الوطني
قراءات (7200)  تعليقات (15)

القيادي في أنصار الدين سند بن بوعمامة في حوار للشروق

ما يسرب عن الدبلوماسيين الجزائريين الرهائن يهدد عملية التسليم

أجرى الحوار: ياسين.ب
سند بن بوعمامة
سند بن بوعمامة
صورة: (ح.م)

ننتظر من الشعب الجزائري مساعدات إنسانية لإخوانهم في تومبوكتو

قال القيادي في جماعة أنصار الدين سند بن بوعمامة في حديث خاص للشروق اليومي أمس، أن كل ما يتم تسريبه في الأونة الأخيرة لوسائل الإعلام عن مواعيد إطلاق صراح الدبلوماسيين الجزائريين أو تفاصيل ومعطيات عنهم، سيهدد عملية التسليم برمتها، وقال "نحن نتناول الموضوع بتحفظ شديد ولا نستبق الأحداث، وهذا الأمر ليس مطروحا للنقاش إعلاميا".

وأضاف ذات القيادي في جماعة أنصار الدين"نحن نعمل لإيجاد حل مناسب يرضي ربنا تبارك وتعالى ولا يخالف الشريعة"، وعن صحة الدبلوماسيين الجزائريين قال ذات المتحدث"لا أستطيع أن أمدك بأي معلومة، لأن ذلك قد يؤدي لتهديد العملية...لا تحشر نفسك في هذا الأمر، وتدخلكم يضر بالقضية ولا يساعد أبدا في حلها".

وعن الوضع الحالي في مدينة تومبوكتو، قال سند بن بوعمامة "الحمد لله الجماعة تسيطر على الوضع والناس متكاتفون، لكن الوضع الإنساني قريب من الكارثي والمأساوي، ونقول للعالم كونوا منصفين، واتركوا سياسة التعامل بازدواجية، وأنتم تتكلمون كثيرا عن حقوق الإنسان، ونذكركم أن أول حق للإنسان هو حقه في الطعام والدواء، فنحن لانفهم لماذ يتقاعس المسلمون ومنظمات الغوث العالمية في مد يد المساعدة الإنسانية في مدينة تومبوكتو التي ضاعت في نسيان العالم، في الوقت الذي يعاني فيه الألاف من أبناء المسلمين في عمق الصحراء في تومبوكتو من الجوع والفقر، اللذين يتزايدان يوما بعد يوم، وأنت كما تعرف حكومات العرب هي حكومات تنفيذ لأجندات لا تنطلق أبدا من قناعاتها، ولا حتى من مصلحتها أصلا، فلو كان المشهد في هذه المنطقة يسود عليه طابعا علمانيا معاديا للإسلام، أو كان مجتمعا مسيحيا أو بوديا لوجدت الهلال الأحمر السعودي والمنظمات القطرية وغيرها من الدول، مع أننا لا نضع الجزائر في هذه الخانة، وسوف ترى ملوك العالم الإسلامي يتهافتون لمد يد المساعدة لتلك المناطق، أما وقد أراد الله سبحانه وتعالى أن تحصل هذه الكارثة في منطقة يغلب عليها الطابع الإسلامي فلا بد من جاهلها، لأن الإسلام بطاقة حمراء، يمنع منعا باتا التعامل مع من يرفع شعار لا إله إلا الله محمد رسول الله، لأنها لا تريد أصلا للإسلام أن يوجد إما خوفا من أسيادهم، علما أن أسيادهم لم يصلوا إلى هذا الحد من السخافة، وإما أنهم أشد على الإسلام من غيرهم".

وفي رده على سؤال حول الوساطة التي تقوم بها جماعة أنصار الدين في تحرير الرهائن في المنطقة بين الدول المعنية والجماعات الإسلامية المسلحة الأخرى، وانتضارهم مساعدات إنسانية من المنظمات والجمعيات الخيرية الجزائرية لسكان تومبوكتو، قال سند ولد بوعمامة "ننتظر من الإخوة الأشقاء في الجزائر أكثر من هذا، لا ننتظر منهم مجرد هذا بل نحن في حاجة ماسة إليهم في كل شيء، ننتظر منهم المساعدات الغذائية، ننتظر منهم المستشفيات، فأين هذا الشعب الذي ساعد أباءنا وأجدادنا في ثورة المليون ونصف المليون شهيد خلال حرب التحرير الجزائرية ضد النصارى الفرنسيين.

وحول منع الإعلاميين من الدخول إلى مناطق سيطرة جماعة أنصار الدين أو التهديدات التي قد تمس بحياتهم، قال سند "ما المشكلة في قدوم الإعلاميين إلينا، نحن لم نمنع أي مؤسسة إعلامية من القدوم إلى المناطق التي نسيطر عليها، فمتى رفضنا طلب لمؤسسة إعلامية تلتزم بالنزاهة والمهنية في تغطية الأحداث، فنحن لا نشترط عليكم إلا نقل الحقيقة، ولا أدري هل يوجد غيرنا يشترط عليكم مثل هذه الشروط".

