• من يُريد الحقيقة كما هي.. عليه بـ "الجزيرة" والأتراك لا يصدّرُون إلا الوهم للناس
  • لهذا السبب.. مُعظم مواهب "ألحان وشباب" تبتلعهم الملاهي الليلية
author-picture

icon-writer رابح. ع

نفى مُغني الراي، الشاب عقيل، في لقاء خصّ به "الشروق" أن تكون الأغنية التي قدمها تحت عنوان "العشق الممنوع" مستمدة من وحي أحداث المسلسل التركي الشهير الذي قام ببطولته "مهند". مشيرا أن أغنيته لا علاقة لها بهذا العمل الذي كان قد حرّمه علماء دين بدعوى تشجيعه على زنا المحارم.

في المقابل قلّل المتحدث من استبعاد اسمه في مختلف المهرجانات الفنية والغنائية، رغم المبيعات القياسية التي تحققها ألبوماته في السوق. قائلا: "لا تسألوني أنا.. اسألوا أصحاب التظاهرات الفنية؟؟".

خصّ الشاب عقيل، مؤخرا، "الشروق"، بتفاصيل مفاجأته الغنائية المقبلة المتمثلة في تسجيله أغنية ثنائية جديدة جمعته أخيرا بموهبة غنائية قرّر إطلاقها، وهي الصوت الصاعد ناريمان، التي لم تؤخرها إعاقتها البصرية في لقاء المغني وتسجيل ديو معه بعنوان "الخبز والما" الذي سيضمه عقيل إلى أحدث إصدارته "جاك المرسول" كما أخبرنا.

وبخصوص أغنيته "العشق الممنوع"، التي أطلقها العام الماضي وحققت نجاحا منقطع النظير، أكد صاحب "ديرولها العقل" قائلا: "من يستمع لهذه الأغنية، يدرك بسرعة أنها بعيدة تماما عن مضمون المسلسل التركي، وحتى العنوان لم أستمده منه. ولو كانت الأغنية بسيطة وعادية لما حققت كل هذا النجاح والانتشار الكبيرين".

أما بخصوص ظاهرة انتشار المسلسلات التركية، فقد أرجع مُحدث "الشروق" الأمر إلى تفوّق الأتراك في تقديم نوعية وإبهار في الصورة إلى جانب الديكور والقصة المشوّقة: "العرب.. ونحن أولهم، معروفون بأننا عاطفيون ونعشق الخيال هربا من حقيقتنا المُرة إلى واقع أكثر مرارة يصعب تحقيقه في ظل الظروف الحالية" يقول عقيل قبل أن يضيف ضاحكا: "أما من يحب الاطلاع على الحقيقة كما هي فليتابع قناة الجزيرة".

وفي سياق آخر، عرّج المُغني على الحديث عن برنامج "ألحان وشباب" مشيرا أن التلفزيون الجزائري دائما ما يتنصل لهذه المواهب بمجرد إسدال الستار على المدرسة "فيكون مصير بعض المواهب إما التهميش أو طريق الملاهي الليلية. فأين هي أصوات الطبعات الأولى لعودة المدرسة؟؟".

وفي ختام لقاء "الشروق" به، كشف صاحب "تحسدوا ولا تغيروا" النقاب عن بعض عناوين جديده الفني الذي سيصدر عن دار النشر الموسيقي "أ. في. أم" تحت عنوان "جاك المرسول"، حيث يضم 8 عناوين نذكر منها: "سمعت بيها"، "ايستوار قديمة"، "الخبز والما"، "نقسم بالله" و"المونديال" وغيرها.