author-picture

icon-writer أبو الشيماء

سيدتي شهرزاد هل أدلك على شخص يمكن اعتباره مثالا حيا لهذا القول "كما تدين تدان"، وهل أوشي لك برجل سافل استباح الحرمات وخطف امرأة من زوجها ليتخذها حليلة له، بعدما اتبع نهج الغاية تبرر الوسيلة، وهل يكون بوسعك التدخل برجاحة عقلك لتكوني فيصلا في قضية حياة أو موت، فإذا أردت ذلك اعلمك بكل بساطة أنني المعني بالأمر.

فبعدما تعرفت على امرأة متزوجة أخفت عني الحقيقة وجعلتني أقع في غرامها وأنا في غفلة من أمري، بل أصبحت لا أطيق العيش دونها مما جعلني أقرر الزواج بها، لتصدني بحقيقة وضعها الاجتماعي متحججة بأنها تعيش على صفيح‭ ‬ساخن‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬الرجل،‭ ‬الذي‭ ‬ارتبطت‭ ‬به‭ ‬غصبا‭ ‬وإكراها،‭ ‬فهو‭ ‬لا‭ ‬يروق‭ ‬لها‭ ‬بل‭ ‬أنا‭ ‬الفارس‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬يسكن‭ ‬خيالها،‭ ‬لذلك‭ ‬فإنها‭ ‬طمأنتني‭ ‬بإنهاء‭ ‬الأمر‭ ‬العالق‭ ‬بطلب‭ ‬الطلاق‭ ‬منه‭ ‬لكي‭ ‬نتمم‭ ‬مشروع‭ ‬زواجنا‭.‬

كنت أجد العزاء لنفسي لأنني لم أكن على دراية بالأمر، مما جعلني أنتظر أن تُنهى أمرها لتكون لي، لكنها فضلت أن تحتفظ بي، فأنا لا أعرف ما الذي تخطط له تلك المرأة ولا أستطيع فك هذا اللغز، الذي بات يحيرني إذ بوسعها الانفصال عنه وإن رفض، فباستطاعتها أن ترفع ضده قضية خلع، لكنها لم تفعل، مما جعلني أتعلق بها أكثر وأنا أعلم أنها تقضي معي هنيهات من الزمن لتذهب إليه ما تبقى من الوقت، فأنا الممنوع وهو المسموح، أنا العشيق في السر وهو الزوج في العلن. هذا ليس إنصافا، لأنني ضحية كيد امرأة لا ترحم.

إنه العقاب الذي أستحقه بعدما تخليت عن الفتاة التي أحبتني وأوهمتها بصدق المشاعر، لقد أوقعني القدر في شباك أفعى جلدها ناعم وسمها قاتل، لأجلها عصيت ربي ولا أستطيع التخلص من قبضتها لأنها سحرتني بحبها، فوجدت نفسي أعيش الحيرة، فإلى متى سيظل مشروع زواجنا عالقا، ومن يضمن لي أنها لا تريد التلاعب بي لأن تصرفاتها تغيرت كثيرا بعدما التمست مني الاهتمام بها والرغبة الجامحة في الزواج منها. هل ستكون المرأة التي من شأنها أن تصون عرضي في غيابي وحضوري وأسئلة أخرى تُفجر عقلي لتجعله كشظايا البلور المكسور.

توفيق‭/‬الوسط

.

الرد‭:‬

اسأل الله أن يخلصك من هذه الفتنة عاجلا غير آجل، وأن يكتب لك الخلاص من قبضة الشيطان وأن يرزقك الفرج القريب، فالذي فعلته بنفسك لا يُقدم عليه العدو مع خصمه، اخترت من دون نساء العالم امرأة متزوجة بحجة أنها استغفلتك، وعندما سقطت عنك هذه الذريعة لأنك علمت بحقيقتها واصلت الدرب بمباركة نفسك الخبيثة التي سولت لك الاختفاء وإياها تحت راية الشيطان، ـ فماذا تنتظر بالله عليك سيدي من ركوب دراجة تجري بسرعة وليس لديها مقود ولا مكابح ـ ، وقد أدركت أنها حليلة رجل آخر، والعجيب في الأمر أنك تنتظر أن تبادر هي بإيجاد الحل لك أيها‭ ‬المسكين،‭ ‬وطالما‭ ‬أنك‭ ‬وافقت‭ ‬على‭ ‬الاستمرار‭ ‬وتحمل‭ ‬تبعات‭ ‬هذه‭ ‬العلاقة‭ ‬لماذا‮ ‬تسألني‭ ‬أسئلتك‭ ‬التي‭ ‬تثير‭ ‬الاشمئزاز،‭ ‬فهل‭ ‬امرأة‭ ‬مثلها‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تصون‭ ‬عرضك‭!‬؟

