أقسام خاصة منوعات
قراءات (26714)  تعليقات (56)

عمي احمد في حواره المطول مع الشروق ـ الحلقة الثانية

قصة "الأفلان السراقين"، عباسي مدني وعلي بن حاج كانوا يأمرون أتباعهم بكلمة "انصرفوا"

حاورته: فضيلة مختاري
عميد الشرطة "عمي أحمد"
عميد الشرطة "عمي أحمد"
صورة: (جعفر سعادة)

شبح "الفراطس" يُطارد المواطنين، وجماهير الملاعب تنتفض "أولاش صابون" .. جبولنا الباسبور.

.. يُصر الرجل أن تنتبه إليه، وتنظر في عينه، حتى يتأكد أنك تسمع منه الحقيقة، وعبثا تحاول أن تسرق قلمك وتسجل بعض الشهادات، وكأنه يطلب منك أن تكون معه بكل حواسك، في الحلقة الثانية يكشف عمي أحمد شبح "الفراطس"، ومُلاحقتهم للمواطنين زمن العشرية السوداء، يكشف أيضا عن معاناته وهو يرى مناصري كرة القدم يصرخون ويُغنون "الأفلان سراقين" فما هي الحكاية؟ يتحدث عن رجلي الفيس عباس مدني وعلي بلحاج وكيف كانا يخاطبان أنصارهما؟ ويكشف أيضا سر أغاني جماهير كرة القدم "عمي أحمد جبولنا الباسبور" .. تابعوا معنا.

"الشرطي غارسيا" وشعار باب الواد الشهداء

راح يتابع حادثة اقتحام "المديرية العامة للأمن الوطني" في الخامس من أكتوبر قائلا: كان في جهاز الشرطة عون أمن أذكر أننا كنا نلقبه "غارسيا" بسبب ضخامة جثته، حيث تمكن من القفز فوق "الجرار " ومنعه من الاقتراب نحو المديرية العامة للأمن الوطني .

كما أحبطنا تلك المسيرة وقمنا بتغيير اتجاه سير المحتجين، وكان ذلك اليوم واحدا من أصعب الأيام التي مرت في حياتي.

بعدها انفجر صوت مدويا بالقرب من "السونترال" لم نكن ندري من أين جاء الصوت، ومثلما كان صوت الشيء الذي انفجر مجهولا، سمعنا أيضا لأول مرة شعارا لم تسمعه الجزائر من قبل، لم أسمعه أنا في كل مسيرتي كشرطي ولا حتى سمعته في مباريات كرة القدم كان هذا الشعار - باب الواد الشهداء - وأصبح هذا الشعار يدوي في كل المسيرات ودخل بقوة ميادين كرة القدم ولا يزال لحد الآن الشعار الأكثر رواجا، بل تحول إلى شعار يُردده كل الأنصار دون استثناء ومنهم مناصرو مولودية واتحاد العاصمة.

"الأفلانالسراقين ".. لا أحد أصبح يجرأ أن يقول أنه من الحزب العتيد

وأنت مع عمي احمد تشعر أنك مع كتاب تاريخ مفتوح لدرجة أنك تجد نفسك تتابع تفاصيل كل صغيرة وكبيرة، وما أجمل التاريخ عندما تسمعه ممن كانوا على أرض الميدان.

يستمر قائلا: ظهر في الميدان السياسي الذي أتاحه المجال السياسي والتعددية الحزبية وفي ظرف زمني قصير 60 حزبا سياسيا، توجه أصحابه كلهم إلى صف المعارضة، تصوروا 60 حزبا يعارضون السلطة، وعوض الحديث عن التنمية والعمل والمستقبل، كانت الأحزاب التي تم إنشاؤها حديثا تركز خطاباتها أساسا على الانتقاد اللاذع للسلطة وتشويه صورته ليس إلا، وبدأنا نسمع ونرى انتقادات لم نعهدها من قبل، كان وقتها نوع من التنافس بين الشباب من يجذب بصوته أكثر عدد من الجماهير، وكأننا أمام حمى الخطابات السياسية والشعارات الرنانة.

