• العمل يُجسده مُمثلون متطوعيون على رأسهم جدو حسان، نوال زعتر، وعفيفة معلٌم في دور الراوية
author-picture

icon-writer رابح / ع

تحت عنوان مؤقت هو "النصر للنبي ص"، شُرع منذ أيام في تصوير اللقطات الأولى لأول فيلم جزائري قصير يثأر لسيد الخلق أجمعين على خلفية الفيلم المسيء للرسول الكريم. هكذا سيكون العمل بمثابة أول رد فني جزائري على الفيلم الذي وٌحد الشعوب الإسلامية كافة على كلمة "إلا رسول الله"، بعد أيام من إطلاق الأغنية التي سجلها مُغني الراب لطفي دوبل كانو عبر "اليوتوب" وقصف فيها العالم الغربي بالثقيل.

ووفقا لأولى المعلومات التي تنفرد "الشروق" بنشرها لأول مرة، فإن الفيلم الذي يستغرق عرضه نحو العشرين دقيقة، سيقوم بتجسيده مجموعة من المُمثلين الجزائريين المتطوعين للدفاع عن الرسول "ص"، في مقدمتهم الممثل والمنشط الإذاعي المعروف، حسان شرشال، الشهير بـ"جدو حسان " ، الممثلة نوال زعتر، الإعلامية عفيفة معلٌم التي تؤدي دور "الراوية" - حسب ما أكده مصدرن - والمُمثلتان نسرين سرغيني وفيزية. بينما يعود إنتاج وإخراج الفيلم إلى المخرج إسماعيل يزيد الذي وضع استوديوهاته "أ.في دوزام" تحت تصرف صُناع العمل الذي سيجري تصوير جميع مشاهده داخل الأستوديو.

هذا ويُشرف على كتابة الفيلم وصياغة السيناريو الخاص به مجموعة من الأئمة والدكاترة المختصين في الشريعة الإسلامية. هكذا سيكون الفيلم أحسن وأبلغ رد على العمل الذي أثار موجة من الغضب والاحتجاجات، من خلال رده وبالبينة على جميع الاتهامات والمعلومات الخاطئة التي وردت فيه. كما ستتم ترجمة الفيلم إلى اللغتين الفرنسية والانجليزية إلى جانب العربية ليطرح بعدها عبر "اليوتوب" الذي يُعد الوسيلة الأسرع انتشارا الآن.

وفي اتصال خاص مع الممثل جدو حسان، أكد الأخير لـ"الشروق" أن كل الوسائل التقنية والبشرية من مُمثلين ومُدققين لغويين ومُختصين في الدين جُندت لإخراج الفيلم في الصورة التي تليق بسيد الخلق. قبل أن يُضيف: "كل من عمل وبذل جهدا في هذا الفيلم فعل ذلك في سبيل الله وهذا أقل ما يُمكننا فعله" يقول جدو حسان قبل أن يضيف: "لقد شاهدت الفيلم المسيء للرسول على اليوتوب، وهو للإفادة فيلم فقير فنيا ولا يعتبر تقنيا شيئا ذا قيمة، ومن صوٌروه أكاد أجزم بأنهم هواة. وبإذن الله فيلمنا سيكون أبلغ رد على هؤلاء السفلة" يختتم مُحدثنا كلامه.