بعد رحيل "آسيا جبار" بلقب "مرشحة"

هل يفوز أدونيس بجائزة نوبل للآداب هذا الخميس

date 2016/10/12 views 1577 comments 4
author-picture

icon-writer ق. ث

من المنتظر أن يعلن، الخميس،عن الفائز بجائزة نوبل للآداب بعد طول انتظار أسال الكثير من الحبر وفتح الباب واسعا أمام التكهنات والمراهنات. ورأى محللون كثر في هذا التأخير إخلالا بالتقاليد ودليلا قويا على الصراع بين القيمة الأدبية والموقف السياسي.

ومن المنتظر أن يفوز هذا الخميس واحد من أربعة أسماء مرشحة– حسب صحيفة الغارديان- هم الروائي الياباني الشهير هاروكي موراكامي، الذي وصف بأنه الأكثر حظا وسبق أن دخل في التوقعات العام الماضي، بالإضافة إلى الشاعر العربي أدونيس، الذي يرد اسمه منذ عدة سنوات في الترشيحات، والكاتب الأمريكي فيليب روث، والكاتب الكيني نجوجي واثينغو.

ويبقى الروائي السوري أدونيس الورقة العربية التي لطالما استعملت في لعبة "نوبل" ولا تزال، دون أي احتمالات قوية للفوز. وهو ما حدث مع الروائية الجزائرية آسيا جبار التي رحلت حاملة لقب "مرشحة" لجائزة نوبل.

وفي حال حرصت الأكاديمية على مكافأة مصنفات تتداخل فيها القيم الأدبية بالمواقف العقائدية، فيمكنها أيضا اختيار البريطاني سلمان رشدي. فهي لم تندد بالفتوى الصادرة في حق كاتب "آيات شيطانية" في عام 1989 إلا في مارس الماضي، أي بعد نحو ثلاثين سنة من رفضها اتخاذ أي موقف في هذا الشأن بحجة التمسك باستقلاليتها.

ومن أوفر المرشحين حظا للفوز بجائزة عام 2016 أيضا النرويجي يون فوسه والإسرائيلي دافيد غروسمان والإيطالية إيلينا فيرانته.

  • print