عبدة الشّيطان في الجزائر!

date 2016/10/10 views 3814 comments 24
رشيد ولد بوسيافة

رئيس تحرير مكلف بالمتابعة

لأول مرة أسمع وزيرا في الحكومة يتحدث عن وجود عبدة الشّيطان في الجزائر، ولأول مرة يتم طرح قضية انتشار الأفكار المنحرفة على هذا المستوى في الخطاب الحكومي، ما يطرح العديد من التساؤلات حول حقيقة هذا التهديد التي تمثله الحركات الباطنية المنحرفة التي تستغل وسائل الاتصال الحديثة للانتشار والتوسع في الجزائر.

هل فعلا وصل خطر هذه الحركات المنحرفة إلى هذه الدرجة، أم أن في الأمر تضخيما ومبالغة لبعض الانحرافات الفكرية وتحويلها إلى خطر كبير يهدد الأمن القومي الجزائري؟ وهل صحيح أن عبدة الشيطان موجودون في الجزائر؟ وأنّ الإسلام في الجزائر في خطر لدرجة يجمع فيها وزير الشؤون الدينية والأوقاف كل إطارات وزارته ويعلن الحرب ضد هذه الحركات الهدامة للدين والمجتمع.

وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا تمت فرملة مشروع  المرصد الوطني للتطرف الديني والانحرافات المحلية الذي اقترحه وزير الشؤون الدينية والأوقاف، ودافع عنه كثيرا وعلق عليه آمالا كبيرة في تحقيق الأمن الفكري للجزائريين في ظل هذه الهجمات المتتالية، والتي آخرها محاولة نشر فكر الطائفة الأحمدية التي تبشر بوجود نبي جديد بعد خاتم الأنبياء والرسل.

وهل يكفي المقترح الجديد للوزير محمد عيسى بإنشاء مركز بحوث على مستوى الوزارة لمتابعة الظاهرة لتعويض المرصد الذي كان يفترض أن يجمع العديد من القطاعات الوزارية لتكون له آليات العمل الميداني ضد هذه الجماعات المنحرفة؟

ولماذا يتم الحديث عن انحرافات الأحمدية والمتشيعين وعبدة الشّيطان فقط، ولا نسمع كلاما رسميا حول نوادي الرّوتاري التي تنتشر في الولايات وتنشط في الخفاء والعلن، على الرّغم من علاقاتها الوثيقة بالماسونية العالمية المتصلة بالصهيونية؟ وكيف مرت الإساءة الصّادرة من هؤلاء في حقّ رائد النهضة عبد الحميد بن باديس؟ بل لماذا لم نسمع إدانة رسمية لفضيحة التّعزية والتّرحم على روح الرئيس الصهيوني الهالك بيريز شمعون، من قبل هذا النّادي المشبوه؟

هي تساؤلات يحق لنا طرحها وانتظار الإجابة من المسؤولين، لأن الأمر يتعلق بالأمن الفكري للجزائريين الذي أصبح مهددا بشهادة الوزير محمد عيسى، الذي طالما حذر من هذه الحركات المتطرفة التي تستهدف وحدة الجزائريين وسلامة تدينهم.

  • print