وبرز حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ، كأكثر الأحزاب السياسية التي وظفت الخطاب الديني.

يتوقف ثم يسألني قائلا: وكأنه يحاول أن يعرف إن كنت أتابعه ثم يسألني قائلا: أتدرين أول شعار ظهر معاديا للحزب "العتيد" إنه شعار" الأفلان السراقين"، كان المُسمى وقتها إبراهيمي عبد الحميد المكنى بعيد الحميد "لاسيانس" الذي طلب اللجوء إلى دولة أجنبية هو أول من اتهم آنذاك جبهة التحرير الوطني بالتلاعب بأموال الشعب ومنذ ذلك الوقت بدأنا نسمع شعار "جبهة التحرير الوطني أو الأفلان سراقين".

كنت أغار على الحزب وعلى جبهة التحرير، لم أكن لأوافق على أن أسمع في ميادين كرة القدم مثل هذه الشعارات وكنت أصعد إلى الشباب في المدرجات وأنا أقول لهم: أقبل أن تلعبوا وتغنوا وتفعلوا ما تشاؤون، لكن بالله عليكم أرجوكم لا تتهجموا على جبهة التحرير الوطني فبفضلها أنتم اليوم تنعمون بالحرية.

لكن المدعو عبد الحميد إبراهيمي، استطاع أن يكسر الحزب وأضحى الكل يخشى مند ذلك الوقت من العقاب والثأر أو المتابعة والملاحقة، إلى درجة أن لا أحد أضحى يجرؤ على التصريح أو الجهر بأنه ينتمي إلى هذا الحزب العتيد والمجيد.

أول شرطي يُغتال "بمزهرية" رميت على رأسه من شرفات باب الواد


بعد الخامس من أكتوبر 1988 أصبح كل شيء مفتوح على كل الاحتمالات أصبحنا نسمع ونطفئ هجمات مُنسقة كانت تجري في زمن واحد وهو ما يعني أنها كانت مُتعمدة ومخططا لها.

واستهدفت العديد من محافظات الشرطة في كل من "باش جراح " و"بئر خادم" وحي "البدر" و"بلفور" و"رياض الفتح" وباختصار في العديد من الأماكن.

لقد كان الأمر يتعلق بطوفان بشري وسيل جارف من المتظاهرين على مختلف محافظات الشرطة، و بلغ الأمر ببعض المتظاهرين الى حد المطالبة بتسليم عدد من العناصر والأعوان والإشارة إليهم بالأسماء، متهمين إياهم بالتعسف في استخدام السلطة أو بتوقيفهم وتعنيفهم والاعتداء عليهم بعد توقيفهم، وكان وقتها أعداد الشرطة غير كافيا.

هنا يتوقف عمي احمد والدموع في عينه وكأنه يتذكر شيئا آلامه، حاولت أن أغير السؤال ثم راح يقول لي: تدرين كيف اغتيل أول شرطي في العشرية السوداء شعرت وكأنه يقول للتاريخ اكتب ثم يجيب نفسه ويجيبني قائلا: لقد رمو من أعلى الشرفات في باب الواد" مزهرية" أو إناء ورد على رأس شرطي، وكان وقع سقوطها العالي كافي ليموت هذا الشرطي المسكين يموت دون ذنب، وكان هذا أكبر دافع لأستمر في عملي كشرطي حتى لو بقيت أنا "عمي أحمد" آخر شرطي يدافع عن هذا الوطن.

أربعة أيام من المواجهات الساخنة .. الجيش يتدخل

بعد مرور أربعة أيام من المواجهات أصبحت عدد من المنشآت مثل قصر الحكومة ومنطقة الرئاسة "غابة بولون" و"ساحة الغول " في حاجة إلى تدعيم أكثر.. فأفراد الشرطة غير كاف للسيطرة على الوضع.

