author-picture

icon-writer واج

صرحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي السيدة كريستين لاغارد، الثلاثاء، بالجزائر أن "الاقتصاد الجزائري يوجد على المسار الصحيح".

وعقب الاستقبال الذي خصها به رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، قالت السيدة لاغارد أن "الاقتصاد الجزائري يوجد على المسار الصحيح وقد يحقق تطورات تأتي في أوانها".

وأوضحت أن مقومات الاقتصاد الكلي التي تشمل نمو الاقتصاد والتحكم في المديونية العمومية "التي أضحت ضئيلة للغاية في الجزائر" وتسيير الحسابات العمومية وكذا الأرقام "المشجعة في مجال التشغيل "تبعث على الاعتقاد بأن الاقتصاد الجزائري يوجد على مسار صحيح".

وفي ردها على سؤال يخص سبب زيارتها قالت أن "صندوق النقد الدولي يريد مواصلة شراكته "المثمرة" مع الجزائر، مضيفة أن "الجزائر كانت على الدوام شريكا لصندوق النقد الدولي في الأوقات العصيبة وفي أوقات اقل عسرا على الصعيد الاقتصادي".

وذكرت أنها تطرقت مع الرئيس بوتفليقة لمسائل متعلقة بالاقتصاد الكلي تخص التنمية والآفاق المستقبلية بالنسبة للاقتصاد الجزائري، مشيرة إلى أن النقاشات "توسعت لتشمل بلدان منطقة المغرب العربي".