author-picture

icon-writer الشروق أون لاين- علي بهلولي

عاد اللاعب فوزي غلام لتصريحاته "الإستفزازية"، مجدّدا تعلّقه بقميص "الديكة" ومديرا ظهره للمنتخب الوطني الجزائري.

وكان غلام متواجدا ضمن التشكيل الأساسي لمنتخب فرنسا آمال (أقل من 23 سنة) الفائز ليلة السبت الماضي على الضيف ليتونيا (3-0) برسم تصفيات "أورو" 2013 لهذه الفئة، مع أن بعض الأوساط رشحته للإلتحاق بـ "الخضر" بعد مجيئ خليلوزيتش.

وقال المدافع الأيسر لفريق سانت إيتيان في أحدث تصريحاته الإعلامية لجريدة "لو بروغري" الفرنسية: "تمثيل فرنسا هو تحدّ جميل..أنا سعيد باللعب لـ الديكة..لامارساييز (النشيد الوطني الفرنسي) والمباراة في حد ذاتها هي لحظات خالدة في مشواري الكروي..".

وكان هذا اللاعب قد أطلق تصريحات مماثلة - تقريبا - الخريف الماضي تجاه اللاعبين الجزائريين المولودين بفرنسا الذي اختاروا ارتداء زي "الخضر"، قبل أن يتدخل شقيقه عبر وسائل الإعلام ليقول إن "فتوة" (21 سنة) فوزي جعلته يرخي العنان للسانه ويطلق أحكاما قاسية تجاه مواطنيه، مقدّما اعتذاره للجمهور الكروي الجزائري. ولكن التصريحات المشار إليها أعلاه أثبتت أن مدافع سانت إيتيان اختار وجهته الفرنسية، وتأكيده بأنه يترنّم بسماع "لامارسييز" سيزج به في خانة "المغضوب عليهم" لدى الرأي العام الجزائري.

يشار إلى أن فوزي غلام ولد بفرنسا عام 1991 من أبوين جزائريين، الوالد "عنّابي" والوالدة "باتنية"، كما أن شقيقه نبيل مثل ألوان منتخب فرنسا للعدو الريفي خلال بطولة العالم لسنة 2004.

  • mail
  • print
  • share