بمجرد ما طرحت هذه الفكرة للاثراء والنقاش الهادئ، حتى انهالت على موقعي مئات الردود والاجابات التي تباينت بين فريق أول، اعتبر الحديث عن التشيع والشيعة في الجزائر مجرد تهويل إعلامي لا أكثر ولا أقل. واستند هذا الفريق في دفاعه على تحكم وزارة غلام الله في تسيير المساجد ومراقبة النشاط الديني. ومنهم من ذهب الى حد الجزم أن الشيعة خطر على البلاد لا تقل عواقبها عن حملات التنصير والتهويد وبقية الفرق الأخرى الضالة.

وتنوعت ردود الموالين لهذا الطرح الى حد مطالبة الرئيس بوتفليقة والحكومة الجزائرية الضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه افشاء هذا المد الشيعي في الجزائر، والعمل على نشره سرا وعلانية. ولم تخل إجابات أخرى من ابراز جهل أصحابها لمرجعيات هذا المذهب وحدود الجدل القائم حوله، الى الحد الذي ارتبط المذهب الشيعي عندهم بالنفوذ الفارسي ومعاداته للعرب في كل مكان.. وغير ذلك من الردود كثير؟

وفي المقابل التزم الفريق الثاني بالدفاع عن هذا المذهب والترحيب بانتشاره في الجزائر، وبرر ذلك بتفاقم ظاهرة الفراغ الروحي عند الجزائريين وضعف النشاط الدعوي لوزارة غلام الله، والتي تحولت في الأونة الأخيرة الى مجرد ديوان وطني لتسيير المساجد وتوزيع عوائد الزكاة وكوطات الحج وتقسيم الأرباح على الموالين ومعاقبة الأئمة المعارضين. وقال أعضاء هذا الفريق أن التسرب الشيعي الى الجزائر ظل من الحقائق الثابتة المعتنقة من قبل عدد كبير من الجزائريين، سواء في منطقة القبائل أو مناطق الصحراء كالوادي وورڤلة وبسكرة أو في مدن تبسة، قسنطينة، عين تموشنت، سيدي بلعباس، وتلمسان، إلى الحد الذي حول فيه المناقشون مدينة سيدي خالد وقبر النبي خالد بن سنان الى مزار شيعي أو عتبة مقدسة يحج اليها شيعة الجزائر في كل موسم عاشوراء.

وذهب آخرون من المجيبين الى أكثر من هذا عندما قدموا لي احصائيات وأرقاما مذهلة عن عدد شيعة الجزائر وسرعة انتشارهم وخروجهم العلني للجهر بمذهبهم، ومطالبتهم بإنشاء الحسينيات. ويعتمد أصحاب هذا الطرح على روح الدستور الجزائري الذي يبيح حرية المعتقد بين الجزائريين مادام لم يمنع -حسبهم - نشاط البهائية والقديانية والسلفية والوهابية وبقية الفرق الأخرى، التي كثيرا ما اشتكى من أوجاعها الوزير غلام الله وتظاهر علنا بمحاربتها وطردها من المساجد ودور العبادة ولم يفعل؟

ويقول آخرون من أصحاب هذا الطرح أن اعجاب الجزائريين بانتصارات حزب الله في لبنان ووقوف ايران في وجه الشيطان الأكبر بعد أن انبطحت له بقية المجموعات السنية الأخرى، وتفشي النشاط الطرقي في البلاد، وانتشار الفساد الاخلاقي بين أفراد الجيل الحالي، هيكلها من العوامل التي تجعل من اعتناق الجزائريين للمذهب الشيعي مجرد اعتراف بالرجولة الجهادية، مادام الاسلام الحقيقي يدعو لمجاهدة الكفار والمعتدين مهما كانت مراتبهم.

وفي ظل هذا التباين بين أصحاب الفريقين يبقى الجزائريون التائهون يبحثون عن اجابات مقنعة حول حقيقة المد الشيعي في البلاد، أم إن المسألة عندهم لا تتعدى مجرد التهويل الاعلامي والردود العاطفية والعفوية للديوان الوطني للحج والزكاة وتسيير المساجد ومعاقبة الأئمة سرا وعلانية؟