author-picture

icon-writer ن. قوادري

قرر أساتذة ولايات الجنوب والجنوب الكبير والهضاب العليا، المنضوين تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الدخول في إضراب لمدة ثلاثة أيام ابتداء من يوم غد الاثنين، احتجاجا على منح الامتياز والمناطق التي لا يزالون يتقاضونها وفقا للأجر القاعدي لسنة 1989، خاصة وأن الأجر القاعدي قد تغير عدة مرات كان آخرها سنة 2007 بناء على المرسوم 07/304 المتعلق بالشبكة الاستدلالية للأجور.

 

وأوضح بيان الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، الذي تحوز "الشروق" على نسخة منه، بأن ملف منح المناطق والتعويض النوعي على المنصب - الامتياز -  من الملفات التي طرحتها النقابة، أثناء كل المفاوضات في عهد الوزير السابق بن بوزيد، ونظرا إلى كونه يهم كل موظفي وعمال قطاع الوظيفة العمومية حُوّل إلى الحكومة، وعلى الرغم من وعود بن بوزيد لمعالجته إلا أن ذلك لم يتم، ولذلك تم رفعه مرة أخرى إلى الوزير الحالي بابا أحمد عبد اللطيف، مجددا يوم الـ4 ديسمبر الماضي، وحُوّل للمرة الثانية إلى الوزارة الأولى دون تلقي أي رد في الموضوع مما جعلها تقرر تنظيم حركة احتجاجية لمدة ثلاثة أيام ابتداء من يوم غد الاثنين. 

وبخصوص المطالب المطروحة، تحدث البيان عن ضرورة تعميم منحة التعويض النوعي على المنصب- الامتياز-لكافة الموظفين والعمال واحتسابها على أساس الراتب الجديد، وكذا احتساب منحة المنطقة الجغرافية على أساس الأجر القاعدي الجديد بدلا من الأجر القاعدي لسنة 1989 وبأثر رجعي ابتداء من تاريخ الفاتح جانفي 2008، مع مراعاة خصوصية المنطقة فيما يخص توقيت الدراسة والامتحانات والعطل المدرسية.