بزعم محاولتها طعن شرطي إسرائيلي

استشهاد فلسطينية برصاص الاحتلال شمال الضفة

date 2016/10/19 views 398 comments 1
author-picture

icon-writer الشروق أونلاين - وكالات

استشهدت فتاة فلسطينية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، على حاجز زعترة قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، بدعوى محاولتها طعن شرطي إسرائيلي، حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان صحفي: أن "الجهات الإسرائيلية المختصة أبلغت الجانب الفلسطيني بمقتل فتاة فلسطينية على حاجز زعترة".

وأوضح البيان، إن الفتاة لا تزال مجهولة الهوية حتى الآن.

وكان جيش الاحتلال، قد قال في تصريح صحفي، إن "مهاجمة فلسطينية حاولت طعن شرطي من قوات حرس الحدود"، قرب نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وأضاف البيان: "تم إطلاق النار عليها"، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

من جانبها، قالت لوبا السمري الناطقة باسم شرطة الاحتلال في بيان: "تقدمت شابة فلسطينية نحو قوة أفراد من شرطة حرس الحدود العاملين هناك، متجاهلة إيعازاتهم لها بالتوقف، مُشهرة سكين، ومواصلة التقدم نحو القوات الذين قاموا بإطلاق عيارات نارية نحوها حيدتها".

وفي ذات السياق، نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن شهود عيان فلسطينيين، إن "قوة عسكرية إسرائيلية أطلقت النار على فتاة فلسطينية على حاجز زعترة شمال الضفة الغربية المحتلة".

وقال أحمد جبر، الموظف في غرفة عمليات جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (رسمية) للأناضول، أن "جيش الاحتلال منع طواقم الجمعية، من الوصول للموقع".

ومنذ بدء الهبة الجماهيرية الفلسطينية في الأول من أكتوبر عام 2015، تشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة أعمال عنف أسفرت عن استشهاد 237 فلسطيني على الأقل، في مواجهات وإطلاق نار وعمليات طعن ودهس قتل فيها أيضاً 37 إسرائيلياً إضافة إلى أمريكيين اثنين وإريتري وسوداني وأردني.

وتقول شرطة الاحتلال، إن نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها أو الجيش خلال تنفيذهم أو محاولتهم تنفيذ هجمات بالسكين على إسرائيليين. ويشكك الفلسطينيون في هذه المعلومات ويتهمون قوات الاحتلال عادة، بإعدام الشبان ميدانياً بدم بارد بزعم "تنفيذ عمليات طعن".