author-picture

icon-writer الشروق أون لاين- علي.ب

تأهّل اتحاد العاصمة، الثلاثاء، إلى نهائي كأس الإتحاد العربي للأندية، بعد فوزه على المضيف النادي الإسماعيلي المصري بواقع ركلات الترجيح (3-4)، وذلك إثر انتهاء اللقاء في وقته الأصلي بالتعادل السلبي.

وأجريت المباراة بملعب الدفاع الجوي بالقاهرة ضمن إطار إياب نصف نهائي المسابقة العربية للأندية تحت إدارة طاقم تحكيم من قطر، بعد أن انتهى لقاء الذهاب - الذي أجري بالجزائر مؤخرا - بنفس حصيلة التعادل السلبي.

وشهدت المباراة إهدار لاعبي "سوسطارة" لعديد الفرص السانحة للتسجيل، على غرار تلك التي أتيحت للمهاجم أحمد قاسمي وبدرجة أقل زملائه مختار بن موسى وزين الدين فرحات ونور الدين دهام.

وخلال سلسلة ركلات الترجيح، سجّل للإتحاد كلّ من متوسطي الميدان ساعد تجار ونسيم بوشامة والمدافعين محمد الربيع مفتاح ومختار بن موسى، بينما أهدر المهاجم نور الدين دهام فرصته، في حين صدّ الحارس محمد الأمين زماموش ركلتي جزاء من خمس نفذت.

وما إن انتهت ركلة جزاء بن موسى التي أعلنت تأهّل "سوسطارة" للنهائي، حتى اجتاح بعض أنصار الفريق المحلي أرضية الملعب محاولين النيل من لاعبي الإتحاد، وكادت الأمور تنحرف إلى ما لا يحمد عقباه فوق المستطيل الأخضر والمدرجات الأمر الذي استدعى تدخل قوات الأمن لتحييد المشاغبين وقد أرغموا على تفريقهم بواسطة الغازات المسيلة للدموع، ناهيك عن استعمال جماهير الإسماعيلي لأشعة "الليزر" ضد أشبال المدرب رولان كوربيس لاسيما خلال سلسلة ركلات الترجيح. 

وسيتعرّف اتحاد العاصمة ليلة هذا الأربعاء، على منافسه في المباراة النهائية وذلك بعد إجراء مباراة الرجاء البيضاوي المغربي وضيفه العربي الكويتي، ذات الفريقين اللذين تعادلا بنتيجة (1-1) خلال لقاء الذهاب.

ويجري أبناء الرئيس علي حداد المباراة النهائية ذهاب خارج القواعد في الـ 24 من أفريل الحالي، على أن يلعبوا شطر الإياب بالجزائر في الـ 14 من ماي المقبل.

يشار إلى أن اتحاد العاصمة - الذي تتزيّن رفوف خزانته بـ 5 ألقاب بطولة وطنية و 7 تتويجات خاصة بكأس الجمهورية - لم يسبق له تنشيط نهائي مسابقة إفريقية أو عربية، وبالمقابل خاض نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكؤوس وخسره عام 1969.