التقيت "بلحاج صدوق" يتوقف وهو يقول لي: هذا الرجل عظيم جدا في مواقفه هذا سيد من أسياد الجزائر ويستمر قائلا: كان مكلفا وقتها بتسيير كافة العمليات ما بين التاسعة ليلا والعاشرة وكان في طريقه إلى رئاسة الجمهورية، كنت أنا وقتها في مفترق الطرق بساحة "موريتانيا" وأعلمني بأنه سيحظى باستقبال على مستوى عال وأنه سيقوم بطرح كافة الانشغالات ويطرح الوضع، خاصة فيما يتعلق بنقص تعداد أعوان الأمن والوسائل الكفيلة بمواجهة مثل هذه الأوضاع، وبقيت أنا في نفس المكان انتظر عودته إلى غاية منتصف الليل عاد لرؤيتي، أعلمني بأن الجيش سيتدخل لوضع حد للفوضى السائدة.

وتماما مثلما أعلمني لم تكن لتمر سوى ستة أيام في العاشر من أكتوبر من سنة 1988 تموقعت دبابات الجيش على مستوى كل النقاط الإستراتيجية للعاصمة لتعيد الهدوء، سمح ذلك للعاملين في سلك الأمن بأن يستعيدوا أنفاسهم المنهكة والمتعبة جراء أعمال الشغب التي كانت تحدث هنا وهناك.

ملعب 20 أوت ...عمي احمد "أولاش صابون أولاش طماطم جبولنا الباسبور"

كنت أحاول أن أفهم كيف كان الوضع وقتها من رجل شرطة كان في الميدان كان وسيطا بين السلطة والشعب وأنا أفتش في ذاكرته شعرت بأنه يريد أن يحكي كل شيء وهو الذي كان يريد أن يتكتم عن بعض الحقائق.

يتحدث قائلا: في ملعب 20 أوت ظهرت شعارات سياسية لأول مرة أثناء مباراة لكرة القدم جمعت بين رائد القبة وشبيبة القبائل، في تلك الفترة لم يكن متاحا إجراء المقابلة في ملعب القبة لعدم صلاحية وجاهزية الملعب، لذلك قررت الفيدرالية الجزائرية لكرة القدم برمجة المقابلة الرياضية في ملعب 20 أوت، تم استدعائي على وجه السرعة من قبل المسؤولين المباشرين عني، حيث تم إشعاري بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية والمناسبة لضمان أن تجري المباراة في ظروف أمن قصوى وتفادي حدوث أية اضطرابات أو اعتداء.

وعشية إجراء المباراة توجهت إلى ملعب 20 أوت ونظمت هنالك اجتماع عمل مع مدير الملعب، وقد قررت أن أتولى مهمة حماية وفد شبيبة القبائل بنفسي وأضمن تأمين دخول الوفد لدى وصوله وبعد استئناف المقابلة وبينما كان كل شيء على ما يرام، بدأت أسمع شعارات وأهازيج ذات نبرة سياسية لم أعهدها من قبل، وبدأت الأصوات تتعالى مرددة بالخصوص "أولاش طماطم أولاش صابون حجرة، ما كان والو" وشعار آخر أضحكني وأخافني أيضا "عمي احمد أعطينا الباسبور".

هزتني هذه الشعارات التي أصبحت أسمعها لأول مرة، وأخافتني أيضا، وبدأت أدرك أن شيئا ما يلوح في الأفق، وبدأت تلك الشعارات يرددها المحتجون والمواطنون في كل المسيرات.

عباس مدني وعلي بلحاج كانا يأمران أتباعهما بكلمة "انصرفوا"


يندهش عمي أحمد وهو يروي ويتحدث عن مسيرة لقاءاته برجلين غيرا مسار الجزائر علي بن حاج وعباس مدني يتحدث قائلا: لن أنسى في حياتي المسيرات التي أتعبتني والتي كان يقودها أمراء الفيس، في رمضان كانوا يقومون عمدا بإطالة صلاة التراويح إلى ما بعد منتصف الليل، وتزداد الصلاة طولا كلما سمعوا بحفلة موسيقية أو غنائية، فلا أزال أذكر، عندما حضر أحد فناني الغرب، ولحظتها بدأ أنصار الفيس: بحملة إزعاجات وتصفير، ورمي بالحجارة.

