author-picture

icon-writer م‮.‬علال

سيواجه المنتخب الوطني لكرة القدم، نظيره البوركينابي في الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، ويملك "الخضر" فرصة ثمينة لبلوغ النهائيات العالمية، حيث يوجد في أحسن رواق لذلك بما أنه تفادى لقاء منتخبات قوية، وكذا أفضلية استقباله منافسه على أرضه‮ ‬وأمام‮ ‬جماهيره‮ ‬في‮ ‬لقاء‮ ‬الإياب‮.‬

أسفرت قرعة الدور الفاصل المؤهل لكأس العالم 2014، التي أجريت منتصف نهار أمس بمقر الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم بالعاصمة المصرية القاهرة، بحضور ممثلين عن المنتخبات المتأهلة، يتقدمهم رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم محمد روراوة، عن مواجهات قوية ستجمع المنتخبات‮ ‬العشر‮ ‬المتأهلة‮ ‬إلى‮ ‬هذا‮ ‬الدور،‮ ‬فيما‮ ‬جاءت‮ ‬القرعة‮ "‬رحيمة‮" ‬بالمنتخب‮ ‬الجزائري‮ ‬الذي‮ ‬سيواجه‮ "‬الخيول‮" ‬البوركينابية‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يسبق‮ ‬لها‮ ‬المشاركة‮ ‬في‮ ‬العرس‮ ‬الكروي‮ ‬العالمي‮.‬

وبالنظر‮ ‬لنتائج‮ ‬باقي‮ ‬المباريات،‮ ‬فإن‮ "‬الخضر‮" ‬في‮ ‬أفضل‮ ‬رواق‮ "‬على‮ ‬الورق‮" ‬لحسم‮ ‬تأشيرة‮ ‬التأهل،‮ ‬بما‮ ‬أنهم‮ ‬تفادوا‮ ‬الوقوع‮ ‬في‮ ‬مواجهة‮ ‬منتخبات‮ ‬قوية‮ ‬على‮ ‬غرار‮ ‬مصر‮ ‬والكاميرون‮ ‬والسنغال‮.‬

كما‮ ‬أن‮ ‬القرعة‮ ‬جاءت‮ ‬وفق‮ ‬ما‮ ‬يشتهيه‮ ‬مدرب‮ "‬الخضر‮"‬،‮ ‬البوسني‮ ‬وحيد‮ ‬خاليلوزيتش‮ ‬الذي‮ ‬كشف‮ ‬في‮ ‬أخر‮ ‬ظهور‮ ‬إعلامي‮ ‬له‮ ‬بأنه‮ ‬يريد‮ ‬تفادي‮ ‬مواجهة‮ ‬منتخبين‮ ‬في‮ ‬الدور‮ ‬الفاصل،‮ ‬وكان‮ ‬يقصد‮ ‬بذلك‮ ‬مصر‮ ‬والكاميرون‮.‬

وسيستفيد‮ "‬المحاربون‮" ‬من‮ ‬أفضلية‮ ‬إجراء‮ ‬لقاء‮ ‬إياب‮ ‬الدور‮ ‬الفاصل‮ ‬بالجزائر‮ ‬في‮ ‬الفترة‮ ‬ما‮ ‬بين‮ ‬15‮ ‬و19‮ ‬نوفمبر‮ ‬المقبل،‮ ‬فيما‮ ‬يجري‮ ‬لقاء‮ ‬الذهاب‮ ‬ما‮ ‬بين‮ ‬11‭ ‬و15‮ ‬أكتوبر‮ ‬بالعاصمة‮ ‬البوركينابية‮ ‬واغادوغو‮.‬

وسيختار‮ ‬المدرب‮ ‬البوسني‮ ‬على‮ ‬الأرجح‮ ‬يوم‮ ‬18‮ ‬أو‮ ‬19‮ ‬نوفمبر‮ ‬للعب‮ ‬المباراة،‮ ‬كي‮ ‬يكسب‮ ‬مزيدا‮ ‬من‮ ‬الوقت‮ ‬للتحضير‮ ‬الجيد‮ ‬للقاء‮.‬

وتملك المنتخبات المشاركة في الدور الفاصل مهلة إلى غاية يوم الجمعة المقبل لتحديد المواعيد النهائية للمباريات والملاعب التي ستجرى عليها، بحسب المراسلة التي بعثت بها الفيفا إلى الإتحاديات الكروية المعنية مطلع الأسبوع الجاري.

وجاءت باقي نتائج القرعة على النحو التالي: كوت ديفوار مع السنغال في إعادة لمواجهتهما في التصفيات الخاصة بكأس أمم إفريقيا 2013، والتي شهدت تأهل كوت ديفوار بعد مباراة مشحونة في داكار يوم 13 أكتوبر 2012، وعرفت توقف المواجهة بسبب أعمال الشغب التي شهدها ملعب ليوبولد سينغور في داكار، وأدت إلى معاقبة المنتخب السنغالي باستقبال منافسيه خارج أرضه لمدة عام كامل، ويلتقي منتخب إثيوبيا مع نيجيريا، فيما سيصطدم منتخب غانا بنظيره المصري، ويلتقي المنتخب التونسي بنظيره الكاميروني.