‭‬لقد‭ ‬أجاب‭ ‬السؤال‭ ‬عن‭ ‬نفسه،‭ ‬لكنك‭ ‬لم‭ ‬تيأس‭ ‬ومازلت‭ ‬تنقب‮ ‬عمن‭ ‬يتعاطف‭ ‬معك‭ ‬مدعيا‭ ‬أنك‭ ‬ضحية،‭ ‬لأنك‭ ‬تجاهلت‮ ‬حجم‭ ‬الذنب‭ ‬الذي‭ ‬اقترفته‮ ‬ولم‭ ‬تقتنع‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬أنك‭ ‬أقدمت‭ ‬على‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الكبائر‭.‬

لقد‭ ‬تأكد‭ ‬لي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الأسطر‭ ‬الأخيرة‭ ‬لرسالتك‭ ‬أنك‭ ‬لم‭ ‬تشعر‭ ‬بالندم‭ ‬ولم‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬التراجع،‭ ‬بل‭ ‬إنك‭ ‬عازم‮ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬والاستمرار‮ ‬في‭ ‬بذل‭ ‬الغالي‭ ‬والنفيس‭ ‬لتكييف‭ ‬الظروف‭ ‬معها‭ ‬والظفر‭ ‬بها‭.‬

لا يزال بحوزتي الكثير من الكلام، لا يتسع المقام لذكره، لذلك أرجو أن تحسم أمرك الآن فورا، باتباع دينك والابتعاد عن غريزتك التي ستجرك جرا إلى الهاوية، فلتتزوج امرأة صالحة تعينك على طاعة الله لتعف نفسك بعيدا عن براثن الفاحشة.

ردت‭ ‬شهرزاد

.

خاب‭ ‬أملي‭ ‬لأن‭ ‬زوجي‭ ‬يناديني‭ ‬بغير‭ ‬إسمي

من غير الممكن أن تبحث المرأة العاقلة عن الأسباب التي تكدر صفو حياتها، بل العكس تماما فهي تتجاهل الكثير لتجعل السفينة ترسو على بر الآمان، لكن الأمور في بعض الأحيان تخرج عن نصابها، إذا كان الزوج لا يقدر الشريكة حق قدرها، ذلك تماما ما حدث لي بعدما تغاضيت عن‭ ‬أخطاء‭ ‬زوجي‭ ‬واستهانته‭ ‬ببعض‭ ‬التصرفات‭ ‬التي‭ ‬عرفت‭ ‬طريقها‮ ‬إلى‭ ‬التطور‭ ‬السلبي‭.‬

أدرك تمام الإدراك بأن الرجل الذي قرنت به حياتي من النوع المحب للنساء والمهووس بهن، لذلك أجدني صابرة قدر المستطاع لأحافظ على بيتي الذي اعتبره مملكتي الأولى والأخيرة، لكن صبري نفد ولم أعد أستطع إلى ذلك سبيلا، لأنه أكثر من مرة يناديني بغير اسمي، تارة حنان، وأخرى‮ ‬سهام‭ ‬ومرة‭ ‬ثالثة‭ ‬جيجي،‭ ‬حتى‭ ‬حسبته‭ ‬نسي‭ ‬اسمي‭ ‬أو‭ ‬شطب‭ ‬عليه‭.‬

عندما كنت أتعرض إلى هذا الموقف، لم أكن أناقشه في الأمر، لكي أجنبه الإحراج، ومن جهة أخرى لكي أمنحه فرصة مراقبة نفسه بنفسه، لكنه للأسف أعتبر ذلك ضعفا مني، مما جعله يتمادى أكثر حتى بات يُظهر لي هذا التصرف على أنه نكاية بي.