يقول عمي احمد : كان عباس مدني وعلي بن حاج يشعلون نار الفتة ثم يأتون لإطفائها، كثيرا ما التقيت بهذين الرجلين ومن بين المحادثات التي حدثت بيني وبين عباس مدني أذكر حادثة قاعة "الأطلس" وكيف حاول أنصار الفيس منع إقامة إحدى الحفلات التي كانت مبرمجة.

لحظتها لم نستطع التحكم في الوضع، فكان أنصار الفيس، تجتاحهم حمى الغضب كلما سمعوا بحفلة غنائية، وبدأ رواد قاعة الأطلس يهربون من القاعة، لحظتها اقتربت من عباس مدني وطلبت منه أن يُهدأ الجماهير الغاضبة، وفعلا وبكلمة واحدة قال لهم "انصرفوا" وإذ بالجماهيير وكأنها تدخل تحت الأرض وتبتلعها، تسمرت واقفا مستغربا.

أتذكر جيدا أن أنصار الفيس، كانوا يؤمرون، أتباعهم بكلمة "انصرفوا"، وكنت أستغرب كيف لرجل واحد مثل عباس مدني، أن يهدئ جماهير غاضبة وثارة، وليس عباس مدني لوحده فحتى علي بن حاج كان يأمر أتباعه بكلمة واحدة وهو يقول لهم "انصرفوا...".

لهذا تعلمت مخاطبة هذين الرجلين، لما من تأثير عليها في أنصارهما.

وطيلة العشرية السوداء كنت أصلي في مساجد يحضرها "علي بن حاج" أو" عباسي مدني"، حتى أستخبر الأمر، لأن كل مسيرات العشرية كانت تنطلق من المساجد بدعوة من هذين الرجلين.

حرب الفراطس ..وشبح الخوف في براقي والكاليتوس.. ومجزرة بن طلحة

في واحدة من أصعب مُهمات الخوف يتحدث عمي أحمد بعد أن يقف من مكانه ثم يعود إلى كرسيه، متحدثا عن الإشاعات التي كانت تلاحق الجزائريين وقتها وكيف واجهها أفراد الأمن وفي مقدمتها رجال الشرطة.

حرب "الفراطيس" يتحدث عمي أحمد قائلا: أصبح الخوف يتربص بالجزائريين في كل مكان وأصبحت مجرد إشاعة صغيرة، تصنع ليالي من الرعب الأسود، فأول ما ظهر "الفراطيس" في براقي، سمعنا بمواطنين يطالبون بتأمينهم وإعطائهم السلاح للدفاع عن أنفسهم أو حراستهم من قبل الشرطة، فانتقلت إلى عين المكان إلى براقي وجدت الناس مرعوبين، سألتهم فقالوا لي أن هناك إرهابيين حليقي الرؤوس وأصابع شواهدهم مُقطعة، وسرعان ما انتشرت هذه الإشاعة في كل مكان.

وأصبحنا في مواجهة، هذه الإشاعات، وسرعان ما أصبح المواطنون يطالبون بتسليحهم، خوفا من "الفراطيس" وكثيرا ما بتنا نحن رجال الشرطة في الشوارع والأزقة لحماية المواطنين، يتنهد ويستغفر الله ثم يضيف قائلا: يا لها من أيام سوداء ...

لا يزال عمي أحمد يتذكر مجزرة بن طلحة، وجثث الموتى، والناس وهم متسمرون فوق السطوح، يروي قائلا: صورة أحد المواطنين وهو يحمل آجورة بناء بين يديه فوق السطح لا تزال راسخة في ذهني، جثث مئات الموتى، عندما وصلنا بن طلحة كانت رائحة الموت تفوح من بعيد.

لم نجد مكانا ندفن فيه الجثث، سوى قطعة أرضية، استعنا بمعدات أحد المواطنين وبقينا ندفن الموتى إلى غاية ساعات متأخرة من الليل، أذكر أني قمت بتوجيه أضواء سيارات الشرطة حتى نتمكن من حفر القبور.

في هذه اللحظات يجمع يديه على جبهته، ينحني برأسه وتسمع منه هذه العبارة "ربي يحرمهم ربي يرحمهم ثم يصمت مطولا.... وللحكاية بقية.

