من حيث رقم الأعمال وعدد المشتركين

"جازي".. الرقم 2 من بين 14 فرعا لمجمع فيمبلكوم الدولي

date 2016/10/29 views 976 comments 0
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

قال المدير التنفيذي لمتعامل الهاتف النقال جازي، فينتشينتسو نيشي أن المتعامل أصبح الرقم 2 في مجمع فيمبلكوم الدولي، موضحا أنه عبر فروع فيمبلكوم الـ 14 فإن جازي يحل ثانيا بعد الفرع الروسي، وهذا من حيث رقم الأعمال وعدد المشتركين.

وجاء هذا الإعلام، السبت، في فندق "سوفيتال" بالعاصمة خلال أشغال المسابقة العالمية المعروفة بـ"سيدستارز وورلد" للمؤسسات الناشئة في مجال التكنولوجيا والرقمية، حيث ذكر المتحدث أن "جازي صارت الآن الرقم 2 في المجمع الدولي فيمبلكوم"، وأضاف أنه من بين 14 فرعا عبر العالم لـ فيمبلكوم يأتي جازي ثانيا بعد فرع روسيا وهذا من حيث رقم الأعمال والمشتركين".

وأوضح نيشي أن استراتيجية فيمبلكوم تنظر للمدى الطويل قصد جعل رائد الهاتف النقال جازي، رائدا أيضا للرقمية بالجزائر ومتعامل رقمي مرجعي، مشيرا إلى أن طموح المجمع العالم فيمبلكوم أيضا هو "التواجد هنا في الجزائر والاستمرار طويلا والمساهمة في تنويع الاقتصاد الجزائري".

واعتبر المدير التنفيذي لـ "جازي" أن المتعامل ساهم دوما في تطوير الاقتصاد الجزائري، وسياسيته واستراتيجيته تتوافق مع سياسات ومسعى الحكومة الجزائرية، للتأقلم مع الوضع الاقتصادي العالمي، وإقامة جسور بين المدارس والجامعات وعالم الشغل.

وبحسب فينتشينتسو نيشي فإن قرار دعم المسابقة العالمية للمؤسسات الناشئة في التكنولوجيا والرقمية "سيدستارز وورلد" هو مساهمة في التأسيس للاقتصاد الرقمي وتوفير البيئة للمؤسسات النائية الصغيرة التي هي قلب الاقتصاد ومصدر لخلق فرص العمل.

من جهتها، قالت الرئيسة التنفيذية لمسابقة سيد ستارز وولد، أليزي دي توناك، أن الجزائر والبلدان العربية يجب أن تغتنم انتشار اللغة العربية على الانترنت للمساهمة في بروز مؤسسات ناشئة، مشيرة إلى أن العربية تأتي في الصف الرابع عالميا من حيث الانتشار والظهور على شبكة الانترنت.

وبحسب المتحدثة فإن 4 مليار شخص في العالم لا يصلون إلى ربط بالانترنت، وفي 2030 فإن 80 بالمائة من الهواتف الكية في العالم ستسوق في البلدان الناشئة، كما أن 60 بالمائة من المهن المستقبلية غير معروفة ولا وجود لها اليوم أصلا، ما يستدعي توفير البيئة للمؤسسات الناشئة وخصوصا في مجال التكنولوجيا والرقمية.

  • print