الضحية والجاني ينحدران من ولاية سكيكدة

عامل يعتدي على زميله ويتسبب في مقتله بحمام دباغ بقالمة

date 2016/10/17 views 2063 comments 2
author-picture

icon-writer ناديـة طلـحـي

لفظ كهل في الخمسين من العمر، وينحدر من ولاية سكيكدة، ليلة الأحد،أنفاسه الأخيرة بمصلحة الإنعاش بالمستشفى الجامعي بعنابة، التي ظلّ يرقد فيها منذ الأربعاء الماضي، بعد تعرضه إلى اعتداء سافر بالضرب والجرح، داخل المسكن الذي أجرته إحدى الشركات الخاصة لإيواء عمالها، ببلدية حمام دباغ بقالمة.

وفور إبلاغها بخبر وفاة الضحية باشرت مصالح أمن دائرة حمام دباغ بقالمة، تحرياتها وتحقيقاتها لمعرفة هوية المعتدي وملابسات حادثة الاعتداء التي تحولت إلى جريمة قتل بعد أن لفظ الضحية أنفاسه الأخيرة متأثرا بالإصابات الخطيرة التي تعرض لها في أنحاء مختلفة من جسمه، بعد يومين من مكوثه بالمستشفى الجامعي بعنابة.

وقد كشفت تحقيقات عناصر فرقة الشرطة القضائية بأمن دائرة حمام دباغ، عن تورط شاب يبلغ من العمر 30 سنة وينحدر أيضا من ولاية سكيكدة في جريمة الاعتداء بالضرب على الضحية،  الذي يعمل معه في نفس الشركة بدائرة حمام دباغ بقالمة، وبتمديد دائرة الاختصاص تم توقيفه بمقر سكناه بولاية سكيكدة، واقتياده إلى مقر أمن دائرة حمام دباغ بقالمة للتحقيق معه حول خلفيات وملابسات الحادثة التي تسببت في وفاة الضحية، في انتظار تقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة قالمة. 

وفي الوقت الذي لم تفصح فيه مصادرنا عن أسباب تعرض الضحية للضرب من طرف المشتبه فيه ولا الوسيلة المستعملة في ذلك، فإنه يعتقد أن تكون مناوشات وقعت بينهما وتطورت إلى حد الاعتداء في انتظار ما ستسفر عنه نتائج التحقيق القضائي في هذه القضية..

  • print