• 14 ألف شرطية في مواجهة الجريمة
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

كشف اللواء عبد الغني هامل، الثلاثاء، عن وضع هيكل تنظيمي جديد بالمديرية العامة للأمن الوطني، سيشرع العمل به قريبا، وهذا في إطار إعادة هيكلة مصالح الأمن الوطني، حتى تتماشى مع التحولات التي تعرفها البلاد في شتى المجالات.

وشدد اللواء هامل، خلال الرسالة التي ألقتها بالنيابة عنه، العميدة خيرة مسعودان، رئيسة فرقة مكافحة جنح الأحداث، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، على أن وضع هيكل تنظيمي جديد، جاء كحتمية دورية مع تطور الإجرام على المستويين المحلي والدولي من جهة، ولتحديد   وتنسيق العلاقات بين مختلف مستويات القيادة للجهاز من جهة أخرى، موضحا أن الهيكل قيد الاستكمال، وسيتم العمل به خلال الأيام المقبلة.

وفي ذات السياق، قال المسؤول الأول عن القطاع في الأمن الوطني، إن مصالح الشرطة شرعت في اتخاذ إجراءات استعجالية لإعطاء دفع جديد إلى عمل الجهاز وجعله أكثر احترافية وفعالية، مشيرا إلى وجود أكثر من170 ألف موظف في الشرطة، منها 14 ألف عنصر نسائي.

وقال اللواء، إن الشرطة تحرص على استغلال المهارات وترشيد الكفاءات والخبرة بكل فعالية، ورفع مستواها التكويني ومؤهلاتها المهنية، ومدّها بالوسائل التكنولوجية الحديثة الضرورية لأداء مهامها، حيث اتخذت مجموعة تدابير وإجراءات، ترمي إلى تفعيل الجهاز، وخلق ديناميكية جديدة في نشاط الشرطة، أبرزها تعيين إطارات شابة وملتزمة، وذات كفاءة على رأس مناصب قيادية هامة على مستوى أمن الولايات والمصالح المركزية.

كما أوضح أن هذه العملية تدخل في إطار التداول على مناصب المسؤولية، وتهدف أيضا إلى تجديد روح المبادرة وإعطاء الفرصة للعنصر الشاب، في تحمّل المسؤولية، وإذكاء نفس جديد على نشاط أمن الولايات في مكافحة مختلف أشكال الجريمة، في إطار الالتزام بقوانين الجمهورية.

واضاف اللواء، أنه تم الشروع في إعادة النظر في التنظيم المعمول به، وفي البرامج الحالية، بغية تكييف وتحيين كافة البرامج التكوينية، لجعل منظومة التكوين مواكبة لمختلف التطورات، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.

وفي إطار تعزيز هياكل الشرطة لتغطية أمنية شاملة للبلاد من أجل التصدي لمختلف أشكال الجريمة وحفظ النظام العام، يؤكد اللواء هامل، على أن المديرية العامة للأمن الوطني تسعى إلى بلوغ تغطية أمنية بنسبة 100 بالمئة على مستوى كل الولايات، وذلك من خلال المنشآت الأمنية، بالإضافة إلى فرق التدخل السريع لحفظ النظام.