author-picture

icon-writer فوزي حوامدي

تجمع السبت المئات من البطالين من ابناء الوادي والولايات المجاورة وحتى من غرداية والعاصمة مدعومين بنشطاء الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين الذين قدموا من مختلف ولايات الوطن في ساحة مقام الشهيد وسط مدينة الوادي استجابة لنداء اللجنة الوطنية للدفاع عن حقوق البطالين لما سمي "مليونية دولة القانون" .

وردد المحتجون لاول مرة شعارات سياسية منها شعارات قديمة للجبهة الاسلامية للانقاذ المحلة .

وتداول على المنصة عدد من النشطاء تقدمهم رشيد عوين الجمركي المفصول الذي دعا لهذه الوقفة بصفته ممثل الرابطة بالوادي وكشف انه تلقى اتصال لاعادته لمنصبه مقابل سكوته لكنه رفض بيع قضية الشعب والبطالين واكد ان قضيته عادلة والقانون كفيل بعودته لمنصبه دون شروط  بعد ا نبراته المحكمة  وهو ماجعله يختار دولة القانون كشعار لهذه الوقفة الاحتجاجية .

واكد عوين في مداخلته ان قوات الامن حاولت التفاوض معه قبيل اليوم لالغاء الوقفة لكنه رفض لان نظامنا مدني وهو مدني وقوات الامن ليس مركز قرار لحل مشاكل البطالين  واضاف ان دعوتهم وطنية وليسوا انفصاليين كما تروج بعض الاطراف  منددا بتوقيف عدد من النشطاء ومنعهم من الدخول لولاية الوادي صباح امس خاصة اولئك القادمين من ورقلة غرداية تقرت والعاصمة وبسكرة .

اما الطاهر بلعباس المنسق الوطني للجنة فقال انه يريد حوارا شفافا مع الحكومة يضمن تحقيق المطالب المشروعة لسكان الجنوب و"نحن اصحاب حق و لسنا طلابين او شحاتين" .

بقية المداخلات صبت في خانة رفع الانشغالات التي يعانيها السكان بمناطق الجنوب مع ترديد شعارات تندد بممارسات السلطة التي وصفوها بالقمعية وتطالب باطلاق سراح الموقوفين من البطالين ومحاكمة شكيب خليل ومن معه من ناهبي خيرات البلاد قبل ان يضربوا موعدا جديدا للاحتجاج وهذه المرة بولاية غرداية يوم 9 افريل المقبل في وقفة دعت لها رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان  وزكتها لجنة البطالين للتضامن مع الموقوفين من أبناء غرداية في الاحداث الاخيرة  .

الوقفة الاحتجاجية انتهت في حدود منتصف النهار بشكل سلمي حيث انسحب الجميع بهدوء مع اخذ صور تذكارية لبعضهم مع ابناء الوادي وفي ساحتها المميزة .

وكان الجميع يتوقع على ان وقفة الوادي ستشهد انفلاتا امنيا لحجم الاحتقان في الشارع المحلي وهو ماجعل قوات الامن تستعد بشكل خاص لهذا اليوم من خلال تكثيف انتشارها بالشوارع المحيطة بمكان الوقفة الاحتجاجية وبالطريق العام الى غاية الساعة التاسعة صباحا عندما بدات الوقود تصل بشكل متقطع.