يقطن منذ 12 سنة في قبو مساحته 4 أمتار

سفيان من سطيف يحلم بمكان يمُد فيه رجليه

date 2016/10/15 views 2554 comments 4
author-picture

icon-writer سمير مخربش

يعيش سفيان من سطيف في قبو عمارة حوله إلى مسكن يقطن فيه بمفرده وسط ظروف استثنائية لا تتناسب مع كرامة الانسان ولا يمكن لأي شخص أن يتحملها لبضع دقائق، فما بال سفيان الذي سكن في هذا القبر مدة 12 سنة ومرغم على مزيد.

المكان لا يتسع لأكثر من شخص لأن مساحته لا تتجاوز 4 متر مربع يقع تحت سلم العمارة بحي 200 مسكن بسطيف اتخذه سفيان مسكانا منذ 12 سنة، فطيلة هذه المدة سفيان يمارس حياته اليومية من مأكل ومشرب ومرقد وبطبيعة الحال دورة المياه غيرمتوفرة وعلى سفيان أن يقضي حاجته في ميضاء المسجد. هذا القبو الذي دخلناه يشبه القبر الموحش وهو عبارة عن رواق ضيق طوله 4 أمتار وعرضه حوالي واحد متر يوجد به فراش وخزانة صغيرة وتلفاز صغير وبعض اللوازم، وهو العالم الذي يعيش فيه سفيان ويحضر فيه الطعام بنفسه ويغسل ملابسه ويسهر على تنظيفه، وإذا امتد فيه لينام لا يمكن لشخص آخر أن يدخل معه، فالحركة لأكثر من شخص مستحيلة وحياة سفيان كلها اختصرت في هذا المكان الذي يشبه علبة الكبريت. فهو يستيقظ في الصباح للتوجه الى السوق لبيع الملابس وكسب قوت يومه، وفي المساء يعود الى قبره ليستشعر الموت كل ليلة ليعود للحياة في النهار.

الرجل أدرك الأربعين من عمره ولم يتمكن من الزواج، فقد دخل مرحلة الكهولة بعقلية العازب وبلا صاحبة ولا بنين وكل ذلك بسبب المسكن، فهو يقول بأنه يعيش في قبو فمن هذه التي تقبل أن تكون له زوجة في هذا المكان ورغم الاتصالات الحثيثة التي قام بها سفيان مع مختلف الجهات والتي صاحبها كمٌ هائل من الوثائق أمطر بها مختلف الإدارات ورغم ذلك المعني لايزال في قائمة الانتظار، وهو يعلم بأن قوائم السكن ينبغي أن تخصص فيها نسبة للعزاب الذين لم يتمكنوا من الزواج بسبب السكن، ولذلك فهو يناشد رئيس الدائرة ومن معه ان يتذكروا بأن هناك مخلوق يقطن في قبو عمارة منذ 12 سنة وحُلمه الوحيد مكان أوسع يمُد فيه رجليه.

  • print