يتبع

تتابعون في الحلقة الثالثة

الفيس وحرب "الطواغيت" على رجال الشرطة

زروال قال لي لا تبك يا عمي أحمد التاريخ سيعطيني الحق

هكذا هربنا المنتخب المصري من غضب أنصارنا.

لغز سحر الفريق السنغالي في ملعب 5جويلية ضد شبيبة القبائل.

منحوني منصبا لا يليق بي في قيادة الأركان فدفعت ملف تقاعدي.

علي تونسي خذلني والهامل أنصفني منحني حجة وأعاد لي مكانتي.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (56)


عباس مداني وعلي بالحاج رجال.
1 -
2012/09/30
ami ahmed vous etes anti police je sais pas pour quoi jamais respectais tes elements et jamais etais simpatic avec les agents , je cherche une solution pour les ex policies revocables
2 - saber ـ (algerie)
2012/09/30
الا يعلم هذا الشخص ان عباس مدني صاحب درجة علمية دكتور و لم يكن له الوقت ليسهر ليلا و لا يعلم أيضا ان عباس مدني احد المجاهدين ايام الثورة التحريرية و هو اول من وضع قنبلة داخل الاداعة الفرنسية وعلي بلحاج ابن شهيد واستاد لغة عربية
كونوا منصفين انا لم اكن يوما fis او تابع الى اي حزب ولا كن ادكرو الحقيقة فقط
3 - حكيم ـ (الصحراء)
2012/09/30
الحمد لله والصلاةوالسلام على رسول الله ص يعطيك الصحة يا عمي احمد رجال واقفون نتمنى الخير والري لبلادنا وان يعطوا الفرصة للشباب لقيادة البلاد والله الموفق ...متقاعد من الجيش
4 - الهوري ـ (المرجة)
2012/09/30
yaou fakou ya si ahmed fe la marche taa le FFS avant le 14 juin 2001 bach ekheblouha ya si ahmed echkoune les daa edrahem ya si ahmed pq jebt les supporteur taa mca
5 - kadour ـ (algerie)
2012/09/30
خلي التاريخ لاصحابه و ابقى بعيدا و محبوبا ان اردت ..
6 - estouestsudnord ـ (algerie)
2012/09/30
هذا السي احمد كان مجرد شرطي يلتقي اوامر فوقيه فيقوم بتنفيذها دون نقاش وشهادته تبقى غير متكاملة حتى تؤرخ ,ولمعرفة حقائق وخبايا الامور يجب الاستماع للكل بدءا بمن اوقفوا المسار الانتخابي مرورا بشيوخ الفيس انتهاءا بسي احمد ليكتمل المشهد وتتضح الرؤية ويعطى كل ذي حق حقه,اما ان تجبرون سماع جهة معينه وبرواية واحدة مكررة ومملة وغير مقنعه فالامر هنا يطرح اكثر من تساؤل ولن يزيد الامور الا ضبابية وتعقيد.
7 - وطني ـ (بلادي)
2012/09/30
كان الأفلان يحكم في جميع مفاصل الحياة،و كانوا جلهم سراق.نهبوا أموال الشعب والسكن وغيرها حتي الجواز السفر كان يعطي بالمعريفة.مثال بسيط; من عام 1975 قدمنا ملفا كاملا وبشروطهم وحتي اللجنة التي كلفت مطرفهم شاهدوا علينا أننا نستحق السكن و لكن إلي يومنا هذا لم نحصل علي شيء ،وكل الجهزة الأمنية وحتي الشرطة كانوا يفعلونها.إذا أرد أن يراوغ الشباب فلا يمكن أن يفعلها مع الكبار لأنهم عايشونها.
8 - علي علي ـ (الجزائر)
2012/09/30
بكلمة واحدة "انصرفوا" كان علي بلحاج و عباسي مدني يتحكم في اتباعه !!!
لقد كان هذان الرجلان قادران على ايقاف شلال الدم في التسعينات ... لكنهما لم يفعلا !
اقسم بالله ان دماء الجزائريين سواء اسلاميين او جنود الجيش, في رقبتي هذين الرجلين ... اللهم انتقم منهم.
9 - OMAR ـ (UKRAINE )
2012/09/30
الشيخ وقيلا راه متلف يدافع على الانقلابين و يتهم الذين انتخبهم الشعب بالفتنة و يتاسف لمقتل اول شرطي و تناسى مقتل الالاف
الجزائريين .
اما جبهة التحرير الوطني انتهت بعد 1962 و اصبحت جبهة التخريب
الوطني لانها مختطفة من الذين لا علاقة لهم بها.
10 - الزاوي ـ (تيميمون)
2012/09/30
أحسن شيء يمكنك القيام به يا عمي أحمد أن تلتزم المسجد و الأبتعاد عن الأشياء التي لا تفقه فيها لأنه من خلال حدبيثك تبدو قليل التحربة و الفهم و الحيلة ، لأن السياسيون أصلا منافقون إلا الذين آمنوا و أنت تعرف مرتبتهم يوم القيامة عفاك و عفانا منه الله.أكثر الرجال نفاقا عندنا هم رجال السلطة لأنهم استحوذوا على وسائل الكذب العمومية و خاصة ما يسمى بالصحافة بجميع ألوانها.
