سفارة السعودية تتفق مع الديوان.. عزوزة لـ"الشروق":

لا تأشيرات للوكالات السياحية في عمرة المولد النبوي!

date 2016/10/18 views 11159 comments 16
  • الإجراء الأول من نوعه تسهيلا للمعتمرين
  • طالبنا السفير السعودي بإعفاء الجزائريين من رسوم 2000 ريال
author-picture

icon-writer أسماء بهلولي

صحافية بالقسم الوطني لجريدة الشروق

كشف المدير العام لديوان الوطني للحج والعمرة يوسف عزوزة، في تصريح لـ "الشروق" عن اتخاذ إجراءات جديدة لأول مرة، لتنظيم موسم العمرة، وذلك عبر تحويل عملية تسليم التأشيرات من الوكالات السياحية للديوان الوطني مباشرة من السفارة السعودية، بهدف إنهاء الطوابير وتنظيم العملية بشكل أكثر مرونة، وبالمقابل أماط عزوزة النقاب عن فحوى اللقاء الذي جمعه مع السفير السعودي، حيث رفع انشغالات الجزائريين بخصوص رسوم 2000 ريال.

وقال عزوزة، إن الوكالات السياحية المعنية بتنظيم موسم العمرة لهذه السنة ،تم إعفاءها من عملية استصدار التأشيرة مباشرة من السفارة السعودية، حيث أوكلت المهمة لديوان الوطني للحج والعمرة، بهدف ضبط العملية والتخلص من السلبيات،قائلا: "لأول مرة سيتم تطبيق هذا الإجراء.. وقد تم إبلاغ الفدرالية الوطنية للوكالات السياحية بهذا القرار في انتظار دخوله حيز التطبيق"، مضيفا "لقد التقينا بممثلين عن الوكالات ونقشنا القضية دون أي حساسيات، خاصة وأن الهدف من ورائه، هو الارتقاء بأداء الوكالات السياحية، والتخلص من الطوابير وأثار السلبية التي كانت تسجل في السنوات الماضية".

وأضاف المدير العام لديوان الوطني للحج والعمرة، أن هذا الإجراء سيدخل حيز التطبيق بداية من هذا الموسم، أي مع عمرة المولد النبوي الشريف، مشيرا إلى أن اللقاء الذي جمعه بالسفير السعودي الأسبوع الماضي، تم تناول هذا الموضوع بعمق، إلى جانب الإجراءات الجديدة الأخرى التي يراد من خلالها على - حد قوله - التحسين والرفع من مستوى الأداء.   

وبخصوص قضية ما يعرف برسوم ألفي ريال، التي ولدت انتقادات حادة في أوساط المواطنين والوكالات السياحية، بسبب قرار السلطات السعودية فرض رسوم جديدة على التأشيرات، والتي من شأنها أن تصل إلى حدود 10 ملايين سنتيم ، قال - محدثنا - أن مصالحه أبلغت السلطات السعودية عدم تقبلها لمثل هذا الإجراء، الذي لا يتماشى مع القدرة الشرائية للمواطن الجزائري، قائلا "نحن على دراية كاملة بما سيترتب عن هذا القرار، وعليه رفعنا ملاحظتنا إلى الجانب السعودي الذي أظهر تجاوب كبيرا"، وفي شرحه للمراسلة التي أبرقتها السلطات السعودية إلى كافة الدول الإسلامية، قال عزوزة أنها جاءت بأثر رجعي قائلا "الرسوم هي مفروضة على الشخص الذي اعتمر أكثر من مرة في أقل من ثلاثة سنوات.. والذي يعتمر أو يحج لأول مرة لن يمسه الإجراء".

يذكر أن قرار السلطات السعودية بفرض رسوم 2000 ريال على المعتمرين ، قد ولد موجة واسعة من الانتقادات على الصعيد الوطني والدولي، على اعتبار أن تطبيقه سيحرم آلاف الجزائريين من أداء مناسك العمرة، هذه السنة، بفعل الزيادات الكبيرة.

  • print