العفو الدولية: السُّنة يواجهون انتقاماً وحشياً في الموصل

date 2016/10/18 views 978 comments 8
author-picture

icon-writer وكالات - الشروق أونلاين

اتهمت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، ميليشيات الحشد الشعبي والقوات الحكومية العراقية بارتكاب ما وصفته بـ"جرائم حرب" و"هجمات انتقامية وحشية" في حق السُّنة الفارين من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في الموصل، خلال المعركة لتخليص المدينة من سيطرة المتشددين التي بدأت في وقت مبكر من صباح الاثنين، حسب ما نقل موقع "سي إن إن بالعربية".

وقال فيليب لوثر مدير الأبحاث وأنشطة كسب التأييد في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة، إن "السُّنة العرب في العراق يواجهون، عقب نجاتهم من أهوال الحرب وطغيان داعش، هجمات انتقامية وحشية على أيدي الميليشيات والقوات الحكومية، حيث يعاقبون على ما ارتكبه التنظيم من جرائم،" على حد قوله.

وأضاف لوثر، أن "العراق يواجه تهديدات أمنية حقيقية ودموية فعلاً، في الوقت الراهن، على يد داعش، ولكن لا يمكن أن يكون هناك مبرر لعمليات الإعدام خارج نطاق القضاء أو الاختفاء القسري أو التعذيب أو الاعتقال التعسفي".

وتابع قائلاً: "وبما أنه قد بدأت معركة استعادة الموصل، فمن الأهمية بمكان، أن تتخذ السلطات العراقية الخطوات اللازمة لضمان عدم تكرار مثل هذه الانتهاكات المروعة. وما زال يتعين على الدول، التي تدعم الجهود العسكرية لمكافحة تنظيم داعش في العراق، أن تبيِّن أنها لن تواصل غض الطرف عما يرتكب من انتهاكات".

وذكر التقرير ما وصفه بأنها "هجمات انتقامية وتمييز على نطاق واسع يواجههما العرب السُّنة ممن يُشتبه بتواطئهم مع جرائم داعش، أو بأنهم يدعمونه.. إذ نزح العديد منهم أثناء العمليات العسكرية الرئيسية التي شهدتها البلاد في 2016، بما في ذلك في الفلوجة والمناطق المحيطة (محافظة الأنبار)، وفي الشرقاط (محافظة صلاح الدين)، والحويجة (محافظة كركوك)، وفي محيط الموصل (محافظة نينوى)".

  • print