11 - نورالدين/الجزائر ـ (الجزائر)
2012/09/30
من ينسي أغنية (عمي أحمد زيدولو نجمة )
12 - amiiii ـ (algerie)
2012/10/01
si ahmed tu de la ville de tighanif mascara.moi je ne compron pas, pourquois tu ne site pas tighanif et tu dis palicao le nom de la ville au temps de la france.
13 - tighanif ـ (allmagne)
2012/10/01
اسطوانة مشروخة يا عم احمد لقد بلغ السيل الزبى و لم يعد اللعب على العواطف ينفع ...و نقولها للمرة الالف الافلان سراقين و فاسدين ونحن نفرق جيدا بين جبهة التحرير التي كان لها شرف تحرير البلاد و بين حزب جبهة التحرير الذي ركبه الخبزيست و الفاسدين و الطابور الخامس الذي تركه الاستدمار في الجزائر ...
14 - amar ـ (algerie)
2012/10/01
يا حضرات انت اول من يستجوبه لجنة التحقيق حول المفقودين
15 - mohanad ـ (souk )
2012/10/01
الحمد لله مازال كاين رجال في بلادنا
16 - benkhidi ـ (algerie)
2012/10/01
Ammi ahmed allah ykhalik, ecrivez vos memoires pour nos enfants, pour l'algerie de demain, pour que jamais jamais l'algerien ne tue son frere algerien. ya ammi ahmed, wallah ghir nhabek parce que enta t'hab l'algerie bezzaf . salam
17 - didi krimo ـ (hollande)
2012/10/01
c 'est de n'importe quoi
c comme il veut dire que le gouvernement c'est l'ange et les autres c'est des criminels
yaw fakou
je ne sais est ce que ce monsieur est naif ou .................
18 -
2012/10/01
شهادة ناقصة وفيها ضلم للاخرين انصف انكنت عادلا
19 - رابح ـ (مسيلة)
2012/10/01
ليس مشكلة أن تروي ما جرى لك ولو أدنى مستوى..لكن يا سي أحمد بارك الله في عمرك ورزقك حجة وعمرة،أليس أولى أن تجعل حديثك عما هو مفيد للأجيال القادمة..أين نصائح لهذه الأمة والربيع العربي قد اجتاح بلدان عربية أخرهم للوراء 50 سنة بل ربما 100 سنة،أنا شخصيا لم أعيش أحداث العشر السوداء ولم انتمي لأي حزب (إسلامي)! ولا أؤمن به في حياتي،بل بعد ما فتح الله علينا الهداية لتعلم ديني على الفهم الصحيح ودرست تاريخ ديني منذ فجر الإسلام إلى يومنا هذا..ودرست أحداث الجزائر منذ استقلال وقد تبين لي ما يلي: تابع
20 - Carawan ـ (Makkah)
2012/10/01
..عمي احمد يجب ان تنقل الصورة كاملة بكل نزاهة فهذا جزء من التاريخ أرجوك تكلم بصدق و بنزاهة ....ثم عمي أحمد أنت لم يتعرض لك أحد رغم انك كنت في الصفوف الأولي..كن شاهدا لتلك الحقبة بامانة فالتاريخ وحده كفيل بمعاقبة المجرمين و لن يرحم احد .
21 - ابراهيمي ـ (برج الغدير)
2012/10/01
l'age de 30 ans na pas le droits de parler de l'an 1990 à 1998.parceque et tous sinplement kount (chahed machafeche hadja)
22 - fouzi ـ (alger)
2012/10/01
يا عمي احمد انصحك ان تلتزم الصمت ولا تزد في ميزان سيئاتك فعسى ان يغفر الله لك.
23 - Moubarak ـ (Algérie)
2012/10/01
احكيلنا على المفقودين يا عمي حمد و لماذا لم يضهر عليهم حتى خبر لليوم
24 - laid ـ (algeria)
2012/10/01
وطيلة العشرية السوداء كنت أصلي في مساجد يحضرها "علي بن حاج" أو" عباسي مدني"، حتى أستخبر الأمر، لأن كل مسيرات العشرية كانت تنطلق من المساجد بدعوة من هذين الرجلين.
25 - جزائري ـ (algerie)
2012/10/01
Je salu la journaliste pour cet interview, et pourquoi pas un documentaire sur ammi ahmed sur chorouk tv? se serai un trés beau cadeau pour Ammi ahmed ainsi pour tout les algériens.........Zkara fi l'ENTV
26 - RAMY MOUNIR ـ (Constantine)
2012/10/01
عندما اقرا هذه التعاليق التي تمجد عباسي و بلحاج يزداد خوفي على بلادي
27 - radi ـ (deutschland)
2012/10/01
اتق الله يا عمي احمد نحن نريد للجزائر كل الخير وانت تاتينا باخبار اكل عليها الدهر وشرب ومن تكون انت حتى تصدر حكم على الشيخين كل واحد يتحاسب على فعالو ودع الحساب لرب العباد
28 -
2012/10/01
