author-picture

icon-writer حكيم عماري

كشف مدير سونالغاز ببسكرة عن مشروع انجاز محطة توليد الكهرباء تمت الموافقة عليها من السلطات المركزية سيشرع في انجازها قبل نهاية السنة الجارية عقب الانتهاء من الإجراءات الإدارية المعمول بها.

وقال عبد الحميد لوزي في ندوة صحفية عقدها الخميس بمقر المديرية أن هذا المشروع سيقضي على مشكل نقص الكهرباء والانقطاع المتكرر في غضون ثلاث سنوات قادمة ولن تشهد الولاية أي مشكل طوال 20 سنة قادمة بعد تشغيل المحطة بالموازاة مع ذلك تواصل المؤسسة انجاز المحولات لاستدراك النقص المسجل الناجم عن عدم مسايرة التطور العمراني واتساع رقعة المدينة التي كانت سابقا تنعت بالريفية.في هذا السياق كشف المتحدث عن غلاف مالي قدره 63 مليار سنتيما رصد إلى يومنا هذا لانجاز عمليات برمجت منذ مطلع السنة الجارية منها تركيب 31 محولا من أصل 71 وتقوية الاستطاعة بإتمام 30 عملية من مجموع 106 ومد خطوط جديدة على مسافة 80 كم طولي.كما كشف المدير عن ارتفاع كمية الاستهلاك في جوان الفائت إلى 184 جيغاواتور مقابل 130 في جوان 2001 وصرح أن بسكرة وحدها تستهلك الكهرباء أكثر من دولة موريتانيا برمتها.وفيما أكد المتحدث استعداد مؤسسته لتعويض المتضررين بسبب انقطاع الكهرباء وتذبذبها شريطة تقديم ملف كامل يحوي وثيقة ملكية المتضرر للعداد الكهربائي أفاد أن بعض العمليات يعترضها مواطنون ومسؤولي مؤسسات على غرار مدير مدرسة عارض انجاز محول قرب المدرسة ومعارضة أخرى من طرف الشؤون الدينية وثالثة من طرف مواطن ما أخر انجاز المحولات إلى جانب معارضة مواطن من لمسيلة مرور الشبكة على أرضه ما اضطر المؤسسة إلى اتخاذ حل استعجالي انطلاقا من عين جاسر بولاية باتنة.وأوضح المدير أن تركيب محول واحد يحتاج إلى 12 متر مربع من الأرض في كل موقع "وقد أنجزنا واحدا في باب الضرب بترخيص من البلدية لكن احد المواطنين قاضانا وطالب بتعويض قدره 300 مليون سنتيما".إلى ذلك اعترف المدير بمحدودية إمكانات المقاولات بسبب ضخامة وكثرة المشاريع المطروحة للانجاز إلى جانب تعقد الإجراءات التي يمليها قانون الصفقات العمومية عكس المعمول به سابقا في المؤسسة. في الأخير قال عبد الحميد لوزي " ليست كل الاحتجاجات سببها الكهرباء لكن تزامن انقطاعها وقضايا أخرى يجعل سونالغاز شماعة تعلق عليها جميع الانشغالات الأخرى حتى ولو انقطعت الكهرباء لفترة قصيرة جدا لسبب أو لأخر."