ما دخل أبنائنا في التّقاعد!

date 2016/10/20 views 2553 comments 23
رشيد ولد بوسيافة

رئيس تحرير مكلف بالمتابعة

هل يُعقل أن يُزج بملايين التّلاميذ والمرضى في المعركة الطاحنة بين الحكومة والنّقابات حول التقاعد المسبق؟ وهل من العدل اللّعب بمستقبل التلميذ لأجل تحقيق مطالب نقابية لا ناقة له فيها ولا جمل؟ ولم لم تتحرك النقابات بقوة للوقوف في وجه التّلاعبات التي كانت تقوم بها وزارة التربية الوطنية في المناهج الدراسية، وعندما تعلّق الأمر بالتّقاعد المسبق سارعت هذه النّقابات وضحّت بيومين كاملين من الموسم الدراسي للتلاميذ، ولا تزال تهدد بالتّصعيد إذا لم تتراجع الحكومة عن إلغاء التقاعد النسبي؟

نبرة انتصار نسمعها هذه الأيام من بعض النقابات عن نجاح الإضراب، وعن الأرقام الكبيرة ونسب المشاركة في الولايات، وكأنهم حققوا إنجازا عظيما، بينما هم في الواقع ساهموا في الدفع بالقطاع التربوي نحو مزيد من الرداءة والتّدهور، وزجوا بالتلميذ في معركة لا يفهمها ولا تهمه لأجل الإبقاء على التّقاعد النّسبي الذي لم يكن يوما مكسبا نقابيا وإنما أملته ظروف اقتصادية معينة!!

قرابة 60 ألف موظف في قطاع التربية قدموا ملفاتهم للحصول على التقاعد النسبي، وهو ما نتج عنه أزمة تأطير غير مسبوقة في القطاع. وكل هذا بسبب الطريقة الغبية جدا التي عالجت بها الحكومة هذا الملف، ويأتي هذا الإضراب المتجدد ليزيد الأوضاع سوءًا، خاصة أن المختصين أشاروا إلى وجود فجوة عميقة بين الأساتذة والمعلمين الجدد وغيرهم ممن يملكون الخبرة، بسبب الهروب الجماعي لذوي الخبرة والكفاءة تحت مسمى التقاعد المسبق. وهو ما لم يكن يحدث خلال السنوات الماضية، إذ إن الكثير كان يفضل الوصول إلى السن القانونية للتقاعد، وهناك من يزيد عليها بعض السنوات، غير أن توجه الحكومة إلى إلغاء التقاعد المسبق سرّع العملية.

كان على النّقابات العاملة في القطاع أن تواصل نضالها لتحقيق المزيد من المكاسب، لا أن تشل المدرسة لكي تمكن العاملين في القطاع من مغادرته في منتصف مشوارهم المهني، وبالتالي يحرم القطاع من هذه الكفاءات.. أما أن تستنفر النقابات قواعدها وتدخل معركة مع الحكومة لا لتحسين المستوى والنهوض بالمدرسة، ولا للتصدّي لمناورات الوزيرة، بن غبريط، في المناهج التربوية، ولكن للإبقاء على التقاعد المسبق، فهو الذي لا نفهمه!!

ما مصلحة المدرسة الجزائرية عندما يغادرها الخبراء؟ ومتى تفكر وزارة التربية في إقرار نصوص قانونية تحدد كيفيات الاستفادة منهم في تطوير العملية التعليمة لا التخلص منهم عندما يبلغون سن الخمسين!!

  • print