ceux qui ont cause 20ans de sang dans le pays sont les ennemies du peuple, pour des sieges de parlement ils ont ouvert la porte au chao, AL FITNA, toute l'algerie a paye ces siege de sang et de terreur, bombes et on est pas fini< ca c'est des gents bien?? le sang d'un musulman vaut tout ce qui a sur terre , pas des elections
hasbia Allah wa ni3ma al Wakil fihoum
29 - algerienne
2012/10/01
صحيح هناك منكرات كثيرة لكن أُخي يجب أولا تعلم قواعد تغيير المنكر و كان بإمكانهما و واجبهما أن يدعوا أتباعهما إلى و ضع السلاح أو التبرئ من ذلك و هو مالم يفعلاه فإذن عليهم بإذن الله وزر كل نقطة دم سقطت و لا تزال. أخي الدنيا لا شك فانية لكن ان تأتي يوم القيامة و آلاف الأرواح تتبعك فثم المشكلة و يتوب الله على من يشاء. و إن قلت لي أن نيتهم في الأول كانت حسنة، أقول لك سوف ينطبق عليهم"جاوا يكحلوها عماوها" لأنه ببساطة جهال بالشرع و لم يجالسوا العلماء و يسمعوا لقولهم بل دفعتهم حماستهم الغرارة فأوردتهم
30 - بو حميد -الجزء3-
2012/10/01
أيها الشعب الجزائري المسلم , إذا أردت ان يفرج عنك ما أهمك و الله و الله أقطع طمعك في أي مخلوق صغر أم كبر ولا تعلق على أحد أملا غير الله عز و جل و أجمع اليأس في الناس كافة و ستفلح إن شاء الله .
31 - أبا يوسف الجانتي ـ (جانت إيليزي)
2012/10/01
عباس المدني وعلي بلحاج وكيلهم ربي لو كانو على حق لكنوا يحكمونا الان لقد فضحهم الله
32 -
2012/10/01
عباس مداني وعلي بالحاج رجال.
33 -
2012/10/01
Pour n:3.sa ne leur a pas empêchés de faire entrer le pays dans un tourbillon de violence et de sang jamais égalé.c'est les tètes de la fitna en Algérie et tous les morts de la tragédie noire(que la paix soit sur eux) resterons à jamais sur leur consciences.pour mois abbaci n'est ni un moudjahid ni un docteur,il restera pour moi le meurtrier sanguinaire assoiffé de pouvoir qui a accepté de tué tout un peuple s'il le faut pour s'accaparer du pouvoir lui et ses pseudo islamistes à deux sous.
34 - Adel23 ـ (Algerie)
2012/10/01
ان الدماء الذاكيات الطاهراة التي سيلت في العشرية الشوداء هي في رقبة عباس مدني وعلي بلحاج هم من أمروا برفع السلاح وقتل رجال الشرطة والأبرياء حتى رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام لم يقتل احد قال لااله الاالله محمد رسول الله يكفي أن أقول ان عباس مدني ليس اهل للدين ولالرئاسة دولة مثل الجزائر فالدين يسر وليس عسر أول مرة أرى رجل يدعي أنه شيخ ويدخل المسجد بالرجل اليسرى ايها المسلم لايغرنك الذي العربي واللحية الكبيرة تذكر أنهم كانو مدعمين من نظام أجنبي من دولة يهودية مثل اسرائيل والتاريخ سيبين لك من كا
35 - عبد الرحمن ـ (ADRAR)
2012/10/01
تحية لرجال امن هذا الوطن العزيز ،تحية تبجيل وإكبار لعمي أحمد الذي أفنى حياته من أجل هذا الوطن ،وتحية لحزب الأجداد وحزب أبنا ء المستقبل -جبهة التحريرالوطني -ووصمة العار والخذلان على التكفيريان أتباع الخوارج ..............................اج
36 - حمزة ـ (سطيف )
2012/10/01
je crois monsieur ahmed les premier policier sans tues a la casbah d'alger c'est ma memoire et bonne et pas a bab el oued
37 - said ـ (Algerie)
2012/10/01
بارك الله فيك عمي أحمد على عملك الذي انجزته باكمل وجه، الجزائر في ذلك الوقت كانت محتاجة لرجال أمثالك،أما من يقولون علي بلحاج وعباس مداني رجال اما من كان معهم يشكرهم أو لم يعيش تلك الفترة السوداء ،نعم ان رجال الشرطة وباقي القوات النظامية كافحت وسهرت وعانت من أجل ارجاع الهدوء لوطننا العزيز وقد دفعت بالنفس والنفيس من أجل جزائرحرة،نشكرهم جزيل الشكر ،وتحيا الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.
38 - محمد عمي موسى غليزان ـ (الجزائر)
2012/10/01

