author-picture

icon-writer زقاي الشيخ

وصل وفد حركة مجتمع السلم حمس صباح الجمعة، إلى مدينة القرارة في مبادرة للم شمل الإخوة الفرقاء من مالكية وأباظية، و هدا بعد الأحداث الأليمة التي شهدتها مدينة القرارة في الـ 22 نوفمبر الماضي .

 

وضم الوفد الممثل لتكتل الجزائر الخضراء، أسماء لأربعة نواب من المجلس الشعبي الوطني كلهم من حركة مجتمع السلم على رأسهم رئيس مجلس الشورى الوطني بالحركة قدودة بوبكر بعدما كان مقررا قدوم رئيس حركة حمس الدكتور عبد الرزاق مقري شخصا إلى المنطقة في مبادرة أطلاقتها الحركة لإجراء لقاءات انفرادية حول مخلفات أحداث القرارة الأخيرة ومعرفة مادا جرى بهده المدينة والسعي بين الطرفين للتوصل إلى عقد صلح يعيد الهدوء التام و الاستقرار إلى المنطقة .

وقد تم الجلوس صباحا مع مجلس أعيان المالكية المكون من 25 عضوا بحي أولاد سي أمحمد الشعبي على أن يكون هناك لقاءا أخر بعد صلاة الجمعة سيجمعأعضاء الوفد مع مجلس أعيان الأباظية .    

وعلمت الشروق، أن وفد حركة حمس سيجتمع يوم السبت بوالي ولاية غرداية، لإتاحة فرصة مشاركة كل الأطراف الفاعلة في المنطقة في مشكل القائم في مدينة القرارة،  ووضع خريطة طريق تلزم كل طرف بالعمل على نبد كل أشكال العنف و ترجيح كفة التسامح وترسيخ ثقافة التعايش بين السكان المحليين