author-picture

icon-writer عبدالسلام‮ ‬سكية

التقى وفد مما يسمى حكومة القبائل المؤقتة، برئاسة فرحات مهني، رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية بفرنسا ريشارد براسكيي، في مقر هذا الأخير بباريس. وقال المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية بفرنسا في موقع إلكتروني، إن اللقاء الذي جمع مهني وريشارد براسكيي بداية‮ ‬الأسبوع،‮ ‬تناول‮ ‬القضايا‮ ‬ذات‮ ‬الاهتمام‮ ‬المشترك‮ "‬بين‮ ‬الشعب‮ ‬اليهودي‮ ‬والشعب‮ ‬القبائلي‮"‬،‮ ‬وأعلن‮ ‬يهود‮ ‬فرنسا‮ ‬دعهمهم‮ ‬لمطالب‮ ‬منطقة‮ ‬القبائل،‮ ‬وهو‮ ‬تدخل‮ "‬سافر‮" ‬في‮ ‬الشؤون‮ ‬الداخلية‮ ‬للجزائر‮.‬

 

 

من جهته، قال نافع كيراش، مسؤول العلاقات العامة في حركة الماك إن هدف اللقاء مع رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية بفرنسا "كريف" الذي يمتلك نفوذا قويا في المجالات الإعلامية والسياسية والمالية هو طرح المشاكل السياسية التي تعاني منها منطقة القبائل والتأكيد‮ ‬على‮ ‬مطلب‮ ‬الانفصال،‮ ‬مضيفا‮ ‬أن‮ ‬المحادثات‮ ‬شملت‮ ‬أيضا‮ ‬الأزمة‮ ‬في‮ ‬مالي‮ ‬وانعكاساتها‮ ‬على‮ ‬المنطقة،‮ ‬فضلا‮ ‬عن‮ ‬المشاكل‮ ‬التي‮ ‬يعاني‮ ‬منها‮ ‬التوارق،‮ ‬مثل‮ ‬تقرير‮ ‬مصيرهم‮ ‬السياسي‮ ‬وإنشاء‮ ‬دولة‮ ‬لهم‮ ‬في‮ ‬الصحراء‮.‬

وأضاف نافع كيراش أن رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية بفرنسا أكد أن تقاربا كبيرا في مجال الثقافة والقيم موجود بين اليهود والقبائل، داعيا إلى ضرورة تعميق العلاقات بين "الشعبين" والدفاع سويا عن مصالحهما المشتركة. وفي سياق متصل، وأكد كيراش أن فرحات مهني لم‮ ‬يعد‮ ‬يملك‮ ‬جواز‮ ‬سفر‮ ‬جزائري‮ ‬وطلب‮ ‬اللجوء‮ ‬السياسي‮ ‬في‮ ‬فرنسا‮ ‬انتقاما‮ ‬من‮ ‬الدولة‮ ‬الجزائرية‮ ‬التي‮ ‬نزعت‮ ‬عنه‮ ‬الجنسية‮ ‬الجزائرية‮.‬

وكان فرحات مهني، قام بزيارة إلى إسرائيل على رأس وفد في 2012 التقى خلالها نائب رئيس الكنيست، ما أثار حفيظة السلطات الجزائرية التي قررت ملاحقته قضائيا ومنعه من العودة. ويحاول مهني الظهور بمظهر الشخص الواسع العلاقات من خلال جولات مكوكية قادته إلى كندا وأمريكا‮ ‬وإسرائيل،‮ ‬رغم‮ ‬أن‮ ‬وزنه‮ "‬لا‮ ‬يتعدى‮ ‬وزن‮ ‬الذبابة‮"‬،‮ ‬فحركة‮ ‬الماك‮ ‬التي‮ ‬يتزعمها‮ ‬المغني‮ ‬الفاشل‮ ‬السابق‮ ‬لم‮ ‬تستطع‮ ‬حتى‮ ‬جمع‮ ‬100‮ ‬شخص‮ ‬في‮ ‬منطقة‮ ‬القبائل‮ ‬خلال‮ ‬الاحتفاليات‮ ‬المقامة‮ ‬هنالك‮.‬

 

 

  • mail
  • print
  • share