author-picture

icon-writer دليلة.ب

قررت وزارة السكن والعمران والمدينة، احتساب آخر تسجيل لمكتتبي برنامج "عدل" الجديد، بالنسبة للمواطنين الذين سجلوا أكثر من مرة، مع إلغاء كل التسجيلات التي سبقت التسجيل الأخير دون إقصاء من كرروا العملية عدة مرات، وأوضح عبد المجيد تبون، أن الوزارة ارتأت منح فرصة لفئة المسجلين أكثر من مرة، غير أنه سيتم احتساب آخر تسجيل لها، على اعتبار أنها تسببت في تعطيل اكتتاب باقي المواطنين من خلال التأثير على الموقع، بعد أن أحصى الموقع الالكتروني الذي أنشئ خصيصا لإنجاح العملية 3800 جزائري أرسلوا استماراتهم أكثر من 22 مرة.

وقال تبون، أنه تم الشروع في دراسة طلبات المسجلين في البرنامج الجديد لسكنات البيع بالإيجار للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل"، من خلال التحقق من المعلومات التي صرح بها المكتتبون، بالموازاة مع تحويل الملفات على البطاقية الوطنية للسكن، إذ تم تحويل قرابة 200 ألف طلب للتحقق ما إن كان أصحابها يملكون سكنات أو سبق وحصلوا على إعانة من الدولة لاقتناء او بناء مسكن، ولفت الوزير في تصريح للتلفزيون الجزائري أمس الأول، أن عملية "غربلة الملفات" في إطار عملية الاكتتاب للبرنامج القاضي بإنجاز 230 ألف وحدة سكنية عبر التراب الوطني، ستخص أيضا التحقق من 5 وثائق يقدمها المكتتبون منها على الخصوص أماكن الإقامة ومستوى الدخل المطلوب للاستفادة من هذه الصيغة والمحدد بين 24 ألف دينار إلى 108 ألف دينار، أو إذا كان المكتتب مصرحا به فعلا لدى الضمان الاجتماعي، حيث أكد الوزير أن مصالحه لديها الإمكانات لمراقبتها، مشيرا من جانب آخر، إلى انه تم إلى غاية يوم الأحد تسجيل حوالي 20 مليون زيارة للموقع الالكتروني الخاص للاكتتاب في البرنامج الذي افتتح قبل أسبوع، وقارب عدد المسجلين 459 ألف شخص من الجنسين من إجمالي 1.5 مليون ملأوا استمارة التسجيل، لافتا إلى الإقبال الكبير الذي عرفه الموقع منذ اللحظات الأولى لإطلاقه، حيث بلغ عدد من سجلوا من 2 إلى 5 مرات 85200 شخص، فيما أحصى الموقع إرسال 3800 شخص استماراتهم حتى 22 مرة. 

وطمأن الوزير بخصوص قدرة المؤسسات الوطنية والأجنبية التي تم اختيارها على انجاز البرنامج الجديد لوكالة "عدل" في مدة 24 شهرا، مؤكدا أن عدة ولايات شرعت في انجاز حصصها من المشروع ومنها العاصمة التي انطلق بها البرنامج على مستوى 4 مواقع، مضيفا بأن التأخر الذي شهده برنامج عدل لسنة 2001 لن يتكرر والمدة المحددة في الصفقة في إطار البرنامج الجديد هي 24 شهرا قد تزيد بثلاثة أو أربعة أشهر لإنجاز المرافق العمومية الملحقة بالأحياء السكنية -حسب تبون-، ويرتقب إطلاق انجاز 230 ألف وحدة سكنية ضمنها 90 ألف للعاصمة، سيتم انجازها بولاية الجزائر وبعض الأقطاب المحاذية للولاية بكل من تيبازة، بومرداس، البليدة.