إخواني القراء قد تبدو لكم مشكلتي بالمقارنة مع غيرها تافهة لا تستحق الوقوف عندها، لكنني أحب أن أذكركم أن جل المشاكل كانت في البداية صغيرة وسرعان ما عظم شأنها إلى درجة تخريب البيوت وإنهاء العلاقات الزوجية بعد الدخول في عالم القضاء والمحاكم الذي له أول وليس له‭ ‬آخر‮.‬‭ ‬ولأنني‭ ‬لا‭ ‬أحبذ‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الحلول،‮ ‬أرجو‭ ‬منكم‭ ‬مساعدتي‭ ‬بما‭ ‬هو‭ ‬أجدى‭ ‬وأنفع‭ ‬وأجركم‭ ‬عند‭ ‬الله‭ ‬عظيم‭.‬

نسيمة‭/‬تسمسيلت

.

.

رد‭ ‬على‭ ‬صاحبة‮ ‬مشكلة‮ ‬القابضة‭ ‬على‭ ‬الجمر

أختي الكريمة، دعيني أولا أحييك تحية أخت لأختها ترى أنها مثيلة نفسها، لأنني لما قرأت مقالتك، لوهلة أحسست أني أقرأ عن نفسي، وما تمرين به مررت به مرات ومرات، وسيتكرر معك أيضا، فاحملي نفسك لتستطيعي أن تتحملي الأمر، بعض الناس في هذا الزمن لا يهمهم إذا كان الأمر‭ ‬لا‭ ‬يرضي‭ ‬الله‭ ‬ويغضبه‭ ‬بل‭ ‬يراعون‭ ‬فيه‭ ‬مصالحهم‭ ‬فقط‭.‬

ثانيا دعيني أحيي فيك صمودك أمام مغريات العصر، وأنت قلت "القبض على الجمر". أجل فحبيبنا -روحي ونفسي له فداء- صلى الله عليه وسلم قال: "القابض على دينه كالقابض على الجمر" لأن شدة الأمر وصعوبته أمام الملذات والمغريات تعادل الآلام الناجمة عن القبض على الجمر، ولا شك أن ذلك يجعل اليد تمتلئ بالبثور وتتورم من الحروق. كذلك الثبات أمام الفتن والصبر على المعاصي يترك آثارا يصعب تحملها، إلا أنها سهلة على من سهلها الله عليه وستكون على قلبك مثل الماء البارد على الضمأ وستجدين مرارة الصبر تحولت إلى حلاوة لا تضاهيها حلاوة بإذن‭ ‬الله‭.‬

أختي الغالية أنت جوهرة عظيمة عظمها الإسلام وإن لم تحافظي على نفسك وتصونيها فمن ذا يفعل ذلك دونك؟ اعلمي أن الله معك ولن يخيبك وأنت المتقية لربها الطائعة له، بل تتنزل من فضله عليك رحمات تتوالى بعدما ضاقت عليك الأرض بما رحبت بإذنه سبحانه وتعالى فهو القادر على‭ ‬ذلك‭ ‬ومولاه‭.‬

فلا تصدقي كلام من يبيح لك أمرا بحجج واهية وأنك إن لم تفعلي فلن تتزوجي مثل غيرك من الفتيات، نحن نعلم أختي أن الله يعلم متى ستتزوج فلانة أو فلان وممن ومتى وكيف. وكل ذلك مكتوب عنده في اللوح المحفوظ، فلم العجلة والهم والحزن إذن.

