author-picture

icon-writer واج

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، محمد بن مرادي، أن نسبة تحصيل القروض لدى الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب بلغت 63 بالمائة.

وأوضح بن مرادي على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية أن "نسبة تحصيل الديون المستحقة لدى الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب بلغت إلى يومنا هذا 63 بالمائة فيما يشكل باقي القروض محل منازعة".

وبخصوص الصندوق الوطني للتأمين على البطالة قال السيد بن مرادي أن نسبة تحصيل القروض بلغت 52 بالمائة مفندا بذلك فكرة أن الشباب لا يسددون ديونهم.

وذكر الوزير انه في مجال جهاز دعم التشغيل و تحسين التمهين الذي أطلق سنة 2008 تم إحداث معدل 700.000 منصب شغل في السنة أي 4 ملايين منصب شغل منذ خمس سنوات موضحا انه تم إنشاء 270.000 مؤسسة مصغرة في إطار ترتيبات الصندوق الوطني للتأمين على البطالة و الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب.

كما أشار إلى أن جهاز المساعدة على الاندماج المهني سمح باستحداث 3 ملايين منصب شغل في غضون خمس سنوات مشيرا إلى أن مبلغ 15.000 دج الممنوح للشباب شهريا في إطار هذا الترتيب يعتبر تعويضا للمرافقة من اجل تحسين قابليتهم للتوظيف و تحضيرهم للاندماج في عالم الشغل.

وفي سؤال عن إمكانية مراجعة القوانين الأساسية للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب سجل انه "لا يجب استبعاد شيء" موضحا انه ستتم دراسة إمكانية الترخيص للشباب بالتوظيف أولا ثم التصريح بعد ذلك للوكالة الوطنية للشغل دون أن نجعل من ذلك قاعدة عامة.

وذكر في هذا الصدد أن الهدف الرئيسي من هذه الترتيبات يتمثل في تمكين الشباب من اكتساب تجربة و تحسين قابليتهم للتوظيف.