قالت أن بداية السنة الهجرية لا تحدد بقرار إداري

جمعية العلماء تنتقد خطوة الوزارة وتفتي بصيام عاشوراء الثلاثاء المقبل

date 2016/10/04 views 43632 comments 75
author-picture

icon-writer عبد الرزاق/ب

صحافي بموقع الشروق أونلاين، متابع للشؤون السياسية والوطنية

انتقدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، إعلان وزارة الشؤون الدينية الاثنين أول أيام السنة الهجرية بقرار إداري، لأن الأحكام الفقهية لها موجباتها الشرعية حسبها.

وأكدت الجمعية في بيان لها وقعه الدكتور محمد هندو عضو لجنة الفتوى، أن "ثبوت الشهر مسألة قضائية تترتب عليها حقوق لله، وحقوق للعباد، والأحكام الفقهية تناط بموجباتها ومتعلقاتها الشرعية، لا بالإجراءات الإدارية".

وأفتت الجمعية بصيام اليومين التاسع والعاشر من محرم (عاشوراء)، وفقا لثبوت الرؤية وليس حسب قرار الوزارة".

وأوضح  البيان أنه "بالنسبة لتاسع وعاشر محرم هذا العام؛ بما أن الوزارة أعلنت عن أول محرم بإجراء إداري، بدون اعتماد على الرؤية، وحيث ثبت الشهر في عامة البلاد العربية بيوم سابق عما أجرته الوزارة، فالصيام يكون تبعا لثبوت الشهر، لا للإجراء الإداري، والله الموفق".

من جهته أكد تهامي بن ساعد المكلف بالدعوة والإرشاد بالجمعية أنه "بما أن ثبوت الهلال اعتبر يوم الاحد فإن صيام عاشوراء يوافق الثلاثاء المقبل ويسن صيام يوم قبله أو يوم بعده مخالفة لليهود".

وأضاف "وهذا للأسف خلاف ما أعلنته وزارة الشؤون الدينية حيث اعتبرت أول محرم يوم الاثنين، قبل أسبوع من ختام شهر ذي الحجة مع أن العبرة بالرؤية وإتمام العدة وبررت ذلك بأنه إجراء إداري ولهذا فاالاصل أن أول محرم يوم الأحد وعاشوراء يوم الثلاثاء".

وكان وزير الشؤون الدينية محمد عيسى قد أكد على هامش افتتاح السنة الثقافية للمركز الإسلامي بولاية البليدة، "إن تأخير أول محرم إلى يوم الاثنين، مجرد إجراء إداري يتماشى مع رؤية الإدارة لكون اليوم مدفوع الأجرة وأنه لا حرج في عدم اعتماد رؤية الهلال".

  • print