ولنعد‭ ‬قليلا‭ ‬إلى‭ ‬الموضوع‭ ‬الذي‭ ‬يشغل‭ ‬بالك‭ ‬وهو‭ ‬موضوع‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬عرض‭ ‬عليك‭ ‬الارتباط‭ ‬به‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬رأى‭ ‬حسن‭ ‬أخلاقك‭ ‬والتزامك،‭ ‬الأمر‭ ‬هنا‭ ‬فيه‭ ‬عدة‭ ‬نقاط‭:‬

أولها: إذا كان هذا الشاب من نصيبك سيجعل الله ذلك يتحقق بدون أن تسعى إليه، فكما جمع بينكما أول مرة بسبب تلك السيدة سيجمع بينكما مرة أخرى عن طريقها أو عن طريق شخص آخر أو حتى بواسطة أمور يقدرها سبحانه وتعالى. فلا تتعبي نفسك أختي بالتفكير فهو وحده عز وجل المتصرف‭ ‬في‭ ‬الأمور‭.‬

ثانيها: إذا لم يكن هذا الشاب من نصيبك فلا يمكنك إلى ذلك سبيلا ولو جربت كل الطرق وسلكت كل السبل المؤدية إليه. والخطأ في البريد الالكتروني لم يكن هكذا جزافا وإنما كان من تدبير خالق السماوات والأرض، وهو وحده الأعلم من يصلح لك ومتى وكيف، وهذا الحدث في حياتك وجد‭ ‬لحكمة‭ ‬تجهلينها‭ ‬ويعلمها‭ ‬الله‭ ‬ربما‭ ‬تظهر‭ ‬لك‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬القادمة،‭ ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تغيب‭ ‬عنك،‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬يعلمها‭ ‬وفيها‭ ‬خير‭ ‬لك‭. ‬

ثالثها: تعلقك بهذا الشاب هو أمر فطري لأن الرجال ميالون إلى النساء والنساء ميالات إلى الرجال، وهذا الأمر لم يحدث معك من قبل لأنك ببساطة لم تجد فيهم ما يرضيك، في الرجل "تقوى الله". ولما رأيت فيه الصلاح ارتحت له وتعلقت به. لكن احذري أن يكون مدخلا من مداخل الشيطان يستدرجك به إلى أن تحيدي عن مبادئك وتقومي بعمل يغضب الله. وأنت التي سعيت دائما إلى مرضاته وطاعته سبحانه عز وجل مع علمي وأنا أكلمك أنك حريصة على ذلك وتجاهدين ليل نهار للظفر برضا ربك.

وحتما سيرزقك الله برجل يتقي الله فيك سواء كان هذا الشاب أو غيره فما عليك سوى أن توكلي أمورك إلى الخالق عز وجل فهو يدبرها كيفما شاء ويرزقنا بعدله وحكمته. واعلمي أن الله عز وجل لن يضيع عمل عامل منا ذكرا كان أو أنثى. بالمقابل نحن مطالبون بالرضا بقضائه وقدره وطاعته‭ ‬فإن‭ ‬فعلت‭ ‬سترين‭ ‬رأي‭ ‬العين‭ ‬ثمار‭ ‬ما‭ ‬أقول‭ ‬أختي‭ ‬الحبيبة،‭ ‬قضية‭ ‬وقت‭ ‬فقط‭.‬

وصيتي إليك في الأخير أختي، اصبري حتى وإن قبضت على الجمر ولم تطيقي حرارته. اصبري أمام الأهواء والفتن ولو على حسابك الشخصي. اصبري على المعاصي والذنوب حتى يمل الصبر من صبرك. فإن في الغد حسابا تقفين قبله لسنوات لن تستطيعي تحمله. إلا أن تدرني وإياك وجميع المسلمين رحمة الله. وإن في الغد نارا تلظى لن يقو جسمك الصغير على تحملها. أعاذني الله وإياك وجميع المسلمين من حرها. والله معك يعلم مابك، يرى حالك ويسمع دعاؤك ولن يكلك وأنت العفيفة المتعففة، من أختك التي تتمنى لك كل الخير.

الداعية‭ ‬إلى‭ ‬ربها

.

