل التعاون الحواري عليه ان ينضر للمغرب بدون محروقات اوتروات استطاع ن يبني بنية تحتيةوسدود وطرماي مركبات

بواسطة: محمد 2014/04/23 - 20:41