مفاوضات دولية جديدة حول سوريا في لوزان

date 2016/10/15 views 951 comments 1
author-picture

icon-writer أ ف ب - الشروق أونلاين

بعد ثلاثة أسابيع من الخلاف، تستأنف الولايات المتحدة وروسيا، السبت، في مدينة لوزان السويسرية لقاءاتهما حول سوريا بدون آمال كبيرة في تحقيق اختراق، بينما يتواصل قصف الطائرات الروسية والسورية للأحياء الشرقية لمدينة حلب.

ويعقد هذا الاجتماع الذي تحضره أيضاً دول المنطقة المتورطة عسكرياً في النزاع السوري، في أجواء من التوتر الكبير بين روسيا والغربيين الذين يتهمون موسكو "بجرائم حرب" في الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في مدينة حلب.

وتواصل الطائرات الروسية والسورية قصف هذه الأحياء منذ 22 سبتمبر.

ويأتي هذا الاجتماع بينما يتحدث عدد من الدبلوماسيين والخبراء عن احتمال استعادة نظام الرئيس بشار الأسد ثاني مدن سوريا، مما سيشكل انتصاراً رمزياً وإستراتيجياً حاسماً له منذ بدء النزاع في 2011.

وصرح مسؤول أمريكي يرافق وزير الخارجية جون كيري إلى لوزان، ليل الجمعة-السبت، إن اللقاء لا يهدف إلى تحقيق نتيجة فورية بل إلى دراسة أفكار للتوصل إلى وقف الأعمال القتالية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته، إن الولايات المتحدة التي لم تعد تريد بحث القضية السورية في لقاءات على انفراد مع موسكو، ترغب في حضور دول المنطقة "الأكثر تأثيراً على الوقائع على الأرض" إلى طاولة المفاوضات.

وتابع "لا أتوقع إعلاناً مهماً في ختام هذا اللقاء وستكون العملية بالغة الصعوبة".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: "لا أتوقع شيئاً محدداً من هذا الاجتماع". أما مكتب نظيره الأمريكي جون كيري، فقد أعلن أن "الموضوع الرئيسي للاجتماع سيكون الوحشية المتواصلة في حصار حلب".

ولم تتوقف الاتصالات الهاتفية بين كيري ولافروف، لكنها المرة الأولى منذ نهاية سبتمبر التي يجتمعان فيها للتفاوض بحضور تركيا والسعودية وقطر الدول الداعمة للمعارضة. كما أعلنت إيران التي تشارك عسكرياً إلى جانب الجيش السوري، مساء الجمعة، مشاركتها في الاجتماع.

وسيشارك المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا في اللقاء وكذلك ممثلون عن مصر والعراق والأردن.

ولم تدع الدول الغربية ولا سيما فرنسا وبريطانيا اللتان تبنتا مؤخراً موقفاً متشدداً حيال موسكو.


السيطرة على حلب بأي ثمن 

ما الذي يمكن أن ينتج عن هذه المحادثات الجديدة بينما تجري واشنطن وموسكو مناقشات منذ سنة ونظمتا عشرات الاجتماعات وأبرمتا اتفاقين لوقف إطلاق النار لم يصمدا أكثر من أيام؟.

وقال كريم بيطار من معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية: "يمكننا أن نتصور أن القوتين العظميين ستمارسان ضغوطاً على حلفائهما لمحاولة انتزاع اتفاق لوقف إطلاق النار".

لكنه رأى أيضاً أن "الروس يحاولون تعزيز تقدمهم إلى أقصى حد قبل أن يصل إلى السلطة خليفة (الرئيس الأمريكي) باراك أوباما، وعلى الأرجح هيلاري كلينتون التي ستكون أكثر حزماً بشأن سوريا من الرئيس الحالي".

من جهته، رأى مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، إن "عنف الغارات يدل على أن هناك قراراً روسياً بالسيطرة على شرق حلب بأي ثمن".

ومنذ بداية الهجوم على الأحياء الشرقية من حلب حيث يعيش 250 ألف شخص، قتل أكثر من 370 شخصاً معظمهم من المدنيين حسب المرصد السوري. وبين الضحايا أكثر من 130 طفلاً كما تقول منظمة "سيف ذي تشيلدرن" غير الحكومية.

ويؤكد النظام السوري وحلفاؤه الروس أنهم يقصفون حلب للقضاء على "الإرهابيين". وفي مقابلة مع صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" الروسية نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، قال الرئيس السوري بشار الأسد، إن استعادة حلب ستشكل "منطلقاً للتحرك إلى مناطق أخرى وتحريرها من الإرهابيين".

ورداً على سؤال عن إمكانية قطع الصلة بين تركيا وإدلب (شمال غرب)، رأى الأسد إنه "لا يمكن قطع تلك الصلة لأن إدلب محاذية لتركيا.. وينبغي أن نستمر في تنظيف هذه المنطقة ودفع الإرهابيين إلى تركيا كي يعودوا من حيث أتوا أو قتلهم".


باتجاه إجلاء قسري للأحياء الشرقية 

وذكرت مصادر عدة، أن اجتماع لوزان سيدرس خطة اقترحها مؤخراً دي ميستورا، وتهدف إلى تأمين خروج آمن لمقاتلي تنظيم فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً الفرع السوري لتنظيم القاعدة).

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي، أن "الشيطان يكمن في تفاصيل هذه الخطة". وأضاف "سيتم إجلاء من؟ هل هم مقاتلو النصرة فقط أم سيكون الأمر نوعاً من الإجلاء القسري لكل سكان شرق حلب؟".

وتابع "حسب التقديرات التي أقر بها الروس، لا يتجاوز عدد مقاتلي النصرة الألف شخص. الروس يعترفون بذلك بأنهم يقصفون سكاناً مدنيين عددهم 260 ألف نسمة من أجل 900 شخص".

من جهة أخرى، وفي بيان مشترك، دعت أربع منظمات غير حكومية دولية بينها "سيف ذي تشيلدرن" المفاوضين في لوزان إلى إعلان وقف لإطلاق النار "لمدة 72 ساعة على الأقل" في حلب لإتاحة إجلاء الجرحى وإيصال مساعدات إنسانية.

ومنذ مارس 2011، أسفر النزاع في سوريا الذي ازداد تعقيداً وتدويلاً، عن سقوط أكثر من 300 ألف قتيل وتهجير الملايين وتدمير البنى التحتية. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 13.5 مليون سوري بينهم ستة ملايين طفل يحتاجون إلى مساعدة إنسانية.