‬كلمات‭ ‬في‭ ‬الصميم

لمن تريد امتلاك نفسها عند الغضب ومقابلة الإساءة بالحسنة، يمكنها علاج هذه المشكلة بالتمعن في قراءة هذه الآيات من سورة الفرقان (وعباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما والذين يقولون ربنا اصرف‭ ‬عنا‭ ‬عذاب‭ ‬جهنم‭ ‬إن‭ ‬عذابها‭ ‬كان‭ ‬غراما‮"‬‭.‬

فلو تمعنت كل سيدة في هذه الآيات والتزمت التزاما كليا بتطبيق أحكامها لتمكنت تدريجيا من التحرر من هذه الآفات النفسية والأخلاقية التي تشوّه العلاقات الاجتماعية وتضعف الإيمان حتى تهوى به أرضا، إن أهم خطوة عملية تساعدهن هي امتصاص الغضب وما يترتب عنه من أذى وإساءة‮ ‬هي‭ ‬الهرع‮ ‬للوضوء،‮ ‬ثم‮ ‬الصلاة‮ ‬مع‮ ‬إطالة‮ ‬في‭ ‬السجود‭.‬

‭‬نجيـــــــة‭

.

نصف الدين

إناث‮ ‬

5002 ‬فتاة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬تيزي‮ ‬وزو‮ ‬29‮ ‬سنة‮ ‬متدينة‮ ‬تبحث‮ ‬عن‮ ‬زوجة‮ ‬صالح‮ ‬ومتدين‮ ‬ويكون‮ ‬جادا‮ ‬ويقدر‮ ‬الحياة‮ ‬الزوجية‮ ‬لديه‮ ‬سكن‮ ‬ولا‮ ‬بأس‮ ‬من‮ ‬الولايات‮ ‬المجاورة‮ .

5003‮‬ آمال‮ ‬فتاة‮ ‬جميلة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬بجاية‮ ‬24‮ ‬سنة‮ ‬ماكثة‮ ‬في‮ ‬البيت‮ ‬تبحث‮ ‬عن‮ ‬رجل‮ ‬صادق‮ ‬وصالح‮ ‬وشهم‮ ‬لا‮ ‬يهم‮ ‬سنه،‮ ‬ومن‮ ‬مختلف‮ ‬الولايات‮.

5004‬ شابة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬غليزان‮ ‬34‮ ‬سنة‮ ‬موظفة‮ ‬تبحث‮ ‬عن‮ ‬رجل‮ ‬صالح‮ ‬وصادق‮ ‬له‮ ‬نية‮ ‬في‮ ‬الزواج‮ ‬ولا‮ ‬يتجاوز‮ ‬سنه‮ ‬43‮ ‬سنة‮ ‬عامل‮ ‬في‮ ‬الأمن‮ ‬أو‮ ‬في‮ ‬الجيش‭.‬‮ ‬

5005‮‬ نسيمة‮ ‬من‮ ‬بلدية‮ ‬براقي‮ ‬ذات‮ ‬26‮ ‬سنة‮ ‬ماكثة‮ ‬في‮ ‬البيت‮ ‬من‮ ‬عائلة‮ ‬محافظة‮ ‬تبحث‮ ‬عن‮ ‬رجل‮ ‬صالح‮ ‬وصادق‮ ‬ويكون‮ ‬جادا‮ ‬ولا‮ ‬يتجاوز‮ ‬سنه‮ ‬35‮‬سنة‭.‬‮ ‬

5006‮‬ إكرام‮ ‬فتاة‮ ‬من‮ ‬الجزائر‮ ‬العاصمة‮ ‬30‮ ‬سنة‮ ‬ماكثة‮ ‬في‮ ‬البيت‮ ‬جميلة‮ ‬تبحث‮ ‬عن‮ ‬الإستقرار‮ ‬مع‮ ‬إبن‮ ‬الحلال‮ ‬الجاد‮ ‬في‮ ‬نيته‮ ‬في‮ ‬الزواج‮ ‬يخاف‮ ‬الله‮ ‬ولا‮ ‬يتعدى‮ ‬سنه‮ ‬40‮ ‬سنة‮. ‬

5007‬فتاة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬بجاية‮ ‬ذات‮ ‬40‮ ‬سنة،‮ ‬ماكثة‮ ‬في‮ ‬البيت‮ ‬متدينة‮ ‬متحجبة‮ ‬تود‮ ‬التعرف‮ ‬على‮ ‬رجل‮ ‬قصد‮ ‬الزواج‮ ‬ويكون‮ ‬متدينا‮ ‬وصادقا‮ ‬ذا‮ ‬أخلاق‮ ‬لا‮ ‬يتعدى‮ ‬سنه‮ ‬46‮ ‬سنة‮ ‬كما‮ ‬تقبل‮ ‬أن‮ ‬أتكون‮ ‬زوجة‮ ‬ثانية‮. ‬

