الوطني محليات
قراءات (5424)  تعليقات (0)

ألقي عليهم القبض متلبسين بالتخريب وحرق ممتلكات عامة وخاصة

حبس 6 "متورطين" في أحداث غرداية

س.ع / حكيم عزي
صورة:(الأرشيف)

موقعون على هدنة بريان يدعون إلى توحيد الصف في غرداية

وضع ستة أشخاص من المشتبه فيهم التورط في المواجهات التي حدثت بين شباب في مدينة غرداية مؤخرا رهن الحبس المؤقت حسب ما استفيد أمس من مجلس قضاء غرداية.

وذكر المصدر أنه تم القبض على هؤلاء الأشخاص في حالة تلبس وهم يقومون بأعمال تخريب وتكسير وحرق ممتلكات عامة وخاصة إضافة إلى التعدي على هيئة نظامية بالضرب والجرح عن طريق الرشق بالحجارة. 

كما تم وضع تسعة أشخاص آخرين ممن يعتقد أنهم شاركوا في هذه المواجهات تحت الرقابة القضائية. ولايزال التحقيق جاريا لتحديد المسؤولين عن هذه الأحداث كما أضاف المصدر. 

وأشار المصدر حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، إلى توقيف أيضا شابين من ولايتين مجاورتين ألقي القبض عليهما وهما في حالة تلبس بالقيام بالتكسير وسرقة المحلات التجارية، مضيفا أن هذين الشابين قاما باستغلال هذه الأحداث من أجل السرقة وقد تم إيداعهما رهن الحبس المؤقت. 

وكانت مواجهات قد اندلعت بين شباب حيي المجاهدين وقصر غرداية الأسبوع الماضي قبل أن تمتد إلى أحياء أخرى بالمدينة ويتحول المشهد إلى تخريب وحرق ونهب للمحلات التجارية. 

وسمح تواجد قوات الأمن بالسيطرة على الوضع وعودة الهدوء إلى المنطقة، وقد تم إحصاء حوالي ستين جريحا خلال هذه الأحداث دون تسجيل خسائر في الأرواح وفق ما أشار إليه مصدر طبي.

 

موقعون على هدنة بريان يدعون إلى توحيد الصف في غرداية

كشف الدكتور داود بورقيبة، ممثل هيئة الجماعة المزابيين في بريان بولاية غرداية، وأحد موقعي بروتوكول السْلم والهدنة في 29 جوان 2010، حول أحداث بريان أن الفتنة الأخيرة التي شهدتها وسط عاصمة ميزاب منبوذة شرعا وقانونا، ولا يمكن السكوت عن الاقتتال بين الإخوة المالكية والاباضية مهما كانت الدواعي، موضحا أن دور وأجر العقلاء والمشايخ في إطفاء نار الفتنة هو أعظم من الصيام والصدقة ، وقال محدثنا أن نموذج السّلم في بريان ساهمت فيه الدولة بشكل كبير، وهي قادرة على ذلك في غرداية وما ذلك على الله بعزيز.

محدثنا قال أن موقظ الفتنة لا يحب الجزائر خاصة ونحن مقبلون على انتخابات رئاسية، مؤكدا أن تاريخنا واحد وعادتنا واحدة ولا مبرر لقبول المكائد والدسائس، ويجب أن نتفطن لذلك بنبذ الخلاف والبحث عن مواطن الخلل، علما أن فتنة بريان كانت أعظم وأشد وسقط فيها شهداء ــ يقول محدثنا ــ ورغم ذلك نجحنا في تجاوز المحنة، وهو ما ينبغى أن يتسنى به إخوتنا في غرداية، مذكرا بحجّة الوادع التي حرّم فيها الرسول الكريم سفك الدماء وترويع الناس، كما يجب الاستفادة من الطاقات الشبانية التي تزخر بها المنطقة.

من جانبه ذكر الأستاذ بشير قوادري، ممثل المجلس المالكي في بريان، أن الأحداث الأليمة بحاجة إلى ثقة بين الطرفين ثم توثيقها على وثيقة رسمية ترعاها الدولة والأطراف الفاعلة، قائلا أن الفتنة عظيمة ونصيحتى توحيد الصف وإعلاء كلمة الحق والدين لحقن الدماء لأنها من الكبائر، ويجب صدق النويا بين الطرفين قائلا "إخوتنا الإباضية مهيكلون جيدا، وهو ما يجب أن يقوم بها إخوتنا المالكية على غرار ما هو مجود في بريان، من أجل سد المنافذ ومحاصرة منبع الفتن وإطفائها بمعاونة السلطات والعقلاء ولهذا ليس مستحيلا" . 

الشروق تي في

ألقوا بالمبادرات السياسية إلى الشارع.. لا يحتضنها الشعب !
تونس: آخر يوم قبل الاقتراع تفاؤل بالقادم على الرئاسة
الحرفيون يقاطعون زيارة الوزيرة المنتدبة للصناعات التقليدية
زبائن الجوية الجزائرية يشتكون تأخر الرحلات في المطارات
مبادرة "الأفافاس" في رحلة البحث عن الثقة
زلزال يضرب بلدية الشبلي بولاية البليدة دون خسائر
الخطأ الطبي ..بين الطبيب والمستشفى والمحكمة من المسؤول؟
كابوس الجزائريين مع الرحلات الجوية متواصل
مختصون يبحثون آليات تعويض الفوائد البنكية بالبيض
الموالون متخوفون من تأثير منح إمتياز إستغلال السهوب على تربية المواشي
الشروق نيوز في قلب المعارك بين الطوارق وقبيلة التبو في عمق الصحراء الليبية
الرقص الشعبي لفلسطين حاضر بقوة بمهرجان الموسيقى العالمية
الداخلية تحدد 21 ديسمبر موعدا لإيداع بن فليس طلب اعتماد حزبه
دنيا ضحية أخرى للأخطاء الطبية
الموالون بحمام الضلعة يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق حول العقار الفلاحي
المدية: 28 عائلة تقطن سكنات هشة بحوش وسط المدينة
سلال يوفد لجنة تحقيق حول ارتفاع حالات السرطان بسكيكدة
العائلات المقصية من الترحيل ببراقي تقضي ليال في العراء
بسكرة: تقييم مشاركة الجزائر في المعرض الدولي للتمور بأندونيسيا
تبادل ثقافي بين شعراء سوف وشعراء الدوز بتونس

(6 مشاركة) شارك برأيك

2014-12-19

● هل ستنجح الوساطة الجزائرية في أزمة مالي؟

تستأنف شهر جانفي القادم، مفاوضات السلام بين حكومة مالي والحركات المتمردة في الشمال، من أجل توقيع اتفاق سلام بوساطة دولية تقودها الجزائر....

شارك

آخر المشاركات

مدام ان الجزائر في معترك المفاوضات يتحتم عليها ان تلعب الدور المنوط بها و الجزائر بلدنا له من الخبرة الدبلوماسية ما يعزز تحقيق انتصار دبلوماسي خاصة على الصعيد الخارجي من خلال نخبة من الرجال الاكفاء الذين يقودون هذه المهمات الكبيرة و نعني بهم رمطان لعمامرة و عبد القادر مساهل.

بواسطة: عبد الكريم 2014/12/21 - 14:01