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

لخضر بورقعة.. شاهد على "اغتيال" ثورة بعد الستين!
لقاء خاص: عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية
مطالب النواب المادية تفتح عليهم باب الانتقادات
سلال و7 وزراء رفقة زوخ... لعصرنة عاصمة البلاد
السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين
غليزان: منتخبون يسحبون الثقة من رئيس المجلس الشعبي الولائي
إمام في اضراب عن الطعام ببرج بوعريريج
لعمامرة يرد على الاتهامات المغربية
"الإيبولا" يرعب سكان برج باجي مختار
500 كتاب ممنوعة في الصالون الدولي للكتاب
ترسيم فوز نداء تونس في الانتخابات البرلمانية ب85 مقعدا وبداية رحلة التحالفات
مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها بلغت 3 آلاف مليار سنتيم
ألان ميشال يشرح الفرق بين حاليلوزيتش وغوركوف
مدينة سطيف تعيش أجواء ماقبل النهائي
وهران: مجهولون يمنعون إمام من الصلاة بالناس
خير الدين ماضوي: نحن مجبرون على الفوز بالكأس
"متى يدخل الإسلاميون في الإسلام؟".. حقائق أم تصفية حسابات؟
لقاء خاص مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق
ضحايا الأخطاء الطبية يحتجون ويطالبون بلجنة تحقيق
الجزائر تشدد الرقابة للكشف عن الإيبولا

استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة