author-picture

icon-writer الشروق أونلاين

كشفت التحقيقات الأخيرة للدرك الوطني في قضية اختطاف وقتل الطفلة شيماء، قبل عشرة أشهر، أن السبب الرئيس في مقتلها يعود إلى خلاف حول مبلغ مالي حدث بين القاتل ووالد الطفلة، حيث كان والد الضحية يدين للقاتل بمبلغ مالي تأخر الوالد في سداده ما دعا الجاني إلى الانتقام منه "بطريقته الخاصة".

 وقال بيان لخلية الاتصال لقيادة الدرك الوطني في بيان لها، الإثنين، أن عملية توقيف القاتل "جرت بنجاح برغم من محاولة الجاني التملص والفرار عن طريق تسلقه جدران مسكنه".

وأفاد بيان الدرك الوطني أنه "أثناء تفتيش المعني عثر بحوزته على بطاقة التعريف الوطنية بهوية مستعارة، حيث اقتيد إلى مقر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالمعالمة بالعاصمة  لمباشرة التحقيق.

وأوضح البيان أيضا أن العملية "جرت بالتنسيق التام مع السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة القليعة لحظة بلحظة"، الذي حضر بدوره إلى عين المكان فور إلقاء القبض على الجاني.

وكانت قضية مقتل الطفلة شيماء قد شغلتن الرأي العام الوطني، بالنظر للطريقة البشعة التي قتلت بها الصبية البالغة 8 سنوات.