author-picture

icon-writer نشيدة قوادري

راسلت وزارة المالية المديريات الجهوية للخزينة، تحت عنوان "مستعجل جدا" لإيفادها بالعدد الحقيقي للعمال والموظفين التابعين للوظيفة العمومية والمنتمين لـ18 قطاعا، والذين يتقاضون منح الجنوب والمناطق. بغية القيام بتسوية هذه المنح التي لا زالوا يستفيدون منها وفقا للأجر القاعدي لسنتي 1989 و1996، علما أن أكبر نسبة لموظفي الجنوب ينتمون إلى قطاع التربية الوطنية.

وأوضح الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال، بالمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الموسع "الكناباست"، مسعود بوديبة، لـ"الشروق"، أنه نهاية الأسبوع الماضي، بعثت المديرية العامة للخزينة بوزارة المالية مراسلة تحت عنوان "مستعجل جدا" وتحت رقم 1086/0000،  وجهتها إلى المديريات الجهوية للخزينة بولايات الجزائر، عنابة سطيف، بشار، وهران والشلف، بحيث قامت هذه المديريات بدورها بتوجيه هذه المراسلة إلى كل مديرية للخزينة بكافة ولايات الوطن، تطلب إيفاد وزارة المالية بعدد العاملين والموظفين التابعين للوظيفة العمومية، وذلك بإجراء إحصاء دقيق للموظفين والعمال الذين يتقاضون منحة الامتياز "الجنوب" ومنحة المنطقة، بغية البدء في تسوية هاتين المنحتين على اعتبار أن منحة الجنوب لا زالت تصب لفائدة العمال والموظفين وفق الأجر القاعدي القديم، بحيث قدرت نسبة الزيادة بـ45 بالمئة، في حين قدّرت نسبة الزيادة بالنسبة لأساتذة الطور الثانوي 30 بالمئة الموجودين بالمدينة، و90 بالمئة بالنسبة للقاطنين خارج المدينة، في المقابل لا يزال يستفيد العمال من منحة المنطقة وفق الأجر القاعدي لسنة 1989، ونسبتها تتغير من منطقة لأخرى و تتراوح بين 15 و35 بالمئة.