author-picture

icon-writer بواب نور الدين

أكد الرائد عاشور المكلف بالإعلام على مستوى المديرية العامة للحماية المدنية، في اتصال هاتفي مع "الشروق"، الأحد، أن عدد المصطافين الذين زاروا شواطئ الجزائر والولايات السياحية في صيف 2012 بلغ 20 مليون مصطاف وسائح، واحتلت ولاية مستغانم المرتبة الأولى على المستوى الوطني بعد توافد 9 ملايين و600 ألف سائح على شواطئها.

فيما عادت المرتبة الثانية لولاية تيبازة التي استقبلت 8 ملايين و700 ألف مصطاف، وعادت المرتبة الثالثة لولاية وهران بـ7 ملايين و800 ألف مصطاف، بينما تدحرجت ولاية جيجل إلى المرتبة 6 بعد توافد 6 ملايين و200 ألف مصطاف فقط على شواطئ كورنيشها الساحر، بسبب الغلاء الفاحش في سعر كراء الفنادق والمنازل التي يقوم أصحابها بتأجيرها بمبالغ خيالية خلال موسم الاصطياف، بهدف تحقيق الربح السريع ولو على حساب السمعة السياحية والأخلاقية للمنطقة وسكانها.

واحتلت المرتبة الأخيرة شواطئ ولاية الشلف، التي استقبلت 2 مليون و600 ألف مصطاف فقط، كما كشف ذات المسؤول عن أن أمواج البحر ابتلعت 97 شخصا 66 منهم في الشواطئ الممنوعة، واحتلت ولاية جيجل المرتبة الأولى من حيث عدد الغرقى بعد تسجيلها لـ15 حالة غرق، كما سجلت المديرية العامة للحماية المدنية غرق 30 شخصا في السدود و20 آخرين في الوديان، فيما تم انقاد 28726 شخص من الغرق منهم 140 كانوا بعرض البحر على متن الزوارق.