author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

يشن بعض المشوشين عبر مواقع التواصل الإجتماعي وبعض طلبة الجامعات "بكالوريا" موازية عن طريق التشويش واللعب بأعصاب نحو 600 ألف مترشح وذلك بنشر أسئلة تبقى "وهمية" على أنها أسئلة مسربة من مركز المسابقات والامتحانات وذلك ما عرفه اليوم الأول من بكالوريا دورة جوان 2012.

عرفت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها موقع "الفايسبوك"' تسابقا لعرض أسئلة بعض المواد في البكالوريا منها مادة الشريعة، ومادة التاريخ والجغرافيا، على أساس أنها الأسئلة المسربة لامتحانات البكالوريا، كما سجلت أمس مقاهي الإنترنيت استقطابا لبعض المترشحين، أملا في الحصول على الأسئلة التي قيل أنها مسربة من مركز الامتحانات والمسابقات.

ومن الأسئلة التي سربت وهي مجرد إشاعات (يبقى الغرض من نشرها تنوير الرأي العام على أنها مجرد إشاعات) الغرض منها التشويش على مترشحي شهادة البكالوريا، حيث حملت مادة العلوم الشرعية أسئلة وهمية جاء فيها أنه سيطلب من المترشحين تعريف مصطلح "الهداية" إلى جانب ذكر مخاطر التفريق بين الأولاد، والتفريق بين مصطلح الإنصاف والعدل.

واستطاع بعض المشوشين اللعب على أعصاب مترشحي شهادة البكالوريا عن طريق ضخ أسئلة وهمية على أنها مسربة، ومن بين المواد التي استعملت للتشويش على مترشحي البكالوريا مادة "التاريخ"، حيث حملت مواقع التواصل الإجتماعي بعض الأسئلة على أنها مسربة، ومما جاء فيها مثلا مادة التاريخ، حيث يزعم هؤلاء أنه سيطلب من المترشح تحليل مقال عن الحرب الباردة، وتعريف الشخصيات التاريخية التالية: وكان من بين الشخصيات تعريف أحمد بن بلة، و///خربتشوف///، إلى جانب ذكر المراحل التاريخية والتي كان من بينها حدث 02 ديسمبر 1995وتاريخ 03 جويلية 1961 وفي الجغرافيا تعريف مصطلح النمو ورؤوس الأموال.

وقد حملت مواقع التواصل الاجتماعي أسئلة أخرى قيل أنها هي التي ستحملها الأسئلة النهائية لبكالوريا 2012 ومن بينها خريطة البرازيل، حيث سيطلب من المترشح تدوين أهم مناطق قوة الإقتصاد البرازيلي.

كما زعم هؤلاء كذلك أنه سيطلب من المترشحين تعريف بعض المصطلحات والتي كان من بينها القرصنة الجوية، أزمة كوبا، وتعريف الحكومة الجزائرية المؤقتة. وبقيت هذه الأسئلة وأخرى محور نقاش على صفحات الفايسبوك وهذه الأسئلة هي مجرد إشاعات، الغرض منها التشويش على مترشحي شهادة البكالوريا.