author-picture

icon-writer ح. سمير

ينتظر أن تعرف تركيبة المنتخب الوطني العديد من التغييرات قبل المباراة القادمة أمام البينين، المقررة شهر مارس القادم بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لحساب تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، خصوصا مع ترسيم التحاق بعض العناصر الجديدة بصفوف الخضر، على رأسها الثنائي، مهاجم بارما الإيطالي إسحاق بلفوضيل ومتوسط ميدان غرناطة الإسباني ياسين براهيمي.

 

و بناء على هذه المعطيات الجديدة التي يرتقب أن يعرفها المنتخب الوطني في الفترة المقبلة، سيضطر المدرب الوطني، وحيد خليلوزيتش، للتخلي عن بعض اللاعبين الموجودين في التشكيلة الحالية التي شاركت في كأس أمم إفريقيا الأخيرة بجنوب إفريقيا، وهذا من أجل فسح المجال  أمام التحاق العناصر الجديدة وكذا عودة بعض العناصر الأخرى، من بينها التي كانت غائبة بسبب الإصابة، وهذا على غرار حسان يبدة، جمال عبدون.

إلى ذلك، أكد مصدرنا بأن أول التغييرات التي سيحدثها التقني البوسني ستكون على مستوى خط الوسط الهجومي على وجه الخصوص، وهذا بالنظر إلى حاجة المنتخب الوطني إلى لاعبين لديهم نزعة هجومية وبإمكانهم تحريك الهجوم وصناعة اللعب، وهو الدور الذي بإمكان براهيمي القيام به فيما تكون مهمة بلفوضيل أكثر هجومية. 

في نفس السياق، قالت مصادرنا بأن وحيد خليلوزيتش يملك فكرة واضحة عن اللاعبين الذين سيستغني عنهم، وهذا وفق المناصب التي تنشط فيها العناصر الجديدة، سواء في الوسط أم الهجوم. وفي هذا الصدد، تؤكد مصادرنا بأن خالد لموشية سيكون أول ضحايا التغييرات المرتقبة، إلى جانب بعض اللاعبين الذين كان أداؤهم مخيبا خلال كأس أمم إفريقيا الأخيرة بجنوب إفريقيا. 

 

بيرة في أحسن رواق للانضمام إلى الطاقم الفني

على صعيد آخر، أكد مصدر موثوق من الفاف بأن المدرب عبد الكريم بيرة يوجد في أحسن رواق للانضمام إلى الطاقم الفني الوطني والعمل مع المدرب وحيد خليلوزيتش، وهذا خلفا للمدرب عبد النور كاوة. وحسب نفس المصدر، فإن المدرب السابق لمولودية الجزائر سيلتقي نهاية الأسبوع الجاري برئيس الفاف، محمد روراوة، فور عودته من جنوب إفريقيا، وهذا لترسيم التحاقه بالعارضة الفنية للخضر.