ألحوا على تطهير مدينتهم من العصابات

سكان عين طاية يطالبون بتدخل مصالح الأمن لمحاربة ترويج المخدرات

date 2016/10/18 views 587 comments 0
author-picture

icon-writer علي لعناني

اشتكى عدد من نزلاء الأحياء الشعبية بمدينة عين طاية من تفشي ظاهرة الإدمان والترويج للمخدرات في وضح النهار على مرأى السلطات المحلية ومصالح الأمن، ما يتطلب التدخل السريع لوضع حد أمام بارونات الترويج وعصابات الإدمان، سيما وأن الظاهرة أصبحت تشكل خطرا على العام والخاص، في ظل تنامي الجريمة بما فيها السرقة، الاعتداء وكذا الإخلال بالنظام العام.

وذكر عدد من سكان وسط المدينة أن الحي القصديري بشاطئ عين طاية أصبح وكرا لتعاطي المخدرات والمتاجرة بها أمام أعين المسؤولين، كما أوضح سكان حي ديار الغرب وكذا نزلاء حي الرمل أن الظاهرة أصبحت علانية، ما شجع عصابات الترويج على الاتجار بها ليل نهار، وأن الوضع أصبح يشكل خطرا على الأفراد، سيما فئة الطفولة والمراهقين، فضلا عن الإزعاج المترتب عن المشاجرة التي كثيرا ما تؤدي إلى جرائم ومنها خسائر في الأرواح والممتلكات.

الجدير بالذكر، أن الظاهرة يسيطر عليها ذووا السوابق العدلية إذ بسطوا نفوذهم بوسط المدينة وحي سركوف وحي ديار الغرب وكذا حي الرمل، وهي في انتشار مذهل، لاسيما وسط المدينة أين يوجد مرحاض عمومي يسيره مروج مخدرات معروف، بالإضافة إلى حي أول نوفمبر، أين يوجد أيضا بارونا أخر مسبوق قضائيا، غير أنه يعمل ليلا نهارا ويستخدم مسكنه العائلي لإخفاء المخدرات، إذ يعتبر أكبر مروج على مستوى المدينة، هذا وطالب سكان الأحياء المذكورة بضرورة تدخل مصالح الأمن وقيامها بمداهمات ليلية اعتمادا على الكلام المدربة، وذلك لوضع حد للظاهرة من خلال محاربة هذه العصابات التي تغولت وأصبحت تهدد أمن الأشخاص والسكينة العامة في مدينة سياحية بالدرجة الأولى.

  • print