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (15)


اريد ان اعرف ما اسم هده المسرحيه
1 - نورالدين ـ (فرنسا)
2012/05/25
من واجبنا مساعدة المسلمين لكن لو ارسلنا مساعدات انسانية فسوف تستولون علىها !!!الحل فى تنضيم مخيمات اللجيءن توزع فىها المساعدات...
2 - Tarek ـ (uk)
2012/05/25
انت راك خارج مجال التغطية ارجع ترقد
3 - ماشي ـ (اجلزائر)
2012/05/25
مناش عرفين لصح ولا مقلب للبلاد *الله لا يغبن مؤمن
4 - ahmed ـ (alger)
2012/05/25
يا اخي أكتب مليح العربية، إطلاق سراح و ليس صراح
5 - عصام ـ (alger)
2012/05/25
انا فادي
6 - fadi ـ (algérie)
2012/05/25
ولاهي انا منعرف حتى شي
7 - fadi ـ (algérie)
2012/05/25
والله الحقيقة تقال رغم ما يقال عن هؤلاء استطاعو ان يقضو على السرقة وانت الان فى تنبكتو تترك بيتك مفتوح 24ساعه لا يستطيع اجنبى او سارق الاقتراب منه رغم فوضتهم وعدم معرفتهم للتنظيم والموئسسات ونحن رغم الموسسات والقوانين تزايدت السرقات والاعتدائات على المواطنين فى وضح التهار الشرطى خائف والقاضى حائر ورئيس الجمهوريه يعفوا على السراق فمن الاصلح ادا
8 - ابن الجنوب
2012/05/25
السلام عليكم
ارد علىصاحب الصورة
قالك مايرضي ربنا
ادا كلن حمل السلاح في وجه المسلم و الاختطاف يرضي ربنا فالفدية ترضي بطونكم
اما و انكم اتبعتم سبيل الغي *الخوارج* وتفتون باهواءكم فاقول ان
*الحديد بالحديد بفلح* وما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.
9 - مراد ـ (algeria)
2012/05/25
تحتجزون راهائن جزائريين و تطلبون المساعدة من الشعب .كيف
10 - نرجس الجزائرية
2012/05/25
تعتدون على قنصليتنا في وضح النهار وتختطفون الديبلوماسيين الجزائريين وتنتظروا منا المساعدة هل نكافؤكم على ما فعلتم ثم تدعون الاسلام هل اختطاف المسلم للمسلم و التهديد بقتله يرضي ربنا.عجيب أمركم ان الجهل ليفعل بصاحبه ما لا يفعله العدو بعدوه
11 - فؤاد_قلم رصاص
2012/05/25
اللهم فك اسرهم واعدهم الى اهلهم سالمين يا رب العالمين انك قادر على كل شيئ ولا يعجزك اي امر امين ........
12 - ناصر ـ (الجزائر )
2012/05/25
اكيد سيطلق سراحهم عن طريق فدية
13 - مصعب ـ (الشرق الجزائري)
2012/05/25
السلام على من اتبع الهدى
الحل المناسب اللدي يرضي ربنا هو اطلاق سراحهم دون شروط. فما هو دنبهم حتى و ان كانوا غير مسلمين فما بالكم ان كانوا مسلمين. اتقوا الله في أبنائهم و أقربائهم و المؤمنين أجمعين.
اتقوا الله اللدي اليه ترجعون.
14 - Kamel ـ (Algérie)
2012/05/25
خا فوا ربي في امهاتهم وزوجاتهم وابنائهم فدعوة المظلوم لا ترد حسبنا الله ونعم الوكيل
15 - ياسين ـ (الجلفة)
2012/07/10

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

لخضر بورقعة.. شاهد على "اغتيال" ثورة بعد الستين!
لقاء خاص: عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية
مطالب النواب المادية تفتح عليهم باب الانتقادات
سلال و7 وزراء رفقة زوخ... لعصرنة عاصمة البلاد
السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين
غليزان: منتخبون يسحبون الثقة من رئيس المجلس الشعبي الولائي
إمام في اضراب عن الطعام ببرج بوعريريج
لعمامرة يرد على الاتهامات المغربية
"الإيبولا" يرعب سكان برج باجي مختار
500 كتاب ممنوعة في الصالون الدولي للكتاب
ترسيم فوز نداء تونس في الانتخابات البرلمانية ب85 مقعدا وبداية رحلة التحالفات
مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها بلغت 3 آلاف مليار سنتيم
ألان ميشال يشرح الفرق بين حاليلوزيتش وغوركوف
مدينة سطيف تعيش أجواء ماقبل النهائي
وهران: مجهولون يمنعون إمام من الصلاة بالناس
خير الدين ماضوي: نحن مجبرون على الفوز بالكأس
"متى يدخل الإسلاميون في الإسلام؟".. حقائق أم تصفية حسابات؟
لقاء خاص مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق
ضحايا الأخطاء الطبية يحتجون ويطالبون بلجنة تحقيق
الجزائر تشدد الرقابة للكشف عن الإيبولا

استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة