author-picture

icon-writer بلقاسم عجاج

تمسكت النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية بقرار شن إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من 18 فيفري في جميع قطاعات الوظيف العمومي عبر 36 قطاعا، بسبب الصمت المطبق من قبل السلطات الوصية إزاء مطالبهم، واحتجاجا على تهميش فئتي الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين باعتبارهما ركيزة الدولة الأساسية.

ودعت الاتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع التكوين والتعليم المهنيين "سناباب"، أمس، جميع منخرطيها للاستجابة الواسعة للإضراب الوطني الذي دعت إليه أيام 18 و19 و20 فيفري الجاري، احتجاجا على عدم استجابة الوزارة الوصية لأرضية المطالب المتمثلة في مراجعة القوانين الأساسية ومنها فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين وكذا الأنظمة التعويضية.

وطالبت اتحادية عمال قطاع التكوين المهني، في بيان لها، بضرورة تعميم احتساب منحة المردودية على أساس 40 بالمائة لجميع موظفي الأسلاك المشتركة وتسرية الاستفادة من منحة الدعم البيداغوجي المقدرة بـ 15 بالمائة من الأجر الرئيس وبأثر رجعي.