ذكور

5022‮‬ شاب‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬الجلفة‮ ‬41‮ ‬سنة‮ ‬عامل،‮ ‬مطلق‮ ‬ولديه‮ ‬طفل‮ ‬يبحث‮ ‬عمن‮ ‬تشاركه‮ ‬حياته‮ ‬وتحفظ‮ ‬طفله،‮ ‬ولا‮ ‬مانع‮ ‬إن‮ ‬كانت‮ ‬مطلقة،‮ ‬لا‮ ‬تتعدى‮ ‬41‮ ‬سنة‮ ‬وتكون‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬الجلفة

5023‮‬ شاب‮ ‬ذو‮ ‬35‮ ‬سنة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬سكيكدة‮ ‬عامل‮ ‬مستقر،‮ ‬يرغب‮ ‬في‮ ‬الزواج‮ ‬من‮ ‬امرأة‮ ‬محترمة‮ ‬وصالحة‮ ‬وذات‮ ‬أخلاق،‮ ‬وتكون‮ ‬مقدرة‮ ‬للحياة‮ ‬الأسرية‮ ‬وواعية‮. ‬

5024‮‬ عبد‮ ‬الحكيم‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬باتنة‮ ‬35‮ ‬سنة،‮ ‬وهو‮ ‬موظف‮ ‬يبحث‮ ‬عن‮ ‬إتمام‮ ‬نصف‮ ‬دينه‮ ‬مع‮ ‬إمرأة‮ ‬حنونة‮ ‬وطيبة‮ ‬وذات‮ ‬أخلاق‮ ‬عالية‮ ‬وتكون‮ ‬له‮ ‬نعم‮ ‬الزوجة.

5025‮‬ عماد‮ ‬من‮ ‬البلد‮ ‬الشقيق‮ ‬سوريا‮ ‬وهو‮ ‬مقيم‮ ‬بقسنطينة‮ ‬يبحث‮ ‬عن‮ ‬الجزائرية‮ ‬التي‮ ‬تقاسمه‮ ‬حياته‮ ‬وتكون‮ ‬مطلقة‮ ‬وبدون‮ ‬أطفال،‮ ‬كما‮ ‬لا‮ ‬يتعدى‮ ‬سنها‮ ‬32‮ ‬سنة‮. ‬

5026‮‬ سمير‮ ‬شاب‮ ‬من‮ ‬العاصمة‮ ‬40‮ ‬سنة‮ ‬موظف‮ ‬ويرغب‮ ‬في‮ ‬الزواج‮ ‬على‭ ‬سنه‮ ‬الله‮ ‬ورسوله‮ ‬من‮ ‬امرأة‮ ‬طيبة‮ ‬ومحترمة‮ ‬ومسؤولة‮ ‬تقدره‮ ‬وتحترمه‮.

5027‮‬ شاب‮ ‬أعزب‮ ‬45‮ ‬سنة‮ ‬مثقف‮ ‬ومتدين،‮ ‬حنون‮ ‬وطيب‮ ‬يرغب‮ ‬في‮ ‬الزواج‮ ‬من‮ ‬إمرأة‮ ‬جميلة‮ ‬ومثقفة‮ ‬ومتدينة‮ ‬وتكون‮ ‬أستاذة‮. ‬

5028‮‬ رجل‮ ‬35‮ ‬سنة‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬سطيف‮ ‬يود‮ ‬التعرف‮ ‬على‭ ‬إمرأة‮ ‬قصد‮ ‬الزواج‮ ‬وتكون‮ ‬من‮ ‬ولاية‮ ‬سطيف‮ ‬وجادة‮ ‬ومقدرة‮ ‬للحياة‮ ‬الزوجية‮ ‬ولا‮ ‬يتعدى‮ ‬سنها‮ ‬29‮ ‬سنة‮.