author-picture

icon-writer ب‮. ‬عيسى

لم يعد يفصلنا عن الشهر الفضيل إلا أربعة أشهر فقط، وهو زمن وجيز لأجل تحقيق الوعود الفنية التي أطلقها بعض الفنانين والكتاب المصريين، لأجل عمل فني كبير عن الفنانة الراحلة وردة، وزادت الأوضاع المتدهورة في بور سعيد في الأيام الأخيرة التي عطلت الانتخابات البرلمانية فما بالك بعمليات التصوير الفنية من استحالة أن يتجسد العمل الفني الذي كان من المفروض أن يضم ثلاثين حلقة تروي حياة الفنانة وردة الجزائرية، وحتى العمل الفني الخاص لزوجها الثاني الموسيقار بليغ حمدي تزلزل بسبب رسائل ابن وردة رياض، وأيضا انسحاب كل الممثلين الذين‮ ‬منحوا‮ ‬فرصة‮ ‬البطولة،‮ ‬وتعاني‮ ‬الأعمال‮ ‬الفنية‮ ‬من‮ ‬هروب‮ ‬المنتجين‮ ‬وغياب‮ ‬السيولة‮ ‬المالية،‮ ‬مما‮ ‬جعل‮ ‬الفنانين‮ ‬المصريين‮ ‬يبحثون‮ ‬عن‮ ‬وجهات‮ ‬خليجية‮ ‬لأجل‮ ‬الانطلاق‮ ‬في‮ ‬التصوير‭.‬

 

وحتى الصحفي محمود معروف الذي قال لروتانا مؤخرا إنه يضع الروتوشات الأخيرة على حلقاته عن وردة، تعرض للكثير من الانتقاد، ونسف نهائيا المذيع الشهير وجدي حكيم أن يكون من أصدقاء وردة، وقال إنه لم يلتق بها سوى مرة واحدة منذ ثمان سنوات، مما يعني أنه لا يعرفها كما يزعم، ووصف كتابته للسيناريو بالهبل، في الوقت الذي تبخر مسلسل مداح القمر الذي يروي تاريخ بليغ حمدي الذي لحن لأم كلثوم في الخمسينات وهو دون سن الخامسة والعشرين وكان صديق عبد الحليم، لكن ما جمعه بوردة هو الفن والزواج، مما يعني أن ثلثي حلقات المسلسل خاصة بالحديث عن وردة الجزائرية خلال تعارفها وزواجها وطلاقها وعملها الفني مع الموسيقار الراحل الذي عاش لغزا ومات لغزا ولم يترك أي ابن، كما أن المشكلة أن دور وردة مُنح للفنانة الشابة منى شلبي البالغة من العمر ثلاثين سنة، وهي ابنة الراقصة الشهيرة زيزي مصطفى التي تقول إنها‮ ‬كانت‮ ‬صديقة‮ ‬لوردة،‮ ‬حيث‮ ‬اشتهرت‮ ‬منى‮ ‬شلبي‮ ‬بأدوار‮ ‬الإغراء‭.‬

ورغم حديثها عن التوقف عن مثل تلك الأدوار إلا أن رقصاتها الماجنة وقبلاتها في العديد من الأفلام ومنها بالخصوص السحار مع محمود عبدالعزيز تبقى في البال، وكانت منى شلبي قد شاركت أحمد آدم في بطولة فيلم هندي الذي أقحمت فيه أغاني الراي وخاصة أغاني الشاب خالد، ورقصت على أنغامها الفنانة منى شلبي، وقدم الفيلم  إشهارا كبيرا لأغاني الراي التي كان يستمع إليها بطل الفيلم، وينصح خطيبته منى شلبي بالاستماع إليها، وأطلق في المدة الأخيرة المنتج المصري محمد السبكي مبادرة لفيلم ضخم عن وردة الجزائرية تكون فيه مصر طرفا ضمن ثلاثة أطراف،‮ ‬وهي‮ ‬لبنان‮ ‬والجزائر،‮ ‬خاصة‮ ‬أن‮ ‬مرحلة‮ ‬صبا‮ ‬وكثيرا‮ ‬من‮ ‬مرحلة‮ ‬شباب‮ ‬وردة‮ ‬قضتهما‮ ‬بين‮ ‬لبنان‮ ‬والجزائر‮ ‬وباريس،‮ ‬والمؤكد‮ ‬الآن‮ ‬أن‮ ‬مسلسل‮ ‬وردة‮ ‬لن‮ ‬يُزهر‮ ‬على‮ ‬الأقل‮ ‬في‮ ‬رمضان‮ ‬القادم‮. ‬

 

  • mail
  • print
  • share