بسبب الظروف الكارثية التي تمر بها الثانوية

تلاميذ وأستاذة ثانوية الشهيد روابح عبد الرحمان بالدبداب يهددون بالاحتجاج

date 2016/10/17 views 737 comments 0
author-picture

icon-writer م. روابح

عيش ثانوية الشهيد روابح عبد الرحمان ببلدية الدبداب الحدودية، شمال ولاية إيليزي، ظروفا مزرية، ما يؤثر سلبا على تمدرس التلاميذ، بحيث احتلت الثانوية المرتبة الأولى من حيث نسبة النجاح في البكالوريا في السنة الماضية، لتتراجع إلى ما قبل الأخيرة لجملة من الأسباب من بينها الظروف التي يتمدرسون فيها.

وحسب التقرير الموجه إلى مديرية التربية، الذي تحصلت "الشروق" على نسخة منه، فإن الثانوية عرفت خلال السنوات الأخيرة، ومع كل دخول مدرسي، معاناة من عدة مشاكل أصبحت تشكل هاجسا كبيرا يؤرق الجميع دون استثناء. أول هذه المشاكل وأكبرها، مشكل غياب الماء عن حنفيات الثانوية، وذلك منذ أكثر من ثلاث سنوات، وهو ما يطرح العديد من التساؤلات عن جدية السلطات المحلية ممثلة في بلدية الدبداب، في التعامل مع هذا الملف، بحيث يتم اللجوء إلى الحلول الترقيعية، مثل وضع خزانات أو بواسطة صهريج البلدية، الذي لا يفي بالغرض من حيث مخبر الثانوية أو المراحيض، بحيث إن عاملات التنظيف يتكبدن عناء نقل المياه كل مرة، في ظل غياب أعوان متعددي المهام.. وهو ما وصف بالأمر غير المعقول وغير الكافي بالنظر إلى ثانوية الشهيد روابح عبد الرحمان. 

أما المشكل الثاني الذي تعاني منه الثانوية، فهو الوضعية المزرية التي باتت عليها مراحيض الإناث، وذلك دون التدخل من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه، بحيث لم تعد صالحة للاستعمال منذ سنوات، إضافة إلى غياب الماء فيها. أما النقطة الثالثة، يضيف التقرير، فهي النقص الفادح في العتاد والتجهيزات، مثل آلة النسخ وأجهزة الإعلام الآلي، بالإضافة إلى الأثاث القديم المتهرئ على مستوى الرقابة، الذي لا يليق بمقام المؤسسة التربوية.

كما أن مواد التنظيف التي توزع على عاملات النظافة، حسب التقرير، فتعتبر غير كافية ولا تفي بالغرض المطلوب، وهو ما انعكس على نظافة المؤسسة، فضلا عن عدم تنظيف قاعة الرياضات، إذ إن التلاميذ لم يمارسوا حصة التربية منذ بداية الموسم الدراسي إلى غاية الأسبوع الماضي، بحيث اضطر أستاذ التربية البدنية إلى تنظيفها، فيما تبرع أحد المراقبين من ماله لجلب أفارقة لتنظيفها.

وبالرغم من طرح هذه المشاكل مرارا وتكرارا على مدير الثانوية والمقتصد، إلا أن الأمور بقيت على حالها دون تغيير.

فيما عبر التقرير عن استياء جميع الموظفين من أساتذة ومراقبين وعمال وحتى تلاميذ، بحيث أكدوا أنهم قد درسوا إمكانية القيام بوقفة احتجاجية، مطالبين بتدخل مدير التربية لحل هذه المشاكل.

مدير التربية لولاية إيليزي، أكد لـ "الشروق اليومي" أنه على علم بهذه النقائص، فيما سيتم إيفاد لجنة للثانوية من أجل حل هذه المشاكل، خاصة أنه قد اجتمع بالأساتذة في وقت سابق للنظر في ذلك.

  • print