author-picture

icon-writer حسان حويشة

تنظر محكمة تيارت، بعد غد، في أول قضية رفعتها التنسيقية الوطنية للحرس البلدي ضد المندوبية الولائية للحرس البلدي بتيارت، من أجل التحقيق في اختلاسات محتملة لأموال الخدمات الاجتماعية للسلك، حيث اتهمت التنسيقية المندوبية الولائية بتحويل مبالغ كبيرة من أموال الخدمات الاجتماعية إلى وجهة مجهولة.

وأفاد عضو التنسيقية الوطنية للحرس البلدي، عليوات لحلو، في تصريح لـ "الشروق"، بأن محكمة تيارت ستنظر يوم الاثنين في الدعوى القضائية التي رفعتها التنسيقية ضد المندوبية الولائية والهيئة التي سيرت ملف الخدمات الاجتماعية لأكثر من 10 سنوات، من أجل التحقيق في مصير مبالغ مالية طائلة لم يستفد منها لمنتسبون إلى السلك رغم أنها حقهم المشروع. 

وأكد عليوات بأن التنسيقية ماضية في رفع دعاوى قضائية عبر ولايات الوطن حتى تتمكن العدالة من الوصول إلى الحقيقة والتحقيق في الوجهة التي أخذتها ملايير من أموال الخدمات الاجتماعية للحرس البلدي التي كانت مستحقة للأعوان، لكنها حولت عن وجهتها الأصلية، مشيرا إلى أن التنسيقية ستكشف عن الولايات المعنية بالدعاوى القضائية في حينها، ولن تتنازل عن سنتيم واحد كان من المفروض أن يستفيد منه الأعوان والمنتسبون إلى السلك. 

وبحسب لحلو، فإنه ستلتقي تنسيقية الحرس البلدي في اجتماع بالعاصمة بحر هذا الأسبوع للنظر في تنظيم حركته الاحتجاجية بعد انقضاء مهلتها التي منحتها لوازرة الداخلية قصد فتح قنوات الحوار بعد إلغاء اعتصام بوفاريك والعاصمة منتصف شهر فيفري المنقضي، مشيرا إلى أن التنسيقية ستستعرض عضلاتها في اعتصام العاصمة الذي لم يتحدد تاريخه بعد.  

وفي سياق متصل، أكد عليوات لحلو أن التنسيقية قد سلمت أرضية مطالبها إلى نواب جبهة القوى الاشتراكية من أجل نقل مطالب وانشغالات سلك الحرس البلدي إلى مبنى البرلمان.