author-picture

icon-writer راضية. م

لا تزال الشائعات تحوم حول بلدية بن عكنون منذ انطلاق الحملة الانتخابية، ففي الوقت الذي لا يزال الغموض يكتنف مصير "المير" السابق والمرشح للانتخابات المحلية المقبلة نور الدين حيرث، عن الأفلان بعد شائعات اختفائه عن الأنظار بسبب متابعات قضائية، تسارعت أخبار أخرى تشير إلى تعرض أرشيف البلدية للتلف نتيجة حادثة حريق، كان الأمين العام للبلدية قد نفاه مرجعا إياه إلى شرارة كهربائية بسيطة.

أشارت الاثنين، مصادر عن "حرق" أرشيف البلدية له علاقة بتداعيات اختفاء "المير"، وهي الشائعات التي كان نفاها قطعا الأمين العام للبلدية مصطفى سايح، في حديث خص به أمس، "الشروق" التي تنقلت إلى مقر البلدية، مؤكدا أن الحريق يعود إلى شرارة كهربائية وقعت يوم السبت الماضي، الذي يعتبر يوم عطلة لعمال البلدية في حدود الساعة الرابعة والنصف بسبب ارتفاع الضغط الكهربائي، مشكلا شرارة على مستوى مأخذ الكهرباء متعدد التوصيلات ذي الصنع الصيني الذي تعرض للحريق، متسببا في إتلاف جهاز كومبيوتر دون المساس بخزانة الوثائق والأرشيف -يضيف السايح-، خاتما كلامه أن ما يقال في الشارع ما هو إلا تهويل لتنشيط الحملة الانتخابية.