author-picture

icon-writer إيمان عيلان

بدا مغني الفلامينكو "رضا سيكا" في آخر استجواب له أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الأقطاب سيدي أمحمد نهاية الأسبوع الماضي، في حالة قلق وتوتر على عائلته واشتياقه لأولاده، كونه متواجد في المؤسسة العقابية سركاجي منذ أكثر من 11 شهرا على ذمة التحقيق القضائي، بعد تنفيذ أمر بالقبض الجسدي ضده، متمسكا بالإنكار نافيا بشدة ضلوعه ضمن أخطر شبكة لتهريب الكوكايين عبر مطار هواري بومدين، والتي تضم عددا من موظفي الطيران بالخطوط الجوية الجزائرية.

وذكرت مصادر "الشروق"، أن سماع مغني الفلامينكو في أخر استجواب له باعتباره مضيف طيران، جاء في خضم التحقيق النهائي ومواجهة بين الأطراف الضالعة في الملف، بعد ثبوت تورط ابن رئيس عبور مطار هواري بومدين "ج.ي"، الذي ضبط متلبسا إثر عملية تفتيش روتينية وبحوزته 200 غرام من الكوكايين كانت موجودة بملابسه الداخلية، وهذا بعد عودته مباشرة من الرحلة الجوية القادمة من العاصمة المالية "باماكو" رفقة ثلاثة آخرين منهم القائد ومساعده، حيث تم إخضاعه للتفتيش الروتيني بعد ورود معلومات حول عمليات التهريب، لاسيما وأن المضيف الموقوف "ح.ي" بحكم منصب والده كان يقوم برحلات جوية كثيرة عبر الدول الإفريقية. وبتمديد التحريات الأمنية وتوسيعها تم توقيف المتهمين الخمسة من مضيفي الطيران اشتركوا في عمليات إدخال كميات معتبرة من الكوكايين، يتم تقطيعها ومعالجتها لتزيد الكمية عن 2 كيلوغرام والمقدرة قيمتها المالية بحوالي 2 مليار سنتيم تبعا للأسعار المطروحة حاليا في الجزائر، ناهيك عن ضبط50 كبسولة كوكايين كل واحدة تحتوي على 10 غرامات، تم إدخالها عبر المطار الدولي بعد تهريبها من الدول الإفريقية، في انتظار استكمال التحقيق الإجمالي وإرسال المستندات للمحاكمة.