ضربة نووية بجنوب البلاد لتطهير العالم من الإرهابيين!

مسلسل أمريكي يصوّر الجزائر بلدا للإرهاب وأرضا لآخر المعارك المدمرة

date 2016/10/14 views 27451 comments 81
author-picture

icon-writer ب.عيسى

صحافي، ومدير المكتب الجهوي لجريدة الشروق بقسنطينة

تعتبر السلسلة الأمريكية الشهيرة designated survivor أو الناجي المعيّن، من أشهر المسلسلات الأمريكية، التي تبثها قنوات آ.بي.سي، في السنوات الأخيرة والتي تمت ترجمتها إلى العشرات من اللغات، وهي حلقات خليط بين الدراما والإثارة، ولكن كُتّاب هذه السلسلة أقحموا الجزائر، بطريقة مسيئة إليها، في الحلقة التي ستبث نهاية شهر أكتوبر الحالي، في قصة تروي، وقوع أحداث إرهابية تطال بعض الأمريكيين في الجنوب الجزائري، بقيادة إرهابي جزائري يدعى ناصر ماجد، وهنا تتدخل القوات الأمريكية للقضاء على الأمير المزعوم والمكنى بالنسر، حسب السلسلة.

لا يتوقف المسلسل الذي من المفروض أن يثير بثه، تحفظ الجزائريين، عند حدود جانب الإثارة، وإنما يقحم الساسة الجزائريين بين مشاهده، عندما تقع القوات الأمريكية في الفخ، الذي نصبه الإرهابيون، فيتدخل الرئيس الأمريكي الذي يتقمص دوره الممثل توم كيركمان، للتشاور مع السلطات الجزائرية التي ترفض التدخل العسكري على أراضيها، ثم تصل الإثارة إلى أبعد درجاتها عندما تقرّر الولايات المتحدة الأمريكية القيام بهجوم نووي، على جنوب الجزائر، من أجل القضاء على الإرهابيين في مشهد مثير، سيجعل المشاهد يتعاطف مع المهاجمين طبعا، وتنتهي الحلقة بحرب شاملة على صحراء شاسعة تنتهي بدحر الإرهاب نهائيا من العالم، وكأنه يسكن الجزائر فقط؟

وشدّت هذه السلسلة التي أخذت عنوانا غريبا وهو "الناجي المعيّن"، عالم التلفزيون خلال هذه السنة 2016 بمعدل حلقة كل شهرين، في كل بلاد العالم، منذ الحلقة الأولى التي صوّر بطولتها الممثل الأمريكي كيفير سيديرلاند، كموظف صغير في مجلس الوزراء الأمريكي، يعيش في الظل، إلى أن تقوم جماعة إرهابية بإبادة كل المسؤولين الكبار في الولايات المتحدة الأمريكية، فيتحكم في زمام الأمور، ويتحول من رجل ظل إلى رجل أضواء، وتقسّم هذه السلسلة التي هي عبارة عن أفلام مطولة إلى حلقات، تعتمد على الحركة وتقدم الدهشة للمشاهدين، بدليل أن الملايين في العالم في انتظار الحلقة الخامسة من هاته السلسلة المثيرة التي من المفروض أن تبث في 26 من الشهر الحالي، على قنوات آ.بي.سي، ولكن للأسف سيتم ذكر الجزائر على أنها بلاد تأوي الإرهابيين، وتدخلها أمريكا فاتحة، في مشهد دام ومدمر وتقصف أرضها بالقنابل النووية من أجل تطهير الكرة الأرضية من الإرهاب؟

  • print