"الشروق" تكشف قائمة المؤلفات المحظورة في الصالون الدولي

كتب التشيّع والتكفير وزواج المتعة وشارون والشعوذة.. ممنوعة

date 2016/10/16 views 11877 comments 26
  • قائمة أولية بـ131 كتاب أوقفتها لجنة القراءة
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية

تحوز مصالح الجمارك قائمة لـ129 كتاب ديني، سياسي، أمني، ممنوعة من الدخول إلى الجزائر وعرضها في صالون الكتاب الدولي المزمع انطلاقه نهاية الشهر الجاري، وهي العناوين التي لم يتحصل أصحابها على رخصة الدخول من الهيئة المخولة بمراقبة الكتاب وكذا تأشيرة العبور من شرطة الحدود.

في هذا الإطار، كشف رئيس مفتشية أقسام الجمارك للصنوبر البحري مفتش عميد عبد الباسط عروج في لقاء مع "الشروق"، أنه تنفيذا لتعليمات المدير العام للجمارك قدور بن الطاهر الذي أمر بضرورة الوقوف والسهر على عمليات المراقبة للكتب وإنجاح المعرض الدولي للكتاب، تم توزيع قائمة تتضمن الكتب التي رخصتها كل من وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وكذا وزارة الثقافة، على  الجمارك قصد مراقبة وتفتيش جميع الكتب التي تدخل عبر الميناء، الموانئ الجاف، المطارات والمراكز الحدودية.

وأوضح المسؤول ذاته أن عدد الحاويات التي وصلت إلى حد الآن تقدر بـ18 حاوية من 40 قدما، قادمة من مختلف الدول على غرار لبنان، العراق، مصر وهي ضيف الشرف، فرنسا، إيطاليا، الدانمارك، أمريكا، إنجلترا، وسوريا، وهي كتب صادرة عن 234 دار نشر فيما تحفظت الهيئة المخولة بمراقبة الكتاب على دخول أكثر من 129 عنوان وقد أبلغت السلطات الجزائرية دور النشر المالكة لها بعدم الترخيص لها لعرضها في الصالون الدولي للكتاب.

 

هذه الكتب ممنوعة من دخول الجزائر

ومن بين عناوين الكتب التي تم سحبها حاليا على مستوى خزينة قابض الجمارك بالصنوبر البحري "صافكس"، والتي وقفت عليها "الشروق" أمس، والممنوع عرضها خلال الصالون الدولي للكتاب لعدم حصول أصاحبها على تراخيص الدخول، "إعلام النساء الدمشقيات" للدكتور محمد مطبع الحافظ، "الإرهاب ومواجهته في العراق وسيناريوهات ما بعد داعش"، وهو كتاب من شأنه أن يهدد الأمن الفكري بمجموعة من الأفكار التي تأتي في معظم الأحيان من جماعات التطرف والتشدد الفكري، ومثيري الفتن ودعاة الفرقة والطائفية، "مذكرات أرييل شارون"، "الحقائق الكبرى حول مشاريع السلام لحل الصراع العربي الإسرائيلي"، إلى جانب منع جميع الصحف القادمة من سوريا، العراق، مصر ولبنان، إلى غاية حصول أصحابها على تراخيص عرضها من طرف وزارة الشؤون الدينية، كون المصاحف تحتاج إلى موافقة خاصة، والعملية مازالت متواصلة إلى غاية 26 أكتوبر الجاري، حيث يعمل أعوان وضباط الجمارك كل يوم إلى غاية الرابعة صباحا".

 

.. وهذه الكتب مرخص لها بالعرض

أما بعض العناوين التي تم الترخيص بعرضها وبيعها في الصالون الدولي للكتاب فيتعلق الأمر بكتب إسلامية على شاكلة "النحلة تسبح لله"، دينية "الكتاب والقرآن"، علم النفس "التوقف عن المماطلة وباشر العمل"، الإعلام الآلي"تعلم الدوس"، تعليمية "سلسلة قصص عاملية للأطفال"، ثقافة عامة "عجائب التنويم المغناطيسي والحاسة السادسة"، سياسية "الهروب من برلين"، كتب طبية "الجراحة العامة"، إلى جانب عناوين كتب في التاريخ، علم النفس، النساء والولادة والعناية بالحمل، الفلاحة والرياضيات".

 

600 مليار لصالون الكتاب ومشاركة 234 دار نشر

في سياق متصل، أكد مفتش عميد عبد الباسط عروج، أن جميع دور النشر التي ستشارك في الصالون الدولي للكتاب ملزمة بفتح حساب بنكي "INR" لتحويل إيرادات البيع بالدينار الجزائري، كما أن كل المعروضة مسرحة ببيعها في إطار الصالون الدولي للكتاب، خلال المدة المحددة للجمهور العريض، في إطار الحصة المخصصة من طرف الحكومة الجزائرية والمقدر بـ 6 ملايين دولار، أي 600 مليار سنتيم، ولا يمكن البيع بعد ذلك، إلى جانب ذلك يضيف محدثنا فإن الكتب التي يتم بيعها تخضع للجمركة، لدى الجمارك من دون رسوم وحقوق جمركية ومن دون شكليات بنكية.

كما يتم توجيه الكتب إلى مكان العرض، عند وصولها إلا مكاتب الدخول مطار، ميناء، ميناء جاف ومركز حدودي، حيث تشمّع الحاويات وتوجه مباشرة إلى مخزن الساحل المتواجد بالصالون الدولي للكتاب بقصر المعارض ويتم مراقبة التشميع من طرف أعوان الجمارك، فيما يتم وضع الكتب تحت نظام القبول المؤقت، الكتب المرخص لها تخضع للتصريح الجمركي رمز 78 ـ 10 لمدة شهر ابتداء من يوم فتح الصالون.

كما تقوم الجمارك-يقول محدثنا-بمراقبة الكتب المقبولة لدخول الصالون أما الكتب التي لا تحوز موافقة مبدئية من الهيئة المخولة تقوم إدارة الجمارك بإيداعها بالمخزن التابع لقابض الجمارك إلى حين حصولها على رخصة أو إعادة تصديرها.

وبالمقابل، أكد عروج أنه تم تشكيل فرقة سرية تتكون من رئيس زمرة وضباط الجمارك لمراقبة الكتب الممنوعة التي يمكن إدخالها بطريقة أو أخرى خلال الصالون وإن حدث ذلك سيتم سحب هذه العناوين وتحرير مخالفة ضد أصحابها لعدم احترامهم التنظيم الجمركي المعمول به، وستواصل الجمارك عملها بعد نهاية الصالون لضمان خروج وإعادة الكتب إلى بلدانها.

  • print