author-picture

icon-writer ناصر

لم ينج الدكتور محمد مرسي من مقصلة الانتقاد الشديد هذه المرة، بعد أن تأكد أن الرسالة التي نشرتها جريدة "وقت إسرائيل" الصادرة في فلسطينالمحتلة حقيقة وليست من نسج الخيال أو من افتراء الصهاينة، وهي الرسالة التي رافقت سفير مصر الجديد في تل أبيب عاطف سالم، الذي قرأها أمام الإعلام الإسرائيلي وسلمها للسفاح بيريز، وتحوّلت منذ يوم الأربعاء إلى مادة دسمة، خاصة بعد أن أعادت الأهرام نشرها أول أمس، تاركة للحكومة المصرية حق تبرير ما جاء فيها.

ولم يجد المتحدث باسم الرئاسة المصرية ياسر علي من رد سوى الاعتراف بصحة الرسالة التي كانت بدايتها صادمة بالقول: من الرئيس المصري محمد مرسي إلى صاحب الفخامة السيد شمعون بيريز رئيس دولة إسرائيل، عزيزي وصديقي العظيم؟

وقال المتحدث باسم الرئاسة إن مصر تراسل كل الرؤساء أثناء تعيين سفراء في عواصم بلدانهم بذات الطريقة البروتوكولية، معتبرا الأمر عادي ولا يجب أن يثير كل هذه الضجة، وأضاف بأن الرسائل البروتوكولية كُتبت منذ سنوات، ويتم تغيير اسم المرسِل والمرسًل إليه فقط، والتاريخ واسم الدولة، ومع ذلك لم تشفع هذه الإجابة للدكتور محمد مرسي، الذي انتقد أولا بسبب تعيينه لسفير جديد في الدولة العبرية كدليل آخر على أن مصر مازالت معترفة بإسرائيل كدولة، وأكثر من ذلك تجمعها بها علاقات دبلوماسية منذ عهد محمد أنور السادات إلى عهد محمد مرسي، وثانيا لأن الرسالة كان يمكن تحويرها، وعلى الرئيس الجديد أن لا يرث غزل مبارك لبقية الرؤساء بما فيهم الإسرائيلي بهذا الشكل.

أما أعداء مرسي والإخوان عموما ومنهم السلفيين، فوجدوا الفرصة سانحة للطعن في كل وعود الرئيس المصري إلى درجة أنهم قالوا إن الفرق بين مبارك ومرسي هو اللحية فقط، واستغل النظام السوري الفرصة كاملة للطعن في مصداقية الدكتور مرسي ووصفه بالعميل الذي لا يهمه شعبه بقدر ما يهمه طمأنة الأمريكان والإسرائيليين على أنه على عهد سابقه سائر، وعلى عهوده مخلص ووفي، وخصصت الإخبارية السورية التابعة لنظام الأسد أمس الجمعة الكثير من حصصها لوصف الرئيس المصري بالخائن للقضية أمام صمت مرسي الذي يقول مناصروه إن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما راسل ملوك العالم كان يقول عظيم الفرس وعظيم الروم، وقالوا إنه لم يعلم أصلا بالرسالة التي أرسلت إلى الرئيس الإسرائيلي.