مدير أيام قرطاج "المخلوع" لقناة "الحوار التونسي":

مرافق بهية راشدي افتعل الأزمة.. والجزائر لم يُمثلها وفد؟؟

date 2016/11/15 views 39442 comments 37
author-picture

icon-writer رابح. ع

في أول ظهور له بعد تنحيته، استضاف برنامج "لمن يجرؤ فقط" للإعلامي سمير الوافي، على قناة "الحوار التونسي"، مدير تظاهرة أيام قرطاج السينمائي سابقا، إبراهيم لطيف، لتوضيح ملابسات إهانة الوفد الجزائري أو ما عُرف بقضية الفنانة بهية راشدي..

المُفاجأة أن المدير "المخلوع" أصّر بأنه لم يُهـن الوفـد الجزائري لسبب بسيط، هو أن الجزائر كانت ممثلة بضيوف وليس بوفد؟؟، ملمحا بأن مرافق الفنانة (يقصد الممثل عمّاد بن شني الذي صوّر "الفيديو") هو من افتعل المشكلة، لأنه لم يشارك بفيلم "أغسطينوس" داخل المسابقة الرسمية أو في أقسام المهرجان. مشددا: "الجزائر بالنسبة لنا لم تُمثل بوفود، وإنما مُثلت بضيوف هذا أولا، ثانيا الفنانة بهية راشدي حُجز لها مقعد خلف لجنة التحكيم والممثلين التونسيين لأنه وببساطة لم نشتغل بمنظومة الوفود.. بمعنى لم يكن هناك وفد روسي أو فرنسي أو.. لكن البعض للأسف افتعل أزمة دبلوماسية من لا شيء؟؟، وعليه يهمني التأكيد بأنه لم يكن هناك وفد، بل فيلم سينمائي مبرمج في تظاهرة "صفاقس عاصمة الثقافة العربية". وكل ما حصل أنني نصحت منتج الفيلم ببرمجة "أغسطينوس" في أيام قرطاج كدعاية للفيلم، حيث يتواجد الإعلام والصحافة، لكنهم أبدا لم يمثلوا الوفد الجزائري.. بالتالي عن أي إهانة يتحدثون؟؟".

  • print