مؤسسات "ترهج" الجزائريين والوزارة "شاهد ماشافش حاجة"

مسامير في الخبز.. "شمة" ودود في حفاظات الأطفال وفئران في السميد..ǃ

date 2016/10/07 views 66304 comments 20
  • جمعيات المستهلكين تنتقد صمت الوزارة وغياب التحقيقات
author-picture

icon-writer حكيمة حاج علي

صحافية بقسم المجتمع بجريدة الشروق اليومي

يتكرر سيناريو عثور المستهلكين على أشياء غريبة في المنتجات.. فلم تعد الظاهرة تقتصر على تعفن المواد الغذائية وانتهاء مدة صلاحيتها، بل تعدتها إلى احتواء بعض المواد الغذائية على أشياء لا تخطر على بال مثل المسامير، الكباسات، الذباب وحتى الفئران، و"الشمة".. وهو ما يستدعي دق ناقوس الخطر ويستوجب تدخل السلطات لوقف مثل هذه التجاوزات التي تهدد صحة المستهلك الجزائري.

بالعودة إلى أهم التحذيرات التي قامت بها جمعية حماية المستهلك، بعد أن بلّغ مستهلكون عن بعض الأشياء الغريبة التي عثروا عليها داخل المنتجات الغذائية، التي سردها لنا مصطفى زبدي مؤكدا وجود أمور يندى لها الجبين. والغريب في الأمر حسبه أنها لا تزال تتكرر، حيث فوجئ مواطنون بعثورهم على دود وشمة في حفاظات خاصة بالأطفال الصغار، ومسامير في الخبز، حيث دعت الجمعية المواطنين إلى ضرورة توخي الحذر والإبلاغ عن أي تجاوز، خاصة بعد العثور على مسامير داخل الخبز، وبعد فترة قصيرة تم الإبلاغ عن العثور على كباسات داخل الحلويات.

كما فوجئ بعض المستهلكين، حسب محدثنا بالعثور على الذباب والـ"كرطون" في العصائر..

وكشف زبدي أن بعض الأمور لا يتم اكتشافها بالعين المجردة إلا بعد القيام بالتحاليل التي تبين ماهيتها. وقال إن الخطأ وارد في بعض التعاملات إلا أن ما يتعلق بصحة المستهلك لا يقبل الخطأ فيه بأي حال من الأحوال.

وكشف محدثنا أن الجمعية تتدخل في كل مرة تتكرر فيها مثل هذه الأخطاء من خلال إنذار المتعامل الاقتصادي وإخطار السلطات المعنية لأجل إلزام المتعامل باحترام شروط النظافة أو مراقبته في مصنعه. وهذه الخطوة تؤتي ثمارها خاصة مع المتعاملين الجزائريين، الذين يتجاوبون مع الأمر بطريقة إيجابية، عكس المتعامل الأجنبي الذي يتعامل معهم باستعلاء، بل يشكك في صحة الشكاوى المقدمة.

ودعا زبدي المستهلك الجزائري إلى ضرورة التحلي بثقافة التبليغ، للحد من مثل هذه التجاوزات التي تهدد صحته مباشرة.

  • print